الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

برعاية الرئيس الفرنسي وبحضور «300» شخصية أدبية وفكرية * افتتاح الدورة العاشرة لجائزة «البابطين» في باريس.. اليوم

تم نشره في الثلاثاء 31 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 02:00 مـساءً
برعاية الرئيس الفرنسي وبحضور «300» شخصية أدبية وفكرية * افتتاح الدورة العاشرة لجائزة «البابطين» في باريس.. اليوم

 

 
باريس - الدستور - عبدالله القاق
برعاية الرئيس الفرنسي جاك شيراك تفتتح اليوم في باريس الدورة العاشرة لمؤسسة السيد عبدالعزيز البابطين رئيس مجلس امناء مؤسسة البابطين للابداع الشعري ، بمشاركة حوالي ثلاثمائة شخصية فكرية وسياسية وأدبية ودينية واعلامية في مختلف انحاء العالم لبحث قضايا تتعلق بالحوار والتفاهم العالمي عبر الندوة التي ستكون بعنوان «شوقي ولامارتين».
وهذه الدورة كما قال السيد عبدالعزيز البابطين لـ «الدستور» تهدف الى تعزيز حوار الحضارات والثقافات وايجاد ارضية مشتركة تلتقي حولها الافكار دون ان يلغي بعضها الآخر. وتسهم المؤسسة بالتعاون مع اليونسكو في احياء هذه الدورة التي ستوفر كل مقومات النجاح لما لهذه المنظمة من دور واعتناء بنشر الثقافة ومبادىء العدالة والحرية واحترام الاختلاف والحوار.
وهذه الندوة تجيء بعد الدورة التي اقيمت في قرطبة الاسبانية التي تؤكد اهمية محاورة الغرب في مختلف القضايا في هذه الظروف الحرجة وفي تقدير الشاعر البابطين عن أسباب اطلاق اسم الشاعرين المصري احمد شوقي والفرنسي الفونس لامارتين على هذه الدورة قال البابطين: «ان أهمية هذه الدورة هي برعاية الرئيس شيراك ، وان هذين الاسمين يرتبطان بشكل او بآخر بصلة وثيقة مع مفهوم التبادل الثقافي والتقارب مع الاخر والاعجاب به والدعوة لمزيد من التعرف عليه واستكشاف نتاجه الابداعي والحضاري.. وهما من رواد حوار الحضارات في عهدهما السابق.
والشاعر احمد شوقي عاش في باريس وأعجب بها كما تأثر بتياراتها الأدبية فيما عاش لامارتين في لبنان وسوريا وفلسطين وتعرف على الدين الاسلامي ووضع كتاباً بعنوان «تاريخ تركيا» يتضمن قسماً بعنوان «حياة محمد».
وقال البابطين لـ «الدستور» ان الدورة تشمل ندوتين رئيسيتين احداهما ذات طابع فكري تحت عنوان «الثقافة وحوار الحضارات» والاخرى ذات طابع ادبي تتناول المسيرة الابداعية والشخصية لهذين الشاعرين التي يختص بتكريمهما في هذه الدورة.
أما برنامج الجلسات فستكون على النحو التالي :
في الجلسة الاولى ستكون ندوة الثقافة وحوار الحضارات فيما تشمل الجلسة الثانية «المحور المشترك الحضاري والثقافي العربي والاسلامي والغربي الفرنسي» ويتضمن عدداً من المحاور ، منها الاستشراق الفرنسي وصورة الشرق والاسلام لدى الشعراء الفرنسيين فيما تتم مناقشة محاور شوقي ولامارتين في اليوم الثالث.
وسوف يتم توزيع جوائز الدورة العاشرة والتي ستصل الى «120» الف دولار ، هذا وسيتم الجوائز خلال هذه الدورة تكريم المستشرق الفرنسي اندريه ميكي الذي عمل على مجنون ليلى والحب العذري وكتاب ألف ليلة وليلة.
هذا وقد اعتمد مجلس امناء المؤسسة الفائزين بجوائز الدورة حيث حصل على جائزة الابداع في مجال النقد الدكتور موسى قطوس والدكتور محمد ابراهيم حور كما فاز بجائزة افضل ديوان الشاعر رضا رجب من سوريا.
وبالرغم من أن لامارتين كاثوليكي متدين ، لكنه منفتح على الاسلام الذي صادفه في الشرق وتعامل معه باحترام.. ونظر اليه كدين متسامح انساني ، وقد اعجب هذا الشاعر بالشرق واعتبرها ارض المعجزات (Ternedes Prodiges) والرسالات السماوية.. ولم ينظر هذا الشاعر الى الشرق من خلال ألف ليلة وليلة كما يقول السيد البابطين... وانما من خلال تاريخه العريق وحضارته المتعاقبة التي شكلت الحضارة العربية فيها منعطفاً رئيسياً... وكثيراً ما ربط لامارتين رموز الحضارة الاوروبية بمنابعها الشرقية والعربية.. ألم يقل هذا الشاعر الكبير «ولدت شرقياً.. وسأموت شرقياً».
ولعل أهمية شوقي انه أبرز شاعر في التاريخ الادبي العربي الحديث ، ومنحه الله موهبة شعرية فذة حيث كان مثقفاً ثقافة متعددة الجوانب وذا حس لغوي مرهف ، والى جانب ثقافته العربية كان متقناً للفرنسية الذي مكنته من الاطلاع على آدابها ،
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش