الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مقتل 27 وجرح العشرات باعتداء سيارة مفخخة في انقرة

تم نشره في الاثنين 14 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

 انقرة-قتل 27 شخصا على الاقل واصيب 75 اخرون في اعتداء بسيارة مفخخة في ساحة مزدحمة وسط انقرة مساء أمس، بحسب مصادر رسمية، في هجوم جديد ضمن سلسلة الهجمات التي تهز تركيا.

 وهرعت سيارات الاسعاف الى ساحة كيزيلاي التي تعتبر شريانا اقتصاديا رئيسيا ومركزا للمواصلات وتقع على مقربة من منطقة السفارات في العاصمة التركية، حيث ادى التفجير الى احتراق العديد من السيارات وحافلة.

 ويأتي الاعتداء بعد بضعة اسابيع من اعتداء بسيارة مفخخة في انقرة في 17 شباط استهدف الجيش وادى الى مقتل 29 شخصا واعلن فصيل في حزب العمال الكردستاني مسؤوليته عنه. وقال مكتب المحافظ ان 27 شخصا قتلوا واصيب 75 اخرون في هجوم أمس. واضاف في بيان رسمي ان «الانفجار تسببت به سيارة مليئة بالمتفجرات قرب ساحة كيزيلاي».

 وذكرت مصادر طبية انه تم نقل الجرحى الى عشرة مستشفيات مختلفة في ارجاء المدينة، لافتة الى ان عددا منهم اصاباتهم خطيرة.

 وشهدت تركيا موجة من الهجمات الدموية منذ منتصف العام الماضي القيت مسؤولية معظمها على تنظيم داعش، من بينها اعتداء انتحاري مزدوج في انقرة في تشرين الاول 2015 ادى الى مقتل 103 اشخاص. ( ا ف ب).

من جهة ثانية رفعت السلطات التركية جزئيا أمس حظر التجول المفروض في المنطقة التاريخية في ديار بكر، إلا أنها فرضته في يوكسيكوفا ونصيبين في جنوب شرق البلاد، تمهيدا لشن عمليات عسكرية جديدة واسعة النطاق ضد المتمردين الأكراد.

ومنذ الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي سمح لسكان منطقة سور بالدخول إلى بعض الشوارع التي لحقت بها اضرار كبيرة، بعدما كانت محظورة عليهم منذ بداية كانون الأول، بحسب مراسل لوكالة فرانس برس. وتخضع أحياء عدة من المنطقة المسورة بجدران تعود الى العصر الروماني ومدرجة على لائحة التراث العالمي لليونيسكو، لحظر التجول بهدف «القبض على إرهابيين» و»تنظيفها من المتفجرات والألغام»، وفق مكتب الحاكم المحلي.

وشن الجيش وقوات الامن في الثاني من كانون الأول عملية كبيرة في هذه المنطقة لإزالة الحواجز التي اقامها مسلحو حزب العمال الكردستاني الذي يتحدى الدولة بإعلان حكم ذاتي للأكراد. وأعلنت هيئة الأركان العامة الأسبوع الحالي انتهاء عمليتها بمقتل 279 شخصا من صفوف «منظمة حزب العمال الكردستاني الإرهابية الإنفصالية». ولم يحدد الجيش عدد الجنود ورجال الشرطة الذين قتلوا خلال المعركة، علما أن وسائل الإعلام المحلية تتحدث عن مقتل العشرات منهم.

وبحسب حزب الشعوب الديموقراطي الموالي للأكراد ومنظمات محلية غير حكومية، فقد تسببت الاشتباكات أيضا بمقتل العشرات من المدنيين، ونزوح عشرات الآلاف من سكان المنطقة.

من جهة أخرى، أعلنت السلطات المحلية أيضا فرض حظر تجول اعتبارا من مساء أمس في يوكسيكوفا ونصيبين من أجل «استعادة النظام والأمن» بسبب «ازدياد الأنشطة الإرهابية». والأسبوع الحالي، أعلنت الحكومة التركية التي وعدت بـ»القضاء» على حزب العمال الكردستاني، عن إطلاق وشيك لعمليات «التنظيف» في هاتين المدينتين، بالإضافة إلى سيرناك. وتجدد النزاع التركي- الكردي العام الماضي، منهيا بذلك مفاوضات سلام بدأت في خريف 2012  بين الحكومة التركية الاسلامية المحافظة وحزب العمال الكردستاني. وأسفر هذا النزاع عن مقتل أكثر من 40 ألف شخص منذ العام 1984.(ا ف ب).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش