الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وزير الأوقاف نفخر بوحدتنا ونلتقي جميعا على مبدأ المواطنة

تم نشره في الأحد 13 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً





عمان -الدستور-انس صويلح

 قال وزير الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية الدكتور هايل عبد الحفيظ داود اننا في المجتمع الاردني نفخر باللحمة الوطنية التي تربط بين ابناء المجتمع الاردني في وحدة وطنية ليس لها مثيل، حيث نلتقي جميعا على مبدأ المواطنة على اساس متساو من الحقوق والواجبات كما جاء في الدستور الاردني.

واضاف الدكتور داود خلال ندوة حوارية نظمها المركز المجتمعي المسكوني/الخيمة التابعة لكنيسة الراعي الصالح الانجيلية اللوثرية في ام السماق الجنوبي بعمان بعنوان «دور مؤسسات المجتمع المدني في مكافحة الارهاب والتطرف»امس  ان كثيرا من الناس يحسدوننا حيث إن القتال على أسس مذهبية وطائفية بما في ذلك استباحة الدماء.

وبين الدكتور داود ان القرآن الكريم  كرم الانسان بغض النظر عن دينه او مذهبه مؤكدا ان هذا التوجيه السامي من القرآن الكريم تراجع عنه الناس الى مبادىء عقيمة .

واضاف ان الجماعات المتطرفة اليوم تستبيح حتى الجماعات المتفقة معها كما انها استباحت دماء المسلمين اكثر من غيرهم مما يؤكد ان هذه الفئات الضالة تنطلق من اجندة خاصة تهدف الى اشاعة الفوضى اكثر من الانتصار للدين.

واكد الدكتور داود في محاضرته ان الدين لا يمكن ان يكون شرا للانسان فذلك يعني احد امرين ان الدين غير صحيح او ان الانسان لم يفهم طبيعة وحقيقة الدين لأن الله انزل الاديان فقد لخدمة الانسان .  وقال ان الانسان ليس خدمة الدين بل ان الدين جاء لخدمة الانسان ويدله على الطريق الصحيح والهدي السوي، مؤكدا ان السير على منهاج الدين يحقق الامن والطمأنينة.

واشار الدكتور داود الى انه يوجد فئات تعمل قتلا باسم الدين ،والدين من ذلك براء، مؤكدا ان الجماعات المتطرفة تسعى الى تحقيق سلطة دنيوية وما شابه ذلك.

 واضاف ان الذين يتعرضون للظلم في العالم كثيرون ،حيث يوجد القتل في افريقيا الوسطى واصحاب القتل هم اصحاب التعصب والجهلة، مؤكدا ان خطر الجماعات المتطرفة دفع القيادة الهاشمية للتصدي لهذه الجماعات وان ما حصل في مدينة اربد يدل على ان هذه الجماعات لا ينمو خطرها على جهة او منطقة معينة، مؤكدا ان اجندة هذه الفئة لا ينحصر بمكان او زمان وان الشعب الاردني لا يتعاطف مع الچماعات الارهابية.

وبين وزير الاوقاف ان جلالة الملك اوضح ان مقاومة الفكر المتطرف يكون باحد المسارات التالية : المسار الامني والفكري والاقتصادي وهو المعالجة الاقتصادية الاجتماعية مؤكدا ان اهم اهداف المسار الفكري في مقاومة التطرف المساجد والمنابر اضافة الى المسار الكنسي مبينا ان الفتنة الطائفية قد تكون موطن قدم للجماعات الارهابية وان المطلوب من أتباع الديانات إزالة فتيل اي فتنة .

واشارالى ما يثار حول المسارات الدراسية مؤكدا ان هناك بعض الجهات تحاول ان توقع الفتنة والطائفية من خلال ذلك.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش