الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بحضور عدد من النواب وممثلي الهيئات الثقافية والمعنيين ...علي الفايز يؤكد أهمية فوز«اربد»بمسابقة المدينة الثقافية الأردنية

تم نشره في الخميس 14 كانون الأول / ديسمبر 2006. 02:00 مـساءً
بحضور عدد من النواب وممثلي الهيئات الثقافية والمعنيين ...علي الفايز يؤكد أهمية فوز«اربد»بمسابقة المدينة الثقافية الأردنية

 

 
اربد - الدستور - صهيب التل
عقد في دار محافظة اربد اجتماع لممثلي الهيئات الثقافية ولمجموعة من المثقفين المستقلين دعا إليه محافظ اربد وحضره عدد من نواب المحافظة وذلك بغية دراسة آلية مشاركة مدينة اربد في مسابقة المدينة الثقافية الأردنية لعام 2007 والفوز بها وأكد محافظ اربد علي الفايز على أهمية المشاركة في هذه المسابقة لتفعيل الحراك الثقافي وتحفيزه داعيا الى أن يكون الجهد المبذول في هذا المجال جماعيا ويعتمد على روح الفريق .
ومن جانبه بيّن النائب عبد الرؤوف الروابدة خلال ترؤسه للاجتماع أهمية هذا اللقاء لتشكيل فريق عمل من ذوي الخبرة والاختصاص تكون مهمته وضع كافة الإمكانات بشكل علمي ومدروس للفوز بلقب مدينة الثقافة الأردنية لما لذلك من آثار جمة على كافة مناحي الحياة اليومية للمواطنين إضافة الى القيمة المعنوية للفوز موضحا :"أن عبأ العمل سيرتكز على نخبة محترفة من المثقفين ذوي الباع الطويل في الحراك الثقافي وأن مهمة الباقين بما فيهم النواب والوزراء السابقين والأعيان السابقين وكافة الفعاليات والهيئات الثقافية والقطاعات النسائية والشبابية والتطوعية والرسمية والشبه رسمية سيتمثل في الدعم اللوجستي لهذا الفريق .
وقال الروابدة إن أهمية هذه المسابقة تخلق جوا من الحراك الثقافي وورشة عمل جماعية لخدمة المنتج الثقافي ورفع جودته وإيجاد أجواء تنافسية يشارك فيها كل أبناء المحافظة بكل ما لديهم ليتبين للجميع أهمية العمل الجماعي الذي بات سمة رئيسية من سمات الفوز والنجاح في أي عمل .
وكان نائب محافظ اربد وليد ابدة قد قدم عرضا عبر ( الداتا شو ) لقاعدة البيانات والمعلومات التي تم حصرها لتكون نواة العمل المقبل لترشيح المدينة بداية لهذه المسابقة والفوز بها واشتملت قاعدة البيانات على رصد للبنية التحتية الثقافية والفنية المتوفرة في اربد والتي تشتمل من ضمن ما تشتمل على (43 ) هيئة ثقافية تمارس نشاطات ثقافية واسعة مثل :عقد الندوات والمهرجانات الدولية والمحلية وإقامة المعارض الدائمة للفنون والتراث وإصدار الكتب إضافة الى خمس جامعات تشتمل على عشرات القاعات المجهزة بأحدث الوسائل والمسارح الفنية إضافة الى ما يصدر في المدينة من مطبوعات ثقافية وعلمية وفنية نشرات متنوعة ومشاركة أبناء المحافظة والمدينة بالعشرات من المؤتمرات الدولية المختلفة والندوات والهامة إضافة الى الفرق الفنية والمسرحية والتراثية والشعبية.
كما رصدت قاعدة المعلومات والبيانات عددا كبيرا من الشعراء والأدباء والروائيين والمؤلفين والكتاب الحائز عدد كبير منهم على جوائز محلية وعربية وإقليمية كما ورصدت الدور التي تأخذه فرق الفلكلور التراثي وأهميتها واستعرضت تاريخ مدينة اربد منذ ( 4500 ) عام قبل الميلاد وما شهدته من أحداث تاريخية هامة منذ ذلك التاريخ المعروف وأهميتها الجغرافية والتي تشكل جسر عبور بين عديد من دول المنطقة فيما بينها من جهة والعالم الخارجي من جهة أخرى .
كما وتم استعراض أسماء العديد من أعلامها في كافة مجالات الأدب من رواية وقصة وشعر وتاريخ واعلام وطب وحساب وفقه وفقه لغوي منذ ذلك التاريخ وبيّـن الاستعراض :"أن مدينة اربد كانت إحدى مدن تحالف الديكابوليس العشرة أبان الحكم اليوناني الى أن خضعت الى الحكم الإسلامي و كانت تتبع الى سنجق عكا حينا او سنجق بيروت حينا آخر إبان الحكم العثماني الى أن انضوت تحت التاج الهاشمي في بدايات تأسيس إمارة شرق الأردن ثم المملكة الأردنية الهاشمية على يد الملك المؤسس عبد الله الأول الى أن أصبحت من أهم المدن الأردنية وحاضرة الشمال ".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش