الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«ثرثرة على الريق » .. كتابات ساخرة تنحاز للجوهر الإنساني

تم نشره في السبت 7 حزيران / يونيو 2008. 03:00 مـساءً
«ثرثرة على الريق » .. كتابات ساخرة تنحاز للجوهر الإنساني

 

 
الدستور - عمر ابوالهيجاء

كثير من الأدباء والكتاب الأردنيين الذين أسسوا لهذا النوع من الكتابة الساخرة وعبروا في مقالاتهم في زواياهم اليومية والاسبوعية عن مشاكل والآلام والاحزان وكذلك الاحداث التي تلم بالمواطن اينما كان ، وهذه من من ابرز الاهداف التعبيرية لهذا المجال من الكتابة ، ويأتي هذا التعبير بلغة اقرب إلى الكوميديا السوداء المشحونة بطابع فكاهي جارح يمس جوانب مختلفة من الحياة اليومية للإنسان.

وكما نلاحظ ان الكتابات الساخرة تأتي في اشكال عدة مثل: الشعر والمقالة الصحفية والقصة التي تتناول بعض التناقضات والارهاصات التي يعيشها المجتمع من مشاكل واحداث ثقافية وسياسية واجتماعية واقتصادية ونفسية إلى غير ذلك من الموضوعات المختلفة التي يتطرق لها الكتاب الساخرون.

وقد اسهم في الكتابة الساخرة مجموعة من المبدعين العرب أمثال: اميل حبيبي ومحمود شقير والشاعر الراحل محمد الماغوط وغيرهم ، ومن الاردن ثمة العديد من الكتاب تميزوا في هذا المجال نذكر منهم: محمد طمليه ويوسف غيشان واحمد ابو خليل وفخري قعوار واحمد الزعبي وعبد الهادي المجالي وطلعت شناعة وغيرهم الكثير.

ويقال بأن الأدب الساخر"لم يكتب إلا مع انهيار البرجوازية بفعل ما تلقاه من ضربات وجهها ميلاد الرواية العصرية خصوصا رواية سرفانتس الشهيرة (دون كيخوته) والتي سخرت من تقاليد الفروسية والأدب النبيل في أعمال ولتر سكوت ودماس وزيفاكو وآخرين"والحقيقة ان هذا النوع من الكتابة الساخرة لم يلق اهتماما كبيرا من النقد ولم يدرس بشكل جيد ، لتبيان معالمه واهميته وخاصة اشتباكه بالواقع الإنساني حيث نجد هذه الكتابة تحتمل العديد من المفردات اليومية التي يتعامل معها الإنسان العادي بحيث يقوم الكاتب الساخر بإعادة صياغة هذه المفردات واسقاطها على الواقع المعيش لتكون أكثر قربا من الإنسان بلغة ربما تكون قصصية او شعرية وحتى احيانا تكون اقرب الى بوابة او خشبة المسرح وهذه مهمة صعبة بالنسبة لكتاب الأدب الساخر.

في هذا السياق صدر مؤخرا ضمن منشورات امانة الكبرى كتاب جديد للزميل القاص والكاتب الساخر طلعت شناعة اسماه ( ثرثرة على الريق) ، ويأتي هذ العمل بعد اصداره مجموعة من الكتب ، ففي القصة القصيرة له: واحد خارج القسمة ، حارة الياسمينة ، المكان لا يتسع لحماقة ، اما في النصوص النثرية له: نصوص الشوراع ، خارج حدود عينيك ، امرأة مستحيلة ، وردة العشاق ، حبك فرح دائم ، وايضا كتابات اخرى مثل: التاريخ الشفوي للأردن وفلسطين ، ومختارات سينمائية ، ومهرجان جرش.. تفاصيل الاشياء المدهشة ، ويأتي هذا الاصدار تتويجا لأعماله الابداعية.

"ثرثرة على الريق" مقالات كتبها طلعت شناعة خلال الفترة ما بين منتصف التسعينات لغاية الألفية الجديدة ، وجاءت هذه الكتابات لتعبر عن إنسانية الإنسان وتتغلغل في ثناياه لتكشف عبر مضامينها عن العديد من القضايا الانسانية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية وغيرها بلغة تتقرب احيانة من القص وبناء الحوارات التي تفضي الى عدد من الاحداث المعاشة التي يعالجها الكاتب بإسلوب ساخر لا يخلو من القفشات المضحكة المبكية ، وهذا يتطلب من الكاتب مهارة في استخدام الحكاية اوالقصة اوالنص من ثقافة عالية ودراية كبيرة في تراكيب الجمل في المقالات او الكتابات وكل هذا يمسك زملينا شناعة بزمامه لحبك هذه الكتابات ، وربما يكون هذا غير متاح لبعض الكتاب.

واشتمل الكتاب على عدة مقالات ، نختار من هذه المقالات جزءا من مقالة(رجل شجاع جدا) التي يقول فيها:"زمان كان في حارتنا ولد (ازعر) نخافه جميعا ، واذكر انني (ذقت) قتله منه واستنجدت بخي الاكبر ليرد له الصاع صاعين".





Date : 07-06-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش