الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شعراء أردنيون اختتموا عاليات مهرجان عرار الشعري

تم نشره في السبت 26 تموز / يوليو 2008. 03:00 مـساءً
شعراء أردنيون اختتموا عاليات مهرجان عرار الشعري

 

 
اربد - الدستور - زعيم العيادي

رعى رئيس بلدية اربد الكبرى المحامي عبد الرؤوف التل مساء أول أمس في بيت عرار الثقافي اختتام فعاليات مهرجان عرار الشعري والذي افتتح مساء الاثنين الماضي بمشاركة عدد من الشعراء الاردنيين.

وشارك بالأمسية عدد من الشعراء والذين تغنوا بالوطن وبالشاعر الكبير عرار واستهل الشاعر الدكتور راشد العيسى الأمسية بقراءة عدد من قصائده وقال في قصيدته (عذراء الماء):

أرى بمائك نارا بللت حلمي

إني امرؤ بدخان الماء اختنق

أخاف حتى رذاذك يا قديستي الغرق

ومنذ ريقك والأعتاب محرجة

فلا نبيذ بها يرجى ولا عرق.

وألقى الشاعر الدكتور عبد الله منصور عددا من قصائده وقال في قصيدته مزامير الوطن:

هنا كل شيء على ساعة السجن يموت سهوا

هنا أنت الغالي حين يحن يزف زهرة من رماد

هنا قد تدلى فوق أعناقنا من شرفات القصور

عناقيد دالية من حديد

هناك على جبل رافعا نبض قلبي

شجر واقع في العقاب

شجر خراب

شجر غيب القحط أحلامه.

الشاعر سعد الدين شاهين قرأ عدد من قصائده وقال في قصيدته (أرى ما رأته اليمامة):

لأني وريت السيوف التي بايعت

شكلها في القتال

أرى ما رأته اليمامة

عند افتراق الجيوش على ساحة الحرب

رياح الغزاة على بابها مرمر

والرعاع الخطر

جنود الروم والحاقدين في الباب

هنا كان جدي الخليفة يمشي

سلام على مجده حين شق غبار الطريق.

واختتم الشاعر نادر هدى الأمسية بقراءة عدد من قصائده وقال في إحداها:

في غربة نفسي

اقتل نفسي

أولد فيها

لأشيد من وطني تمثال

لا ألو جهدا يا أنت الفاتنة

المفتونة في جنونا

يا عصف الريح الطوفان

إني إنسان

أهوى الموج الراهب

إن نسف جنوني

في حضرة أفق يتلاشى.

وقدم الشعراء الدكتور محمود الحموري والذي قدم الشكر والتقدير لبلدية اربد الكبرى ممثلة برئيسها وأعضائها ورئيس وموظفي إدارات الثقافة والعلاقات العامة والإعلام في البلدية على جهودهم في إنجاح المهرجان كما قدم الشكر للشعراء والذين كرموا شاعر الأردن الكبير عرار في دارته بقصائدهم الرائعة:

كما قدمت فرقة البلدية بقيادة الفنان نبيل الشرقاوي مقطوعات موسيقية وأغاني وطنية ومغناة من تأليف الشاعر الدكتور إبراهيم الخطيب بعنوان (انتماء):

تظل عزيزا بشعبك

تظل قويا بربك

وتحدو خطاك عيون السماء

يفيء لك الأهل والغرباء

ولسنا نخاف عليك

لانا جميعا لديك

تظل منيعا

ونشدو جميعا

تظل عزيزا بشعبك

قويا بربك.

وكانت قد أقيمت أمسية شعرية مساء الأربعاء في مدرسة حسن كامل الصباح شارك بها عدد من الشعراء حيث قرأت الشاعرة عطاف جانم عدد من قصائدها وقالت في قصيدتها (واشتهي رباه):

واشتهي رباه

كم اشتهي رباه

وقبل أن يفر طائر الحياة

قيثارة من مهجة اليرموك

دندناتها

أريجها

من نفح خيل الله.

الشاعر عمر العامري قرأ عددا من قصائده منها قصيدة بعنوان (عتمة) قال فيها:

حزني يشرش في يديك ويكبر

تعشو عيونك يا أبي وانا العراء

فلا قميص لدي كي القي عليك فتبصر

إني أرى في يا أبي طيرا بمليوني جناح

احمل الريح بمنقاري كمنديل شفيف

اذرع الأفق

واكتب سيرتي شررا ودمعا يطفر.

وقرأت الشاعرة مريم الصيفي عددا من قصائدها وفي قصيدتها بعنوان (بحر يافا):

سلاما أيا بحر يافا

أتيت إليك

لألقي عليك

السلام

تعانق روحي

يعانقني موجك المتلهف.

أما الشاعر موسى الكسواني والذي ألقى عددا من القصائد الوطنية وفي قصيدته وحدك قال:

فلسطين إني

كما الشمس أحيا

وانقش وجهك بالاخضرار

وألفظ نفسي من الشمس

حتى إذا ما انسلخت أصير انفجار.

واختتم الشاعر الدكتور محمد الزعبي الأمسية بقراءة عدد من قصائده حيث قال في إحداها:

إني أتكلم يا مولاي

بين الصاحي والسكران

إن أحسنت فاني صاح

أو أخطئت فانا سكران.

وأدار الأمسية والذي حضرها رئيس بلدية اربد الكبرى المحامي عبد الرؤوف التل وعدد من مثقفي المحافظة الزميل الصحفي عدنان نصار والذي تحدث عن حياة الشاعر الراحل عرار وعن مراحل حياته الأدبية والوطنية وعن اربد المدينة القديمة والتي كانت أسطحها مغطاة بالورود والياسمين وكيف سرق العمران جمالها الخضري وضجيج السيارات والألعاب النارية هدوءها.

Date : 26-07-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش