الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إزالة سينما الزهراء في إربد بعد 85 عاما من العطاء

تم نشره في الأربعاء 23 كانون الثاني / يناير 2008. 02:00 مـساءً
إزالة سينما الزهراء في إربد بعد 85 عاما من العطاء

 

 
اربد ـ الدستور ـ حازم الصياحين

توقفت سينما الزهراء في محافظة اربد عن العمل وعرض الافلام بعد مرور حوالي 85 عاما على انشائها وسط المدينة في ـ شارع السينما ـ الذي طالما ارتبطت تسميته بوجود السينما بعد ان بدأت اعمال ازالتها لغايات استثمار بنائها القديم باخر حديث .

وبحسب تجار المدينة فان ازالة السينما ينطوي على ابعاد عديدة حيث ستصبح ـ السينما ـ شيئا من الماضي والتي كانت جزءا من تراث المدينة واخر يدل على اندثار هذا النوع من دور عرض الافلام واختفاء رواده بعد ان كانت في السابق احد اكثر الاماكن لتجمع العائلات لمشاهدة الافلام فيها الى جانب تاثر الابنية الملاصقة بفعل عمليات الهدم واصبحت ايلة للسقوط في أي لحظة في اكثر الشوارع ازدحاما بالمارة والمشاة.

عملية الازالة فتحت الباب على مصراعيه لوسيلة كانت الى وقت قريب تشهد رواجا كبيرا بين المواطنين في اربد لحضور ومتابعة الافلام والعروض المختلفة والتي كانت تلبي رغبات الفئات الاجتماعية ومختلف المستويات العمرية والاذواق.

ويرى مواطنون ان قدم دور السينما في اربد وعدم مواكبتها للتطورات والتقنيات الحديثة الى جانب عدم تخصيص اماكن للعائلات والانطباع السائد عن محتوى معروضاتها كان له تاثير كبير على عزوف المواطنين عن ارتيادها واللجوء الى دور السينما في العاصمة.

الدستور التقت باحد ورثة سينما الزهراء الدكتور عبدالفتاح يغمور الذي بين ان تاريخ انشاء السينما يعود الى عام 1923 م والتي تعتبر من اولى دور السينما في شرق الاردن مشيرا الى انها افتتحت بشكل رسمي من قبل الامير عبدالله الاول . واضاف ان السينما كانت تستخدم كتجمع من قبل الثوار والحركات التحررية والنهضوية في فترة الثلاثينات والاربعينات من اجل الوقوف بوجه الاستعمار الانجليزي في ذلك الوقت مؤكدا ان كان لها دور كبير في توحيد المواطنين وحفزهم على الدفاع عن تراب الوطن الغالي.

ولفت الى انه تم احضار مهندس معماري خاص من بريطانيا من اجل انشائها وتصميمها الذي يتميز بطراز معماري خاص من حيث الاساسات المتحركة والجدران والاسقف التي بنيت بطريقة خاصة عبر اضافة مادة "الزفت" اليها من اجل مقاومة الهزات الارضية مشيرا الى انه تم احضار عدد من المهندسين من اجل تدارس بنائها وتصميمها من اجل انشاء ابنية على غراراها دون ان يتمكنوا من ذلك.

واشار يغمور الى ان السينما ـ وسط البلد ـ كانت متواجدة لوحدها وذلك في عشرينيات القرن الماضي دون ان يكون ضمن محيطها أي من الابنية والمحال مبينا ان تواجد السينما شكل عنصر جذب للتجمعات السكانية واوجد المحال التجارية والاسواق الحالية في اربد والتي امتدت على جانبي شارع السينما بطول 3كم. وبين ان السينما كانت الملتقى الثقافي والمتنفس الوحيد لاهالي مدينة اربد خلال العقود الماضية والتي كانت تشهد توافدا كبيرا من قبل العائلات والمواطنين من داخل المدينة وخارجها نظرا لوجود اماكن مشتركة للعائلات واماكن منفصلة للنساء والرجال لافتا الى ان الجميع بما فيهم طلبة المدارس كانوا يحرصون على متابعة الافلام التي تعرض فيها خاصة للفنانين المشهورين كعمر الشريف وبرامج الاطفال والتي تحتاج الى حجز مسبق ليتمكنوا من مشاهدتها.

واشار الى ان السينما احتلت دورا كبيرا في التفاعل مع المواطنين واستقطابهم اليها خلال العقود الماضية الى ان بدات تضعف بالتزامن مع ظهور الفيديو في فترة الثمانيات والذي كان له دور كبير في عزوف المواطنين عن متابعة الافلام فيها الى جانب التطورات التكنولوجية الاخيرة حيث تم تاجيرها بعد ذلك واغلقت واعيد فتحها لاكثر من مرة نتيجة اساءة استخدامها من قبل المستاجرين .

وحول اسباب ازالة السينما اوضح يغمور انه بعد وفاة الجد المؤسس لها وانتقال ملكيتها الى اكثر من وريث اصبحت هناك اراء متفاوتة بين الورثة حول بيعها الذي تم مؤخرا عن طريق المحكمة بعد رفع احد الورثة قضية بتقسيم التركة والذي يعرف بازالة الشيوع.

واعرب يغمور عن استهجانه لضياع احد اهم المعالم في المدينة التي تعتبر جزءا من هويتها التاريخية والحضارية املا من بلدية اربد الكبرى استملاك كافة المواقع القديمة والتراثية للحفاظ عليها من الضياع والاندثار غير انه بقي متفائلا بان الشارع الذي كانت تتواجد فيه السينما سيبقى يتناقله ابناء المدينة ويتحدثون للاجيال القادمة عن ذات السينما.

Date : 23-01-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش