الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نانسي باكير: أنا مقصرة لعدم معرفتي بالمثقفين والمبدعين الأردنيين وعليّ أن أكون أكثر قرباً منهم

تم نشره في الجمعة 23 أيار / مايو 2008. 03:00 مـساءً
نانسي باكير: أنا مقصرة لعدم معرفتي بالمثقفين والمبدعين الأردنيين وعليّ أن أكون أكثر قرباً منهم اجرى الحوار: طلعت شناعة

 

 
قبل أن تمنحني السيدة نانسي باكير وزير الثقافة وقتا لاجراء اول حديث شامل معها ، كانت بداخلي كما بداخل كثير من المتابعين لعمل (الوزيرة) تساؤلات عن قدراتها ، وبخاصة وهي تخلف واحدا من اشهر من تسلم حقيبة الثقافة منذ سنوات. كان ثمة اسئلة (خبيثة) تدور في خلدي ، ولمعرفتي السابقة بشخصها ، اردت طرحها في اول مناسبة. المفاجأة أن السيدة باكير كانت كريمة معي وبددت اسئلتي الخبيثة بلطفها ورقتها. بل انها زادت وقالت"اسأل ما تشاء ، لا تخلي شيء في بالك". وهو ما حدث.

وحتى لا يظن احد انني "ضد" عهد "الثقافة الجديد" ، ابادر للقول ان الموضوع الثقافي شغلنا جميعا طيلة السنوات الماضية ، كمثقفين واعلاميين ومحبين للثقافة والمعرفة. ولعل "بعض" الذين تولوا وزارة الثقافة لم يكونوا كما نريد وكما يريد الوطن والمثقفون ، وانشغلوا بامور يظنون انها تُبقيهم في منصبهم. وقد ذهبوا وذهبت مناصبهم ونسيهم الناس.

عندما حلت السيدة باكير ، بعد وزير لم تهدأ حركته وبالتالي منح المنصب والثقافة لونا خاصا وشهرة وجعل القضية الثقافية على لسان العامة ، رغم انه من خارج الوسط الثقافي.. كبر السؤال عما قد تحمله آراء السيدة باكير وهي القادمة من عالم الادارة الى "الثقافة"وما بينهما من مسافة شاسعة.

بصراحة ردت باكير على كل ما طرحته من اسئلة واستفسارات وتناولنا قضايا خاصة وربما ( احجبها) عن النشر لتعرضها ـ الاسئلة ـ لاشخاص رأيت من واجبي السكوت عنها وعدم نشرها. السيدة باكير لم تطلب مني ذلك. تركت الامور لي من البداية الى النهاية ، وسافرت الى تونس على رأس الوفد الثقافي الاردني من اجل اقامة "الايام الثقافية الاردنية" هناك ، ووعدتها الا انشر المقابلة الا بعد عودتها.. وها انا افعل.:

جرش

ہ لنبدأ بحديث الساعة (مهرجان جرش). الناس في حالة ارتباك: تأجيل ، إلغاء ، عدم إلغاء المهرجان .. ما هي الحقيقة بالضبط؟ وما هي الأسباب التي جعلتكم ــ الحكومة ــ تُقدمون على إلغاء مهرجان جرش أو تأجيله ؟، ــ هذا اذا افترضنا أن الحكومة (أَلغت) المهرجان كان القرار صريحاً وواضحاً وهو الاعلان عن مهرجان (الأردن) وتشكيل لجنة للإعداد له عام ,2009 وفي هذا العام تم تكليف هيئة تنشيط السياحة بإقامة عدد من الفعاليات في الصيف وهي مهمتهم. عدد من هذه الفعاليات سيقام في عمّان أو في أماكن أُخرى . أما بالنسبة لمهرجان الأردن الذي نحن بصدده فقد عقدنا أول اجتماع واتفقنا على طرح أفكار بما يخصّه ، وبخاصة أنه مهرجان جديد وفلسفته تحتاج الى تعميق. هو مهرجان كبير وسينظم في عدد من المحافظات ومدن الأردن. بعض الفعاليات ستقام في جرش وفي الأزرق وفي البتراء وغيرها. سنعمل على التخصص..

ہ ماذا تعنين بالتخصص؟

ــ أن تتخصص كل مدينة في مجال ونوع معّين من النشاطات وبحيث يرتبط بها. البتراء مثلاً قد تنال نصيبها من فعاليات الشعر والأدب والأمسيات والفكر. ونقترح عمان مكانا للسينما والأفلام الحائزة على جوائز العربية والاقليمية والعالمية ، بحيث يكون هناك حراك سينمائي كبير. أما الحفلات ذات الطبيعة الطربية فالمناسب أن تقام في جرش حيث المسارح العديدة وكذلك الصناعات الحرفية. ويمكن أن تخصص الزرقاء للمسرح لوجود المكان المناسب المزود بالتقنيات الخاصة. وفي الأزرق سنعمل على إقامة فعاليات معينة. هذا التوزيع يأتي ضمن الفلسفة الجديدة للمهرجانات في الأردن.

ہ أي أن مهرجان جرش بشكله المعروف ألغي ... طيب ماذا عن كادره الفني والاداري الحالي؟

ــ ليست لدي المعلومات الكافية. من الذاكرة أقول إن عدداً من أعضاء اللجنة الوطنية العليا للمهرجان استقالوا.

ہ نحن نعلم أن السيدة ليلى شرف وميشيل حمارنة وأعضاء آخرين قدموا استقالاتهم.

ــ هناك حديث انها ايضاً طلبت اعفاءَها ... لا أَدري لا أدري ... هذا ما سمعناه وليس لدي معلومات مؤكدة عن الموضوع . ولم يعرض علينا شيء. كل ما صدر عن مجلس الوزراء يخص تشكيل مهرجان الأردن عام ,2009

ہ حسناً ، نحن نعلم أن اللجنة الوطنية العليا لمهرجان جرش تشكلت بادراة ملكية سامية. ولكن قرار (الإلغاء ) جاء بقرار مجلس وزراء كيف تفسرين ذلك؟

ــ نعم ، صاحب الولاية بالمنح هو صاحب الولاية بالإلغاء. هذه قاعدة فقهية. وبحسب علمي ، لم تصدر ارادة ملكية بإلغاء مهرجان جرش.

مهرجانات

ہ هناك مهرجانات قائمة في مدن مثل الأزرق والفحيص وشبيب وغيرها. هل ستلغى؟

ــ هذه المهرجانات الصغيرة ــ كما أنظر إليها ــ هي روافد لنهر كبير هو مهرجان الأردن. وأعتقد أن الإبقاء عليها أمر ضروري ، بل من الضروري دعمها وإعادة تأهيلها ومساعدتها. ھلكن الا يُخشى من وجود تعارض بين فعاليات هذه المهرجانات القائمة وفعاليات مهرجان الأردن؟ ــ حتماً سيكون هناك تنسيق بينها. ھ بالمناسبة ، مدراء هذه المهرجانات يخشون أن يشملهم قرار الإلغاء. ــ لا طبعاً ... الحكومة لا تفكر بإلغائها. هناك تجارب في البلدان العربية مشابهة حيث يوجد العديد من المهرجانات. في تونس أكثر من (300) مهرجان ، وهي مهمة للناس. بل أننا سنكون معنيين بإعادة تعريف وتسمية المهرجانات ، فقد نجد فعاليات لا ترقى لتسميتها (مهرجانات). كلمة مهرجان ليست سهلة ، وما المانع أن نعيد تسميتها (أيام مسرح) أو (فعاليات ثقافية) وليس بالضرورة أن تُسمى كلها (مهرجانات).

ادارة وثقافة ھ دعينا ننتقل الى وزارة الثقافة. وأنا هنا أنقل آراء بعض الناس ولا يعني أنني اتبناها. هناك من يقول إنك جئت الى الثقافة من الادارة. هل شعرت بـصدمة وظيفي في هذا المجال؟، وهناك من يقول ــ صراحة ــ ما علاقة نانسي باكير بـ( الثقافة). ــ ( تضحك) ، ... أبدأ أنا لم أصدم بـ( الثقافة). حياتي الوظيفية منوعة جداً. تنقلت بين وظائف عديدة. بدأت بـ(ديوان الموظفين) الذي يُعرف حالياً بديوان الخدمة المدينة. وانتقلت الى المجلس القومي للنخطيط الذي يُسمى حالياً (وزارة التخطيط ) ... كما عملت في وزارة التعليم العالي وبعدها في المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا ، والتنمية الادارية ، فحقوق الانسان . وأثناء ذلك كُنتُ أكلف بمهام معينة مثل عملي (منسق عام) عمان عاصمة لثقافة عام 2002 ، وكنت (منسقة) لقّمة المرأة التي عقدت في عمان. هذا التنوع في عملي أعطاني الثقة بالنفس ــ بعيداً عن الغرورــ . تخصص الادارة يصلح لكل المهام . فأنت حين تعمل في وزارة أو مؤسسة يعمل معك متخصصون . أما أنا فأُدير. منصب الوزير هو منصب سياسي. أنا أعمل بالمنطق فأي دراسة تردني أُخضعها للمنطق وأُناقشها مع الشخص المتخصص والمعني قبل اصدار أي قرار. وهذا ما يفيدني في عملي فلا أُحسب على اتجاه معين. فلو كنت كاتبة قصة لربما حُسبت على كتاب القصّة وهكذا بالنسبة لباقي حقول الأدب والمعرفة. أنا لا أُحابي لوناً على حساب لون آخر. مثال أَوضح: الولايات المتحدة الأمريكية عندما أرادت صنع القنبلة الذرية ، وهذا مثال سيء ، جاءَت بقائد من الجيش ادار علماء في الفيزياء أو الرياضيات أو غير ذلك من التخصصات التي تدخل في الصناعة النووية. لكن الادارة هي التي استطاعت صنع القنبلة النووية. وعندما عملت في جامعة الدول العربية ــ مساعدة للأمين العام ــ أدرتُ قطاعين من أكبر القطاعات أحدهما إجتماعي وآخر اقتصادي.

بعد الطويسي

ہ هل أزعجك أن تخلفي في وزارة الثقافة وزيراً ناجحاً ، له سمعته الطيبة هو الدكتور عادل الطويسي؟

هل شعرت أنك مقبلة على امتحان صعب؟ ــ لم أشعر بأي حرج. بالعكس استمتعت بأن آتي بعد شخص محترم وناجح هو الدكتور الطويسي. وأسعدني جداً وجود مشاريع وبرامج في غاية الأهمية وهي نعمة من رب العاملين. ليس أفضل أن آتي بعد (وزير فاشل) ، بل إنني محظوظة لكوني جئت بعد وزير ناجح .

ہ بماذا تفسرين ظهور إشاعات ضد الوزير الطويسي بأن بعض البرامج والمشاريع التي طرحها ليست من أفكاره بل أفكار وزراء سابقين مثل (المدن الثقافية) و (التفرغ الإبداعي) وغيرها.

ــ قد يكون ذلك صحيحاً ، ولكن كونه هو من نفذها وأخذ القرارات الصحيحة وترجمها الى واقع فإنها تحسب له ، فالأفكار تحسب لمنفذها وليس لمن وضعها في الأدراج.

كوتا

ہ هناك من يقول إنك جئت للوزارة ضمن "كوتا"نساء أو لأنك تنتمين لفئة من فئات الشعب الأردني (الشركس). هل يضيرك هذا الكلام؟

ــ أبداً. ليتني أعلم كيف جئت. اعتدنا على حساب المناطق الأردنية. لا يضيرني ولا يؤثر عليّ ذلك. أحياناً أجيزه وأحياناَ لا أُجيزه. فأنا أنظر الى أننا في القرن ( 21). والأساس أن تكون الكفاءة هي سبب الإختيار. وأمامنا مثال المرشح الأمريكي باراك أوباما الذي ينتمي لجيل معين من الأمريكيين ولجذور من خارج أمريكا ، وهذا لا يجعل الناس هناك ترفضه بل انه يكتسح في العديد من الولايات الأمريكية.

ہ هل يزعجك أن يقال إن السيدة نانسي باكير لا تعرف المثقفين ولا يعرفها معظم المثقفين؟

ــ لا أنزعج من هذا الكلام والحقيقة ان ذلك سببه أنا. تقصير مني عدم معرفة المثقفين والمبدعين. وعليّ أن أكون أكثر قرباً وعليّ الاتصال بهم. وهو ما تعلمته خلال تجربتي في مصر حيث هناك تواصل كبير بين اصحاب القرار والاعلاميين. فأنت حين تحب بلدك لا بد أن تلتقي سواك ممن يشاطرونك حب هذا الوطن.

ہ برأيك ما هي صفات وزير الثقافة الناجح؟ لا بد أنك تعرفين عن وزراء جاؤوا ولم يحسنوا لـ( الثقافة) ، بل ولم يحسنوا لأشخاصهم . هنا أتحدث كصحفي ومثقف.

ــ أكثر من جانب لا بد للوزير أن ينتبه له. أولاً ، لا بد من البناء على ما سبق. وإذا ما ظن كل وزير انه أفضل ممن سبقه فإنه يخطئ بحق الوزارة ولا أحد يستطيع البدء من نقطة الصفر. كما انه لا بد من التعاون مع العاملين معه من خلال مناقشة ودراسة المشاريع والبرامج. هنا أتحدث عن تفعيل الكنوز الدفينة في الوزارة ، هذا إذا أردنا النجاح لا بد من تحفيزهم.

الوزير لا يعمل وحده

ہ هل الدولة والحكومة الأردنية ـ الحالية ـ معنية بالثقافة. يقال إن موازنة الثقافة أقل من الأعوام السابقة؟

- غير صحيح. موازنة هذه السنة أكبر وأفضل من موازنة العام الماضي. الحكومة تركز على الجانب الاقتصادي لأن العالم يواجه تحديات كبيرة. كما تعلم ارتفعت أسعار المحروقات والنفط.

ہ الحكومة الحالية متهمة بأن بيانها لم يشر إلى"الثقافة" كجانب مهم في حياة الأردنيين.. هل ما أقوله صحيح؟

- لم يرد"بقوة". لكن هناك إشارات للثقافة. كما أنظر للوزير الذي لا بد أن يبني على ما سبقه فإن كتب التكليف السامية للحكومات هي متصلة أيضا.

اشاعات

سمعنا عن نيتك "إلغاء" بعض المشاريع التي بدأها الدكتور عادل الطويسي ، مثل مشروع التفرغ الابداعي. ما صحة هذه الأقوال؟ ــ لن ألغي شيئاً. لكن هذا لا يعني اننا لن نقيم هذه البرامج واذا شعرنا انها بحاجة لتطوير سنفعل. لدى كل منا رؤيته. التقييم سيكون موضوعياً وفي اطار استشارات العاملين معي ، ومع من هم خارج الوزارة.

ہ هناك وزارة ومسؤولون ــ دون ذكر أسماء ــ طرحوا فكرة التمويل الأجنبي لمشاريع ثقافية هل تؤمنين بذلك ، مع الأخذ بعين الاعتبار الحفاظ على الهوية القومية والوطنية؟

ــ لست ضد التمويل الأجنبي اذا كان معروف المصدر. اذا كنا نقصد بالتمويل الأجنبي وكالات الأمم ، فإنها ضمن موازنات دول. إذاً هي (فلوسنا) لأنها ( فلوس) دول. وهو حق من حقوق الدول أن تأخذ من وكالات الأمم المتحدة وهذا لا يتعارض مع هويتنا. هم لا يفرضون شروطاً لذلك فهذه أموال وكالات. الدول هي التي تضع شروطاً للتمويل. بالعكس أتمنى لو كانت لدينا الكفاءات لإدارة وجلب هذا التمويل الأجنبي وللأسف نحن غير قادرين فنياً على تقديم مشاريعها.

ہ يبدو أن هناك شهر عسل بين وزارة الثقافة ونقابة الفنانين كما أخبرنا شاهر الحديد نقيب الفنانين ، الى أي مدى سوف يستمر ذلك؟

ــ أحب أن أكون قريبة من الجميع. أحب الاستماع لآراء أعضاء نقابة الفنانين والمثقفين عموما فلديهم اشكالياتهم ، وسأكون سعيدة إذااستطعت تقديم كل ما يلزم.

ہ يقال إن وزارة الثقافة مهتمة حاليا بلون معين هو المسرح وهناك تقصير في الاهتمام بالموسيقى والسينما.

ــ ربما السينما تحتاج لكل فعالية.السينما صناعة. الدراما أيضا مكلفة. إذا قارنت بين مسلسل "الملك فاروق" وغيره تجد وراءه موازنة ضخمة. حتى المصريون أشادوا به. إذاً لابد من دعم القطاع الخاص للمشاريع الثقافية.

ہ ما هي ملاحظاتك على مشروع "المدن الثقافية"؟ الآن "السلط" ومن قبل"اربد"؟

ــ هذا من أهم المشاريع الثقافية. حتى لو كانت الانجازات قليلة لابد أن تدعم. فأن تهيء مدينة لحراك ثقافي سيؤثر عليها مستقبلا. تجربة اربد كانت مهمة رغم أن بعض القائمين عليها لم يكونوا راضين تماماً عما فعلوه. هي تجربة ثرية امتدت على مدار عام. لدينا لجنة مالية تشترك فيها عدة رقابات. نتمنى من المواطنين والقطاع الخاص أن يدعموا المدن الثقافية وهناك شراكة جيدة مع العديد من الجهات.

غيرة

ہ هل تغارون مما تفعله أمانة عمان في مجال الثقافة ، حيث يقال إنها تتجاوز الوزارة في المجال الثقافي؟

ــ أبداً. سعيدة بنشاطات أمانة عمان. بعد عمان عاصمة ثقافية 2002 استمرت أمانة عمان مواصلة دعمها للثقافة وهو ما نريده من المدن الثقافية فلا يتوقف العمل على عام واحد.

ہ لكن ، الا يُفترض أن يكون ( كعب الوزارة) أعلى وهي المعنية أساساً بالثقافة؟

ــ هذا طموح. وسأكون سعيدة لو أن الوزارة فعلت ذلك. لكنها مرّت بظروف إلغاء وعودة مما أثر على دورها الثقافي. وزارة الثقافة حين أُلغيت تراجع دورها ونقل موظفون منها وأُلغيت مديريات وهذا ما أثر عليها.

ہ هل ما قمتم به من ( تغييرات) في رئاسة الأقسام والمديريات أمر طبيعي بالنسبة لكل وزير جديد؟

ــ نعم ، هو كذلك. لأن كل وزير يحب أن يعمل مع مجموعة يتفاهم معها. وكل انسان يختلف عن الآخر وعادة ما يبدأ من (مكتبه) على ألا يقع ظلم على الآخرين.

ہ قاص وكاتب من أسرة الدستور

Date : 23-05-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش