الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الموت يغيّب الشاعر والتربوي كمال رشيد

تم نشره في الاثنين 31 آذار / مارس 2008. 03:00 مـساءً
الموت يغيّب الشاعر والتربوي كمال رشيد

 

 
الدستور - عمر ابو الهيجاء

غيّب الموت اول امس الشاعر والتربوي د. كمال رشيد ، الذي اغنى المكتبة الاردنية بالكثير من الاصدارات الادبية في حقل الشعر ، وغيرها نذكر منها: شدو الغرباء ، عيون في الظلام ، القدس في العيون ، وكتيبات في أدب الأطفال ، واناشيد للأطفال ، وله كتب عن سلوكيات الاطفال ، والترادف في القرآن الكريم ، وقد تتلمذ على يديه العديد من الشعراء واصبحت قصائده على كل لسان ، هذا الى جانب اسهاماته في التأليف في قسم المناهج المدرسية وله بصمات واضحة عليها مع عدد من زملائه ، وكان كاتب مقال مميز في جريدة الدستور. "الدستور" استذكرت الراحل كمال رشيد مع مجموعة من اصدقائه من الادباء وسألتهم عن مكانة الشاعر كمال رشيد في نفوسهم وذكرياتهم معه.

راشد عيسى: رحل شادي الغرباء وترك لنا الغربة

الشاعر والناقد د. راشد عيسى استذكر الراحل كمال رشيد فقال: عليك رحمة الباري يا أبا بلال ، لقد كنت قدوتي في الطفولة وكبرت على أشعارك وعطاك الابداعي ، كنت أستاذ جيل ورائد كلمة ، فعرفناك تربويا ناجحا رئيسا لقسم اللغة العربية في مناهج التربية والتعليم ، ومؤلفا في تأليف كتب اللغة العربية ومديرا للمدارس العمرية وصاحب رؤيا إنسانية شفافة عبر زاويتك الصحفية في جريدة الدستور ، وشاعرا مجليا في ديوانك (شدو الغرباء) الذي كان ضمن اول خمس مجموعات شعرية تتلمذت عليها ، فلئن غبت عن عيوننا فستبقى شخصيتك الادبية والوطنية والتربوية والانسانية حاضرة في ملامح حركتنا الثقافية ومشرقة في وجدان تلاميذك واصدقائك ، ويكفي ان طلبة الاردن الحبيب حفظوا أشعارك وأناشيدك في الكتب المدرسية ، وحسبك أنك أنجبت بلالا ليكون رديفك ومكمل مسيرتك في عالم الأدب والكلمة المبدعة ، سنفتقدك أيها الشاعر المشمس والتربوي الغيور والوطني النبيل ، سنسأل عنك بلالا ونسلم عليك فإلى جنان الخلد إن شاء الله.

نايف ابوعبيد: سلام الله عليك يا رفيق الحرف الطاهر

الشاعر نايف ابوعبيد صديقه ورفيق دربه في عالم الابداع والكتابة تذكر الشاعر والتربوي والأديب الراحل كمال رشيد فقال: أخي كمال رشيد ، رحمك الله على قدر طيبتك ، وكريم خلقك ، وعظيم تواضعك ، ويسر قولك عندما تدعوك القوافي الخضر ، والمفردات الكريمة ، والالطاف السانحة. كأني وإياك مع وهن القلب على ميعاد ، وها أنت ترحل كالنسيم الرخيّ عن دنيانا ، ولا أدري متى يحين موعد رحيلي الى دنياك التي غادرتنا اليها كالطيف ، فسلام الله عليك يا رفيق الحرف الطاهر النظيف.

عبدالله الخباص: يعد من الادباء الأفذاذ

اذا عدّ الناس الادباء الافذاذ في الاردن وفي فلسطين فلا بد ان يستذكروا جمهرة من هؤلاء يقف شاهدا من بينهم د. كمال رشيد رحمه الله ، اعتاد الناس ان يستذكروا خصائل المرثي عند وفاته ولعل من ابرز خصال كمال رشيد أنه كان عفيف الكلمة عفّ اللسان دافع عن قضايا الأمة بلسانه وقلمه ويكفيه انه اهدى درة العالم الاسلامي أعني القدس ديوانه الشهير" القدس في العيون" أنا أعرف كمال رشيد شاعرا وكاتبا وأديبا وصديقا وإنسانا وأعرفه مؤلفا في المناهج وقد ألفنا بمعيته الكتب المدرسية وكنا ثلاثة لا يكاد يفرّق بيننا مفرق ، كمال رشيد ود. عودة ابوعودة ود. عبدالله الخباص ، كنا نسمى عند الناس ثلة وهذه المنية تفرّق بيننا.

واضاف: عرفته رئيسا لتحرير جريدة الرباط ينبض بنبض الأمة في مقالاته وعرفته مديرا عاما لمدارس العمرية التي كانت فيها قامته طويلة أعني الخير والتربية السليمة في حب الدين والرسول والوطن ، وصدق رسول الله القائل: "احبب ما شئت فإنك مفارقه" فيا من فارقتنا رحمك الله.

Date : 31-03-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش