الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في اختتام ورشة نظمتها وزارة الثقافة واليونسكو * المشاركون اوصوا باعداد استراتيجية شاملة للنهوض بقطاع الصناعات الثقافية

تم نشره في السبت 16 كانون الأول / ديسمبر 2006. 02:00 مـساءً
في اختتام ورشة نظمتها وزارة الثقافة واليونسكو * المشاركون اوصوا باعداد استراتيجية شاملة للنهوض بقطاع الصناعات الثقافية

 

 
الدستور - محمود منير
اختتمت مساء أول أمس في المركز الثقافي الملكي أعمال ورشة "الصناعات الثقافية: هوية وتراث وطني" التي عقدتها وزارة الثقافة بالتعاون مع مكتب اليونسكو في عمّان ، وشارك فيها عدد من الخبراء والباحثين والمتخصصين من المشتغلين بهذه الصناعات ، حيث أعلن المشاركون في الجلسة الختامية التوصيات متضمنة تشكيل لجنة لمتابعتها. وأشار أمين عام وزارة الثقافة الشاعر جريس سماوي إلى الأوراق الجادة التي قدّمت في الورشة ، والوقوف على مكامن الإحتياجات الضرورية والمهمة للنهوض بالصناعات الثقافية التي تشمل الكتاب والسينما والصناعات اليدوية ، حيث سيتم العمل على تنفيذ التوصيات من خلال الإستعانة بالخبراء المختصين وتوفير الدعم المالي اللازم لها. وأكد سماوي على ان التوصيات قد أخذت من الأوراق المشاركة في الورشة ، ومن الحوارات والمداخلات التي جرت حلها ، داعياً إلى فتح نقاش حول مسودة التوصيات من أجل الإقتراح والتصويت عليها.
وبدوره قرأ د. أحمد راشد من وزارة الثقافة التوصيات والتي جاءت على النحو التالي:
- رفع برقية شكر لوزير الثقافة ، ولمكتب اليونسكو في عمان.
- تثمين دور الصناعات الثقافية لإهتمامها بالصناعات الثقافية ، وجعل مشروع تنمية الصناعات الثقافية من اولويات مشاريع وبرامج الوزارة في خطة التنمية الثقافية في الأردن للأعوام 2006 - 2008 ، وكذلك تثمين دور اليونسكو لدعمها المتواصل للتنمية الثقافية في الاردن ، وكذلك دور وزارة السياحة والآثار ووزارة الصناعة والتجارة ، وكافة المؤسسات الرسمية والأهلية الداعمة والراعية لقطاع الصناعات الثقافية.
- التأكيد على اعتبار الصناعات الثقافية في الأردن ركنا رئيسا من أركان التنمية الشاملة ، لما لهذه الصناعة من دور مهم في التنمية الثقافية والأجتماعية والثقافية.
- إعداد استراتيجية شاملة للنهوض بقطاع الصناعات الثقافية ، ومتابعة تفعيلها وتنفيذ خططها ، لما تشكله من اهمية في تنمية هذا القطاع ، وبالتالي توفير فرص الإنتعاش الثقافي والإجتماعي في المجتمع الأردني.
- دعوة الحكومة الأردنية بمؤسساتها المختلفة لتوفير الظروف الملائمة ، والدعم اللازم لضمان ممارسة الصناعات الثقافية في ظروف تجعل منها رافداً حقيقياً من روافد التنمية الشاملة في الأردن.
- تشجيع التعرف على الموروث الثقافي ، ورسم سياسات لحفظه وحمايته وتوثيقه ، وإقامة المتاحف الخاصة به ، والترويج له على كافة المستويات المحلية والدولية بكافة الوسائل المتاحة كإنشاء المعارض الدائمة والمهرجانات الثقافية ، خاصة في مناطق الجذب السياحي ، وعن طريق المواقع الإفتراضية التي تتيحها تكنولوجيا الإتصالات والمعلومات.
- توفير الإعتمادات المالية على الصعيد الوطني لتنمية الصناعات الثقافية ، وتحديد نسبة مئوية من الضرائب المفروضة على منتجات هذا القطاع ، خاصة المستوردة منها لإستخدامها في تنمية القوى البشرية وتأهيل العاملين وتدريبهم في هذا القطاع الحيوي ، للمساهمة في ديمومة تطوره ونمائه.
- دعوة الحكومة الأردنية والمؤسسات الرسمية المعنية ، والمؤسسات الأهلية ذات العلاقة لتطوير التشريعات النافذة ، واستصدار تشريعات جديدة تعمل على تطوير الصناعات الثقافية وحمايتها ، وإعفائها من الجمارك وكافة أشكال الضرائب لخلق حوافز تساعد على تنميتها ونمائها.
- توحيد المظلة القانونية لقطاع الصناعات الثقافية ، وتحديد الجهة الرسمية التي تشرف على هذا القطاع وتتابعه ، بدلاً من التشتت وتزرع المسؤوليات بين جهات رسمية متعددة.
- دعوة الهيئات والجمعيات والروابط الحرفية في الأردن إلى توحيد جهودها من خلال تشكيل رابطة حرفية أردنية واحدة تكون مظلة لها.
- دعم برامج تدريبية وتعليمية من أجل تقديم البرامج اللازمة للعاملين في قطاع الصناعات الثقافية ، لتأهليهم ورفع كفاءتهم ، واعتماد مراكز للتدريب والتأهيل في هذا القطاع. - دعوة الحكومة والمؤسسات الرسمية إلى إعادة الإعتبار للدراما الأردنية ، والإهتمام بها ورعايتها ، ووضع استراتيجية وثوابت راسخة يقوم بوضعها ذوو الإختصاص من وزارة الثقافة ، ومؤسسة الإذاعة والتلفزيون ، ونقابة الفنانين الأردنيين وإتحاد المنتجين الأردنيين ، وتوفير الدعم اللازم للنهوض بصناعة الدراما ، والتأكيد على اهمية دور مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الأردنية في تنمية هذه الصناعة من خلال دعمها وتمويلها ، وكذلك دعوة مؤسسات وشركات انتاج الدراما في الأردن إلى الإهتمام بهذه الصناعة وتقديم الدعم والرعاية اللازمة لها ، وترويج المنتج الدرامي الأردني وتسويقه ، وتسويق الفنان الأردني محلياً وعربياً ودولياً ، وكذلك العمل على إعادة الفرقة الوطنية للمسرح لتكون ممثلاً حقيقياً للأردن.
- التأكيد على أهمية جودة المنتج الثقافي الأردني ، بحيث يكون قادراً على منافسة المنتج المستورد ، وتحديد هوية المنتجات الثقافية الأردنية.
- إيجاد مركز معلومات يهتم بجمع البيانات والمعلومات الدقيقة عن الصناعات الثقافية في الأردن.
- متابعة التوصيات من خلال تشكيل لجنة لمتابعتها.
وكان البيان الختامي للورشة قد تضمن تثمين المشاركين للجهود التي بذلت ، ودور وزارة الثقافة ومكتب اليونسكو وكذلك الجهات التي أسهمت وشاركت في فعاليات هذه الورشة ، آملين إحداث نقلة نوعية في مجال تطوير وتنمية الصناعات الثقافية في الاردن لما لهذا القطاع من أهمية كبيرة في التنمية الشاملة: الثقافية والإجتماعية والإقتصادية ، وأن تؤخذ التوصيات الصادرة بعين الرعاية والإهتمام من قبل وزارة الثقافة ، ووزارة السياحة والآثار ، وكافة المؤسسات الرسمية والأهلية ذات العلاقة بالصناعات الثقافية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش