الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«ما بين سينمائيات» يعرض أفلاما تعاين الواقع الانساني

تم نشره في الأحد 14 شباط / فبراير 2010. 02:00 مـساءً
«ما بين سينمائيات» يعرض أفلاما تعاين الواقع الانساني

 

عمان - الدستور

تستمر عروض أفلام مشروع "مابين سينمائيات "في الهيئة الملكية للافلام وذلك حتى مساء غد الاثنين ، وضمن المشروع عُرض مساء الخميس الفائت فيلما "نظرات ساهرة" للمخرجة الاسبانية آلبا سوتورا كلوا و"هايدا لبنان" للمخرجة اللبنانية اليان راهب.

بدأت ألبا سوتورا رحلة باتجاه باكستان ولديها رغبة في تصوير شيء مختلف عما عودونا عليه في وسائل الاعلام فيما يتعلق بالبلاد الإسلامية. لقد امتدت رحلتها إلى ثلاثة عشر شهراً ووصلت إلى البوسنة وتركيا وإيران وأفغانستان. إن "نظرات ساهرة" فيلم يدور حول خمس نساء ، مثلهن مثل مخرجة الفيلم ، قد اخترن الفن كوسيلة للتعبير عن أنفسهن. حيث الرقص والسينما والموسيقى والشعر هي أدواتهن للاستمرار في مشروع حياتهن.

أما فيلم "هيدا لبنان" فعنوانه مستوحى من العبارة القدرية التي بدأت تتكرر في لبنان بعد حرب ، وهي أيضاً العبارة التي طالما سمعتها المخرجة إليان راهب من قبل عائلتها عندما كانت لبنان تمر بأزمة سياسية جديدة. تنطلق مخرجة هذا الفيلم من هذه العبارة لتوجه أسئلتها إلى هؤلاء الأشخاص الذين يحلمون بأن يروا بلدهم ديمقراطياً حقاً وبدون نزاعات طائفية.

اليان الراهب هي أيضاً تبحث في فيلمها عن قصّتها ، نشاهدها على أحد أوتوسترادات بيروت ، متجهة نحو جبل لبنان خلال حرب تموز ، نسمع أصوات القنابل تنهمر على ضاحية بيروت الجنوبية. العنوان نفسه عبارة حفظتها إليان لكثرة ما ترددت على مسامعها: "هيدا لبنان". وهي في هذا الفيلم تبحث عن تحديد له ، تدخل أياماً في يوميات شخصياتها ، في طقوسهم ، في عاداتهم ولغتهم المحكية (أو لغاتهم؟) ، نراها مع صديقتها زينة في "العلية" تبحثان عن كتاب التاريخ. ثم تتجول في بيروت وفي منطقة المصنع ـ عند الحدود اللبنانية السورية ـ أو في كفرشوبا.. ستلتقط الكاميرا تظاهرات تلت اغتيال الحريري ، ولحظات من عمليات الاقتراع في الانتخابات النيابية الأخيرة.

"هيدا لبنان" محاولة سينمائية لافته لرصد تناقضات المجتمع اللبناني والكثير من اللامعقول الذي يدور في بلاد الأرز.

وعرض مساء امس فيلم "الكاميرا المظلمة" للمخرجة الارجنتينية ماريا فيكتوريا مينيس ، أما الليلة فسيتم عرض فيلم "مقاومة" للمخرجة الاسبانية لوثيندا توري.

نشير الى أن جميع الافلام التي عرضت في اسبوع "ما بين سينمائيات ، قافلة سينما المرأة العربية واللاتينية" هي افلام وثائقية وتسجيلية وتطرح جوانب عديدة من المعاناة الانسانية سواء في البلاد العربية او اللاتينية وانما من منظور المرأة في تلك البلاد ووفقا لخلفياتها الثقافية والحضارية.

ويهدف مشروع "بين سينمائيات" الذي تشرف عليه المخرجة المصرية امل رمسيس إلى خلق شبكة بين المخرجات العربيات ومن البلاد الناطقة باللغة الإسبانية وذلك عن طريق ترجمة أفلامهن إلى اللغة العربية واللغة الإسبانية ، وعمل لقاءات فيما بينهن وكذلك إتاحة الفرصة لهن لتوزيع أفلامهن داخل الإطار الثقافي في البلاد العربية وإسبانيا وأمريكا اللاتينية. في عامه الأول أصبح ممكناً مشاهدة هذه الأفلام في المهرجان الدولي لسينما المرأة لمدينة سرقسطة (إسبانيا) ، ثم في مهرجان سينما المرأة العربية والناطقة باللغة الإسبانية (مصر) ، ثم في بوينوس أيريس في الأرجنتين داخل إطار أسبوع الأفلام "متمردات" بالإضافة إلى عروض أخرى في المكسيك والسلفادور وكوبا والجزائر وسوريا والأردن.



التاريخ : 14-02-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش