الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حركة سياحية نشطة في شلالات وادي راجب في عجلون

تم نشره في السبت 12 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

عجلون - شهدت شلالات وادي راجب التي تقع في منطقة راجب بمحافظة عجلون امس الجمعة حركة سياحية نشطة، حيث زارها العديد من السياح والمصطافين من مختلف مناطق المحافظة والمملكة، نظرا لما تتمتع به المنطقة من جمال طبيعي يربط عبق التاريخ واصالة الحاضر الجميل.

وافترش المئات من الزوار جنبات الطرق في عدد من المناطق الشفاغورية في عجلون ومنها الصفصافة وكفرنجة ووادي الطواحين واشتفينا لقضاء رحلات بين أحضان الطبيعة التي تتميز بها، خصوصا انها اكتسبت جمالا طبيعيا في الربيع لتنوع نباتاتها وتميز ازهارها البرية النادرة والتي تملأ سهولها وروابيها ووديانها. وقال رئيس جمعية البيئة السياحية وصفي حداد ان عجلون تتميز بخضرتها وكثرة الغابات فيها واماكن التنزه والاودية والشلالات والتي تحتاج الى اهتمام من قبل الجهات المعنية وتوفير المرافق الصحية والترويج لها على المستوى المحلي والدولي.

ودعا  احد الزوار فايق فريحات وزارة السياحة للعمل على انشاء مشاريع وانشطة سياحية وتشجيع القطاع الخاص على إجراء الدراسات وإقامة المشاريع لخدمة الزوار، خصوصا في منطقة شلالات راجب التي تتوافر فيها المياه على مدار العام كما تشهد سياحة شتوية وربيعية.

وبين مدير السياحة هاني الشويات أهمية استثمار المواقع السياحية لتشجيع السياحة الداخلية الطبيعية خاصة في منطقة راجب التي تعتبر من المناطق الشفا غورية وتكثر فيها الزراعات المروية والثمار المختلفة من الفواكه، مشيرا إلى أن المديرية تنسق مع الجهات المعنية باستمرار لتنفيذ حملات لحماية البيئة ونظافة المواقع السياحية والأثرية.

وطالب عدد من المهتمين بالشأن البيئي والسياحي باهمية الحفاظ على ديمومة نظافة الاماكن السياحية والاثرية والمناطق الحرجية في محافظة عجلون وايلاء هذه الاماكن الاهتمام والعناية الخاصة للحفاظ على المعالم الجميلة فيها. وأكدوا على اهمية تكثيف حملات النظافة خصوصا في اماكن التنزه التي تتراكم فيها اكوام من النفايات ومخلفات المصطافين تحت الاشجار وعلى جوانب طرق المناطق السياحية والذي يساهم في تشويه جمالية هذه الاماكن.

واشاروا الى ان المحافظة تشهد خلال فصلي الربيع والصيف أعدادا كبيرة من الزوار للتمتع بأجواء الربيع وزيارة المواقع السياحية والأودية كمناطق غابات اشتفينا وصخرة وعبين ووادي الطواحين ومناطق كفرنجة وراجب وعنجرة وعرجان الغنية بوديانها وعيون المياه دائمة الجريان وأشجارها المتنوعة إضافة إلى محمية غابات عجلون التي تستقطب آلاف الزوار سنويا والمواقع الأثرية كقلعة عجلون التاريخية وكنيسة مار إلياس وعدد من المقامات الدينية كمقام سيدي بدر ومقام الخضر.

واشار مدير محمية غابات عجلون المهندس ناصر عباسي الى اهمية ايلاء المناطق السياحية والاثرية واماكن التنزه اهتماما وعناية من قبل جميع الجهات في المحافظة من بلديات وزراعة وتربية وجامعات وهيئات شبابية وتطوعية لتنفيذ حملاتها التوعوية البيئية وحثهم للحفاظ على ديمومة النظافة في هذه الاماكن.

وقال رئيس بلدية الشفا محمد الزعارير، إن مسؤولية الحفاظ على نظافة المناطق السياحية تقع على عاتق كل مواطن يزور تلك المناطق مشيرا إلى ضرورة تعاون جميع الجهات المعنية من سياحة وبلديات وبيئة ومؤسسات تعليمية لبذل المزيد من الجهود لتعزيز مفهوم المواطنة. واشار  رئيسا اثنين من المراكز الشبابية في مديرية شباب عجلون رائد المومني وواصف بني بنصر الى ان المديرية اطلقت اسبوع عمل تطوعي للمراكز الشبابية تضمن تنفيذ حملات نظافة على عدد من المواقع السياحية واماكن التنزه . (بترا)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش