الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رواية "ساق الغراب" ليحيى امقاسم من زمن الملحمة إلى زمن لا وجه له

تم نشره في الجمعة 18 تموز / يوليو 2008. 03:00 مـساءً
رواية "ساق الغراب" ليحيى امقاسم من زمن الملحمة إلى زمن لا وجه له د. فيصل درّاج

 

 
هل تأتي الرواية من المدينة ، بالمعنى المكاني ، أم من ثقافة مدينية تفيض على المكان مهما كان نوعه؟ وهل هناك من "رواية وطنية" أم أن المنظور الروائي للعالم يصالح بين أمكنة مختلفة؟ وهل تأتي الكتابة الروائية من تجربة فردية أم من ثقافة نوعية تعيد تركيب التجربة وتسحبها من الخاص إلى العام؟ يطرح القارئ ، ربما ، هذه الأسئلة ، وهو يقرأ اليوم روايات عربية ، لا تأتي من مصر ولبنان والمغرب ، بل من بلاد عربية لم تعرف الرواية ولا التقاليد الروائية. لا يعني هذا بالضرورة الحديث عن "زمن الرواية" ، الذي يحتاج إلى الكثير من التحديد ، بل عن توسع مجال الرواية العربية ، التي لم تعد محصورة ببلاد عربية معينة. وآية ذلك رواية "ساق الغراب"ھھ ، التي لا تشير إلى كاتب سعودي ، فالانتماء المكاني ليس معياراً أدبياً ، بل تشير قبل أي شيء آخر إلى رواية جديرة بالتأمل ، أحيت زمناً غادر الحياة منذ زمن.

كيف يصوغ الكاتب حكايات تداولها أجداده مائة عام وأكثر ، وكيف يعيد تشكيل الحكايات إن كان مفتوناً بأجداده وحكاياتهم ، وهل تأتيه "لغة الروح" طائعة مطيعة ميسورة ، أم أن عليه أن يصطادها وأن يروّضها وأن يصالح بين مفرداتها ، كي تلبي ما فتن الكاتب ، منذ طفولته ، ولم يرَه؟ يضع الكاتب السعودي "يحيى أمقاسم"

هذه الأسئلة أمام القارئ في روايته الأولى: "ساق الغراب" ، التي تقتفي آثار عالم مندثر عثر على موقع سعيد ، ذات مرّة ، في جنوب غرب السعودية. هجس الكاتب ، وهو يعيد ترتيب الحكايات ، بأمرين: إنطاق زمن غادر الحياة ، وإرسال التحية إلى زمن كان مشبعاً بالبراءة.

يستهل أمقاسم روايته بفصل صغير عنوانه: من (فحولة إلى حين) ، ويعود إلى العنوان من جديد بعد أكثر من سبعين صفحة. يبدو العنوان ، في شكليه ، جزءاً من الحكاية وتعليقاً عليها ، ويبدو فصل الاستهلال الصغير حكاية موجزة ، تحتقب الحكايات اللاحقة وتشير إلى مآلها. ولهذا تسبق حكاية الاستهلال ، زمنياً ، الحكاية الكبيرة القادمة التي تبدأ بزمن آخر. كما لو كان في الإعلان عن المستقبل قبل وصوله وعيد حارق ينذر بكارثة قادمة. يسرد الاستهلال ، في صفحاته الخمس المكتوبة بخط يمايزها من غيرها ، حكاية الرجولة والحرية وحكاية الرجولة الحرّة التي ينتظرها موت قريب. والرجولة هي "الختان" ، الذي ينقل المختون من طور إلى آخر ، والصبي الذي يختن نفسه منعزلاً وافد كريم إلى عالم الرجال ، جدير بطقس جماعي يعلن انتقاله من مرتبة إلى أخرى. يأخذ الفعل دلالته من عمقه الزمني ، من قوة الأعراف التي لازمت عشيرة منذ زمن طويل ، ومن فضاء مقيّد طليق ، يفصل عشيرة ذات شخصية مستقلة عن غيرها. ويخبر عن أعراف حرّة متواترة مبرأة من سطوة الغرباء. ولهذا يبدأ الاستهلال بحكاية صبي يستولد رجولته ، وينتهي بقدوم متسلّط غريب ، ينتزع العشيرة من أعرافها ويحوّل الصبي ورجولته المكتشفة إلى حكاية منقضية. وبعد أن يكثّف الاستهلال الحكاية ويعلّق عليها ، تبدأ الحكاية الكاملة لعشيرة احتضنت الطبيعة واحتضنتها الطبيعة ، وأنجبتا معاً نسقاً من الأعراف والقيم والعادات تتضمن : المساواة والعدل والتآزر والصداقة والاعتراف بالعشق والعاشقين وبما ينجم عن الأجساد العاشقة ، ... تعيش العشيرة القريبة من الطبيعة حياة لا اغتراب فيها ، تعبّر عن طبيعة إنسانية تأتلف مع العضوي والتلقائي والغريزي ، فإن انحرفتْ عن وصايا الطبيعة ، كان ذلك بقدر. يتكشّف الاندماج في الطبيعة ، ومحاكاتها ربما ، في "التديّن الطبيعي" العامر بالتسامح ، وفي حس بالمساواة يزيل الفروق بين الرجل والمرأة. تعترف العشيرة بالموروث الديني بما لا يقمع عفوية الإنسان وكيانيته ، وتقبل بالرشد والهداية ، بما لا يقيّد الإنسان ويزهق عقله. وهذا التسامح ، الذي تمليه الحاجة اليومية وتبرهن عفوية الحياة عن صوابه ، يلغي المراتب المتعسّفة بين البشر ، ويجعل من "الجدّة العمياء" سيداً على العشيرة. وما صورة"الأمير" أو الوافد الغريب ، الذي يعلن عنه الاستهلال الروائي ، إلاّ صورة أخرى عن "المقرىء" الذي يعمل لديه ، فالأول يستبدل بأعراف الطبيعة المرنة أوامره الزاجرة ، والثاني يعاقب الطبيعة وأبناء "التدين الطبيعي". ولهذا ترثي "ساق الغراب" ، زمناً طبيعياً بريئاً ، حاور الإنسان فيه المطر والأودية وأطياف الأجداد الغابرين ، وترثي قرية "عصيرة" ، التي شهدت ، ذات مرة ، حياة عشيرة سعيدة.

أحيا الروائي زمناً مضى بأهازيجه وأشعاره ولغته الحسيّة الحرة ونبرته المحلية وطعامه ونباته وطقوسه ، وبحريته الواسعة الجليلة ، التي لا تختصر مخلوقات حرة متنوعة إلى إرادة "مقرىء أعمى". وقف الروائي على تخوم عالم ملحمي يرتحل ، لا يتحدث أهله عن الدين لأنهم يمارسون الفضيلة ، ولا يتكلمون عن العشق لأنهم يعيشونه ، ولم يهجسوا بالخوف إلاّ بعد وفود "أعداء الطبيعة". عالم ملحمي لا يموت شيوخه إلاّ بعد استئذان ، فهم يسافرون ولا يموتون ، لأنهم وجوه لكائن عضوي شاسع لا يعرف الانقسام. وقف الروائي على نهايات عالم ملحمي ينقضي ، فوصفه وأودع فيه تباشير المأساة القادمة ، التي تستبدل بالملحمي منظوراً روائياً مشبعاً بالتأسي. فمنذ بداية الرواية يقع القارىء على شخصيات متنوعة تخبر عن هشاشة الوجود الإنساني: الفارس الذي فقد زوجته ورزق بطفلة لا يعترف بها ، العاشق الشهير الذي أفقده المرض وهدّته الشيخوخة ، وصولاً إلى شيخ العشيرة المريض الذي سبق أمه إلى الموت ، والحفيد الذي اكتشف رجولته وسقط في البوار. بيد أن الاغتراب الإنساني يتجلّى ، أكثر ما يتجلّى ، في أمرين: الاستهلال الذي يشير إلى النزوح القسري والانتقال ، أو إلى "الهَرْبَة" ، وهو عنوان الفصل الأول ، الذي يحكي عن عشيرة تغادر مكانها المألوف إلى مكان محتمل لا يراهن عليه. وثاني الأمرين هو الأفول الأخير ، الذي يحوّل عشيرة كاملة إلى ذكريات ، تتفرّق في بداية الطريق ، وتتساقط في منتصفه ، وتقترب من المحو في نهايته ، وتلتقط الكتابة أخبارها بعد زمن.

مهما تكن العناصر التي أدرجها يحيى أمقاسم في روايته ، وهي ثرية متنوعة متعددة ، تظل لغته العنصر الأكثر سيطرة وطغياناً وإرباكاً ، ربما. فقد شاء لغة شعرية ، إن صح القول ، توائم وحدة الإنسان والطبيعة وتوائم أكثر نشيداً حزيناً يحتفي بما كان ولن يعود. وضع إلى جانب "لغته المشعرنة" لغة عامية تلائم بشراً يعيشون بالمحسوس وينصّبون الملموس مبتدأ للحياة ، بعيداً عن طهرانية بلاغية كاذبة. وكان عليه أن ينفذ ، نثراً ، إلى عوالم إنسانية مغتربة ، تقاتل من أجل الحياة ولا تشعر بالأمان ، أو تقاتل خوفاً متصاعداً لا يقطع الطريق.

بيد أن مشكلة اللغة ، في تعقّدها وتأنقها وكتامتها ، إن صح القول ، تأتي من أمرين: التصاق الروائي الشديد بالماضي الذي يحاول صوغه كتابة ، متطلعاً إلى حذف المسافة بينه وبين الأشياء ، كما لو أنه أراد أن يكتب الأشياء كما كانت لا أن يكتب عنها. بل أنّ احتفاله الشديد بما كان وانقضى هو الذي أملى عليه أن يضيف لغة إلى لغة ، فيصوغ الأشياء في موضوعيتها وحسيتها ويضيف إليها لغة الرغبة والحنين العامرة بالتجريد والجماليات المجردة. ولعل هذا التوق إلى الماضي السعيد ، وهنا الأمر الثاني ، هو الذي مزج الأشياء بمنظور يقترب من التصوف ، يرى الأشياء في دلالتها المباشرة ويراها بعين القلب ، كما لو كان يدور حول موضوع مقدس يقضي بـ"لغة مقدسة" ، إن صح القول ، أو بكتاب يوائمها جميل العبارة بليغ البيان. أراد الروائي أن يّنطق الأشياء وأن ينطق باسمها ، منتهياً إلى نسيج لغوي يتوزّع على الشعر والنثر وأشواق المتصوفة ، ومدللاً على عمل مثابر جهد دؤوب جدير بالاحتفاء والتأمل.

"ساق الغراب" رواية عن فساد الأزمنة التي تأتي برعب غير متوقع ، لكنها قبل كل شيء رواية عن الذات الإنسانية الحرة ، التي تختار المرأة البصيرة المتسامحة مرجعاً للأعراف والقيم ، بعيداً عن زمن لاحق يدفن المرأة والبصر والتسامح ويكتفي ببلاغة مرعبة منقطعة عن الحياة.

كيف يتساكن الروائي والملحمي إن كان لكل منهما ، نظرياً ، زمن خاص به ، وكيف يتساكنان إن كان زمن الملحمة هو زمن السعادة والانسجام والتآلف ، على نقيض الزمن الروائي الذي هو زمن مشبع بالغربة والانقسام والاغتراب؟ عثر الروائي السعودي على الإجابة في حقل اللغة ، إذ للملحمي لغة إيقاعية باذخة ، إن صح القول ، وإذ للروائي لغة حسية متعددة المستويات. بل يمكن القول: إذا كانت العبارة تفيض على المضمون في زمن الملحمة ، فإن المضمون يفيض على العبارة في زمن الرواية. أدرج الروائي في "ساق الغراب" تنوعاً لغوياً ، يشتق المعنى من اللغة حيناً ، ومن مواضيع اللغة الخارجية حيناً آخر.

من أين تصدر الثقافة في المجتمع الملحمي ، وهل هناك من أصل غير الطبيعة الحكيمة العفوية العاقلة ، كيف تزدهر هذه الثقافة وكيف تنطفئ؟ الأصل هو الطبيعة - الأم ، التي توكل وظيفتها ، اجتماعياً ، إلى أم عادلة رائعة الحسبان تسوس الجميع بلا خطأ. وبسبب ذلك فإن إضافة ماهو غير ملحمي إلى الأصل الطبيعي يدفع به إلى الموت. كان للطبيعة - الأم ، أو الأم - الطبيعة معتقداتها وإيمانها وشعائرها وكل ما يعطيها توازناً متسامحاً ، قبل أن تسقط عليها الأدوات السلطوية ، التي لم تعرف البراءة ، محوّلة ما كان إلى جموع متجانسة ، ودافعة بالطبيعة - الأم إلى الموت.

استفاد يحيى أمقاسم من أجواء رواية منيف "مدن الملح" ، ووضعها في لغة مجتهدة خاصة به.

ہ ناقد ومفكر فلسطيني

ہہ دار الآداب ، بيروت ، 2008

Date : 18-07-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش