الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مستقبل الأسد يهدد مفاوضات جنيف

تم نشره في الاثنين 14 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

عواصم - صعّد الطرفان المتنازعان في سوريا المعارضة والحكومة موقفيهما حيال مستقبل الرئيس السوري بشار الاسد، فاعتبرت الحكومة البحث في مصيره «خطا احمر» فيما اكدت المعارضة ضرورة رحيله.

وتتزامن هذه الجولة من المفاوضات غير المباشرة مع دخول النزاع السوري عامه السادس، وهي تختلف عن مبادرات السلام السابقة بانها تترافق مع اتفاق لوقف الاعمال القتالية لا يزال صامدا في ظل ضغوط دولية للتوصل الى حل سياسي ينهي النزاع .

وتشارك دمشق والهيئة العليا للمفاوضات، الممثلة لاطياف واسعة من المعارضة، في المفاوضات التي من المفترض ان تبدأ اليوم 14 آذار وتستمر اسبوعين.

ووصل وفد الحكومة السورية وعلى رأسها الممثل الدائم لسوريا في الامم المتحدة بشار الجعفري، صباح امس الى جنيف غداة وصول اسعد الزعبي رئيس وفد الهيئة العليا وكبير مفاوضيه محمد علوش.

وكشف موفد الامم المتحدة الى سوريا ستافان دي ميستورا الجمعة الماضية ان المفاوضات ستتركز على ثلاث مسائل هي تشكيل حكومة جامعة ووضع دستور جديد واجراء انتخابات رئاسية وتشريعية برعاية الامم المتحدة في مهلة 18 شهرا تبدأ مع انطلاق المفاوضات.

ميدانيا.. اندلعت اشتباكات امس الاول بين جبهة النصرة وفصيل مقاتل تدعمه واشنطن في شمال غرب سوريا وتمكن مقاتلو الجبهة من مصادرة اسلحة اميركية الصنع، وفق ما افادت المجموعة والمرصد السوري لحقوق الانسان امس.

وكتب فصيل «الفرقة 13» على حسابه في تويتر «داهمت جبهة النصرة (ذراع تنظيم القاعدة في سوريا) جميع مقراتنا وسلبت السلاح والعتاد نتمنى أن لا يستخدم هذا السلاح في البغي على فصيل آخر».

وبحسب المرصد السوري، اسفرت الاشتباكات في معرة النعمان في ريف ادلب الجنوبي عن مقتل 6 مقاتلين بينهم 4 من الفرقة 13.

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس «خطفت جبهة النصرة 40 عنصرا على الاقل من الفرقة 13».

واضاف ان جبهة النصرة صادرت الاسلحة من مستودعات الفرقة 13 في معرة النعمان وثلاث بلدات اخرى، وبين الاسلحة صواريخ تاو الاميركية.

لكن قائد «الفرقة 13» احمد السعود نفى في اتصال مع فرانس برس مصادرة جبهة النصرة صواريخ تاو، مؤكدا «اخذوا اسلحة خفيفة وذخيرة».

من جانب اخر، اعلن وزير الخارجية الاميركي جون كيري امس ان تنظيم داعش الذي يستهدفه التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة فقد 600 مقاتل خلال الاسابيع الثلاثة الاخيرة في سوريا.

وقال كيري عقب لقاء مع نظرائه الفرنسي والالماني والبريطاني والايطالي حول سوريا في باريس «في سوريا خسر داعش 3000 كلم مربع وفقد 600 مقاتل في الاسابيع الثلاثة الاخيرة.

كما وحذر وزير الخارجية الاميركي جون كيري امس دمشق وحلفاءها وضمنهم روسيا من استغلال الهدنة لتحقيق اهدافهم في سوريا.

وقال خلال مؤتمر صحافي في باريس «اذا اعتقد النظام وحلفاؤه انهم قادرون على اختبار صبرنا او التصرف بطريقة تطرح تساؤلات حول تعهداتهم- من دون ان يترك ذلك عواقب وخيمة على التقدم الذي حققناه-- فانهم واهمون».

من جانبه اكد وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت امس، على ضرورة احترام الهدنة في سوريا ونقل المساعدات الانسانية من اجل ضمان مصداقية المفاوضات بين السوريين التي تستانف اليوم الاثنين في جنيف.

وقال ايرولت «لضمان مصداقية المفاوضات يجب احترام الهدنة ونقل المساعدات الانسانية دون قيود او عقبات» معتبرا ان مفاوضات جنيف ستكون «صعبة» لكنها ستتطرق الى «عملية سياسية حقيقية» في سوريا.

وعشية موعد استئناف المفاوضات انتقد كيري وايرولت التصريحات التي ادلى بها وزير الخارجية السوري وليد المعلم الذي رفض بحث مصير الاسد في جنيف، وقال كيري ان تصريحات المعلم «معرقلة» للمفاوضات، فيما رأى ايرولت ان تصريحات المعلم «استفزازية» منتقدا «اشارة سيئة لا تتماشى مع روح وقف اطلاق النار».

واضاف «لن يكون هناك عملية سياسية اذا لم يتم اشراك المعارضة في اجواء ثقة بالتالي يجب اعطاء اشارات».

من جهتها، دعت الحكومة البريطانية جميع الأطراف المشاركة في مفاوضات «جنيف 3» اليوم الاثنين الى استغلال «الفرصة التاريخية» المتاحة، مشيرة الى أن نجاحها سيؤدي إلى تنفيذ التوافقات الدولية حول مراحل العملية السياسية.

وقال المبعوث البريطاني الى سوريا جاريث بايلي امس في تصريحات له، «الهدنة، رغم بعض الخروقات، خففت من حدة العنف في سوريا وأحيت الأمل لدى السوريين».

وعلى صعيد آخر، اتهمت روسيا امس تركيا بـ»التمدد» خارج حدودها مع سوريا مشددة مجددا على «ضرورة» اشراك الاكراد في مفاوضات السلام لتحاشي خطر تقسيم الاراضي السورية.

وقال وزير الخارجية سيرغي لافروف: ان تركيا ومع مطالبتها بعدم تعزيز مواقع الاكراد في سوريا، تتذرع بسيادتها لخلق نوع من المناطق الامنية في الاراضي السورية»، وذلك في مقابلة مع محطة التفزيون «رين-تي في».

واضاف «حسب معلوماتنا فان الاتراك يعززون مواقعهم على بعد مئات الامتار من الحدود داخل سوريا» مضيفا «انه تمدد زاحف».

من جهة اخرى، اشار لافروف الى ان موسكو تشدد لدى الامم المتحدة على ضرورة ضم الاكراد الى مفاوضات السلام في سوريا التي ستبدأ اليوم الاثنين في جنيف.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش