الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

معرض منال النشاش يسرد حكايات الأماكن والوجوه

تم نشره في الثلاثاء 21 تشرين الأول / أكتوبر 2008. 03:00 مـساءً
معرض منال النشاش يسرد حكايات الأماكن والوجوه

 

 
عمان - الدستور

ربما لولعها بالمكان والبيت ، نقلت الفنانة الخزّافة منال النشاش بوحها الى الفضاءات التي تحولت من خلال معرضها المقام في المركز الثقافي الملكي الى قطع إبداعية توزعت على جدران قاعة فخر النساء زيد لترسم لوحات جميلة.

المعرض الذي رعته وزيرة الثقافة نانسي باكير وافتتحه محمد الرفاعي عضو غرفة صناعة الاردن ، ضم ( )36 عملا تناولت المكان وما حوله ، وصولا الى فضاءات تحمل دلالات ورموزا تجعل المتفرج يغرق في اسئلة الذات.

اعمال الفنانة النشاش تنسخ روحها حيث تبدو متكررة ومتشابهة ، ربما لكونها تحفر في اغوار النفس. فهناك الجذر الذي يخرج منه واليه الانسان. هناك الوجوه في مستهل المعرض المرتبطة بالمكان. كذلك نجد الاقواس المشغولة بالطلاء البني من الزجاج وهو يعني التراب والارض والانتماء بكل تجلياته.

لكن منال النشاش لا تصوغ الواقع فقط بعيدا عن جوهر الانسان ، والا لبدا شكلا عاديا مفرغا من محتواه. لهذا فهي تغمسه بالماضي وبلغة الحضارة المعبرة عن امجاد خلت .

" وجوه" منال النشاش منبثقة ومتقابلة وأليفة ومتحابة وحائرة حينا آخر. والمكان ليس شيئا صلدا باهتا أصم ، بل يستمد خصوصيته من الانسان والملامح التي تسكنه. ولهذا كانت البوابات وكانت النوافذ والاقواس والاسقف والعتبات وكل ما يقترب من الفضاء المكاني.فالابواب نخرج منها ونعود اليها ومن خلالها الى دفء بيوتنا. وهي صلتنا بالعالم"البرّاني" و"الجوّاني". هي رئتنا. وتظهر الشبابيك واحيانا مقاطع من الامكنة لتؤكد المعنى.

اما القباب والاقواس فتعيدنا الى الهندسة الاسلامية بل والى الحضارة العربية الاسلامية كمصدر اساسي لفن الزخرفة العريق. وتجيد منال النشاش قراءة الوجوه من خلال حياكة المادة الفخارية وترويضها لتبرز افكارها ، مستفيدة من تجربتها التي وصلت الى اقامة معرضها الشخصي السابع. ثمة حالات ووجوه حائرة. وعلى جانب من جدران القاعة كان الخط العربي والقرآن الكريم والآيات وايضا ثمة قطع تختزن الفسيفساء كجزء معتق من مدينة مادبا . كما نجد الرموز النبطية وتأثير الحضارة على المكان. اللون الازرق الذي يبدو في بعض الاعمال تدل على السماء والسمو بينما اللون البني تحمل لون الارض والجذور. وهناك لوحات لا منتهية وتحمل نهايات غير منتظمة.

ميزة المعرض كما تقول صاحبته انه يحمل روحا واحدة بحيث يكون التركيز على الوجوه وعلى الامكنة.

Date : 21-10-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش