الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الشاعرة الأردنية رانة نزال توقع «بيت العين» في بيروت

تم نشره في الثلاثاء 30 كانون الأول / ديسمبر 2008. 02:00 مـساءً
الشاعرة الأردنية رانة نزال توقع «بيت العين» في بيروت

 

عمان ـ الدستور

وقعت الشاعرة رانة نزال في بيروت مجموعتها الشعرية الثالثة "بيت العين" التي صدرت عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر ، وقد قدّمت الشاعرة قراءة بصرية تضمنت مجموعة من اللوحات لعدد من الفنانين التشكيليين تقاطعت مع قصائد المجموعة وشكلت فضاء بصرياً حاولت فيه اللوحة أن تلتقي القصيدة في مكان ما في ذهن المتلقي.

وألقت الشاعرة مجموعة من القصائد التي انتخبتها من بين المجموعات الشعرية الثلاثة التي صدرت للشاعرة حتى اللحظة عن نفس الدار "فيما كان" و "مزاج أزرق" و"بيت العين" فقالت: أمرُّ على حادثات العمر ـ القي السلام على أطلاها الشائهة ـ وأردّدُ نشيد بلادي ـ فيملؤني ـ أخضرُ زيتونها ـ ويسري بأنفاسي ريحُ زعترها ـ فتتبارك شفاهي ـ ويتقدّسُ فمي ـ الذي به ـ سألتك عني.

كما قرأت الشاعرة: فكوني مطر العروق ـ وبسمة مفتاحها ـ البسيني ـ وتخلليني ـ كي أتوضأك بسري ـ ولا تراوديني عما التمع في قرارة العيون ـ في قارب الصحوة الغافية ـ ولا تعللي خريفي ـ إذ يتخطى صيفه الدامع ـ لأفقه الملتهب ـ واهمسي لي ـ أن قرّ ـ وانهمر في الحبر زرقة وليلا ـ فبه إذ أنتً به أتهجد.

وقد علّقت الشاعرة على لقائها بمثقفي وشعراء بيروت بأن: بيروت حاضرة الحراك الثقافي العربي وفي جدل بما يشكله جدل كمقهى ثقافي يتجمهر فيه رواد الثقافة والكتابة والنقد ويتحلقون حول النتاجات الإبداعية ويستمعون ويناقشون ويجادلون ويعترفون ضمناً بأن الجدل في حدّ ذاته وإن حمل اسم بيزنطي في إشارة صريحة للجدل من أجل الجدل إلا أن القول كقول يشكل أرضية لكل معاني الحياة حيث هو التعبير الأول الصارخ فما بالك حين يختص بالشعري منه أو النقدي والأدبي فهو فعل مقاوم من حيث كونه يشتاق صور الحياة الإنسانية.. ويحاولها ، ومما لاشك فيه أن قراءتي في جدل أمام هذه الجمهرة من الشعراء أهل الاختصاص أضافت إلى الشعور بقيمة الكلمة حين تلقى على مسامع من يزنها ويزينها بانفعاله وامتداحه لها ، وقد كانت غبطتي غامرة وأنا استمع إلى رهافة الحس والتلقي إضافة إلى الحديث عن جمال الشعر وقوة حضور الصورة الشعرية على تعبير الشاعر شوقي بزيع كما الحديث عن فحولة اللغة حسب تعبير الشاعر غسان جواد ، وقد تلقيت الإشارات والالتماعات بفرح ممزوج بالثقة .. الثقة بالكلمة التي سلمتها عمري.. الثقة بالرؤية التي تجلي لي الآتي.. الثقة بالشعر هذا الكائن الناجي من ربقة التسليع والاستهلاك حسب تعبير بوول شاؤول ، كانت زورة وإطلالة سعدت بها ، وكان"بيت العين" فرحا بتلقف الشعراء والأدباء لهم وبخاصة الروائي رشيد الضعيف الذي قال لي : أنت تتحدثين عن أثر الشيء في شعرك لا عن الشيء وعليك بالنار التي تضطرم خطيها كنص لا شكل له ، واهتمي بالشيء لا بأثره لا تتواري خلف الشعر.. كلام فذ في قدرته على القبض على التوصيف على الدخول في عوالمي الكتابية وأن آخذ به أو لا أفعل فذا شأن آخر وحدي صاحبة القرار فيه وإن كنت أعي أهميته الباهظة ، وله أقول - أي الكلام - البقية تأتي.

والجدير بالذكر أن مقهى جدل مقهى ثقافي يملكه الشاعر شبيب الأمين ، ويختص بالاستضافات الأدبية والفكرية حيث قدّم فيه حشد من الكتاب والرواد من الشعراء والروائيين أعمالهم إن عرضاً أو مناقشة أو توقيعاً فيه.



التاريخ : 30-12-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش