الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عذرا بيروت فقد خلعنا الأقنعة

جمال العلوي

الأحد 13 آذار / مارس 2016.
عدد المقالات: 898

لا أعرف ماذا سنقول لبيروت التي صمدت مرات ومرات في وجه العدو الصهيوني، وماذا سنقول للشعب الذي هزم الدولة العبرية ولطمها بفعل المقاومة، وماذا سنقرأ عن صفحات العز والكرامة التي سطرت في حرب تموز عام 2006 ؟..هل نعتذر سلفا عنها وعن الرعب الذي طال ملايين الصهاينة؟ ماذا سنقول لأطفالنا حين يسألون عن صمود المقاومة وهلع جماعة « النتن ياهو» هل نعيد كتابة التاريخ من جديد هل نقول لهم: إن تاريخنا كله مزور وإن قراراتنا تصنعها الهواجس الصهيونية وإننا أصبحنا نخاف على أمن الدولة العبرية أكثر من الخوف على أمن الامة العربية بعد أن تلاشت العروبة، وأصبح الزمن العبري هو الذي يحركنا ونسعى لإنهاء انتفاضة الاقصى بكل جهد ممكن حتى تنام عيون بني صهيون آمنة بلا قلق وبلا خوف .

وعدنا نفكر من جديد في عروبتنا ونكتب حروفها بلغة غير لغة الضاد ونجرؤ على اصدار قرارات باسم العرب نفكر أنها ستلغي ذاكرة الشعوب، لكنها ذاكرة حية ومهما عظمت التحديات ستفرق بين الضحية والجلاد ولن تصدق يوماً أن صواريخ الضاحية الجنوبية ستكون في خدمة بني صهيون وأن وقفات العز التي جعلت أبناء القردة يرتعدون ويتحصنون في سراديب تحت الارض ستذهب سدى .

لن تذهب دماء الشهداء هدراً ولن تضيف قرارات الجامعة سطراً جديداً في سفر المقاومة ولن يصدق أحد أنها كتبت بمداد عربي انها كتبت بمداد « ليفني» وحروف طبعت على عجل في دهاليز الكنيست .

عذرا بيروت فنحن نتخلى عن كل أوراق العزة فينا ونسلف اعداء الامة أوراقا جديدة تقوم على النكاية والاحقاد وندمر عواصمنا عاصمة عاصمة من أجل أن تنام عيون الصهاينة امنة مطمئنة الى قرن كامل بلا خوف ولا وجل بعد أن حطمنا كل الحواضر العربية من بغداد الى دمشق فالقاهرة .

عذراً بيروت فهذا زمن رديء حروفه لا تعنينا وارقامه لا تصرف في ذاكرة الجماهير!.



[email protected]



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش