الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

طبعة ثانية من رواية عواد علي

تم نشره في السبت 31 أيار / مايو 2008. 03:00 مـساءً
طبعة ثانية من رواية عواد علي

 

 
عن دار فضاءات للنشر والتوزيع في عمّان تصدر قريباً الطبعة الثانية من رواية (حليب المارينز) للكاتب العراقي عواد علي ، بعد مضي ثلاثة أشهر على صدور طبعتها الأولى. تبدأ أحداث الرواية ، التي أنجزها الكاتب في كندا بين عامي 2003 - 2006 ، يوم دخول المحتلين المارينز بغداد ، وإسقاطهم تمثال صدام حسين في ساحة الفردوس ، وتكشف عن تداعيات الاحتلال في نفوس شخصيات الرواية وانعكاسه على مواقفها ، وتأثير ما نتج عنه من كوارث على بعض منها تأثيراً مباشراً ضربها في الصميم ، وخاصةً بطل الرواية (سامر) الذي يضطر في السنة الثانية لبدء الاحتلال إلى العودة من أوتاوا إلى مدينته (كركوك) ليدفع فديةً مالية كبيرة لخاطفي شقيقه الفنان التشكيلي (ساهر) ، ولكن الأحداث تأخذ مساراً غير متوقع ليكون سامر هو الضحية. وهنا تكمن المفارقة التي تتلاعب بمصائر الشخصيات ، وخاصة بطل الرواية المثقف والكاتب الذي أنهكته حربان مدمرتان ، وعاش تجربة الأسر والهروب والتخفي في العواصم العربية إلى أن احتضنته دولة أجنبية لاجئاً ثم مواطناً فيها ، وهو الذي يعاني أصلاً من مرض مزمن ينغص عليه حياته بين وقت وآخر ، ولا يتردد ، من أجل الشفاء منه ، في القيام برحلة مغامرة إلى جزيرة للهنود الحمر في شمال كندا ، برفقة صديقة صحفية ، بحثاً عن دواء نباتي تنفرد بتحضيره امرأة عجوز من أعشاب محلية ، ويتلبّس خلال تلك الرحلة شخصية البطل الأسطوري جلجامش ، الذي يغامر بالذهاب إلى مياه الخليج بحثاً عن نبتة الخلود. تقوم الرواية على تشابك وجهات النظر ، وتتناوب في سردها تسع من شخصياتها الرئيسة (الموزعة إقامتها بين العراق وكندا) ، ويتداخل بناؤها السردي ، الذي يعتمد على تعدد الأصوات ، مع بنائها الدلالي ، حيث المجتمع الكندي لوحة فسيفسائية هائلة تتكون من عشرات الأطياف والأصول العرقية والدينية التي تعتز بثقافة التعدد والاختلاف وتعمل على حمايتها. تلك هي (حليب المارينز) الرواية المهمة التي تؤرخ لأصعب مرحلة مرّ ويمرّ بها العراق ، وتعد ، حسب رأي بعض النقاد ، الأكثر شمولية من بين الروايات التي تناولت واقع العراق الراهن وماضيه القريب ، لما حفلت به من أحداث امتدت الى أقاصي جرح العراقيين بدءاً من الحرب العراقية الإيرانية ، مروراً بحرب الخليج الثانية في العام 1991 وما تلاها من نكبات ، وصولاً الى سقوط النظام ودخول قوات الاحتلال الى العراق في العام ,2003 وهي رواية جديرة بالقراءة ، وتشكّل إضافة نوعية للأدب العراقي والعربي ، وقد صرّح ناشرها الشاعر الأردني جهاد أبو حشيش بأنه سيرشحها لمسابقة جائزة بوكر للرواية العربية في دورتها الثانية.

Date : 31-05-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش