الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في دراسة ضمت`742` اخصائيا * مستقبل الانترنت حتى عام 2020.. تداعيات كارثية على كافة الصعد الانسانية

تم نشره في الأحد 1 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 03:00 مـساءً
في دراسة ضمت`742` اخصائيا * مستقبل الانترنت حتى عام 2020.. تداعيات كارثية على كافة الصعد الانسانية

 

 
- الدستور - مدني قصري
طلب معهد البحث الاميركي "بيو" من 742 اخصائيا في التكنولوجيات الجديدة اعداد تنبؤ شامل عن مستقبل شبكة الانترنت وتاثيره الشمولي على العالم. وقد تقاربت الآراء مع نفس القدر من التفاؤل والتشاؤم ، كما رسمت الدراسة التوجهات الكبرى. لقد افادت الدراسة ان 56% من الاشخاص الذين تم استجوابهم في هذا الشان يعتقدون ان الانترنت سوف يصبح في العام 2020 عاديا جدا ، وضروريا ضرورة الهواء الذي نتنفسه. وسوف يكون الربط متواصلا ومكفولا للجميع بشكل متواصل وبمجانية شبه كاملة. كوريا الجنوبية مثلا ، المتقدمة عن زمانها نموذج حي عن هذه الظاهرة. وسوف تكون التكنولوجيات المتحركة العامل الاول لهذه العولمة. ويرى 56% من المشاركين في هذه الدراسة ان التبعية للواقع الافتراضي سوف ترتفع بشكل متواصل. وفي هذا الصدد تجدر الاشارة الى ان عيادات علاجية كثيرة قد انشئت في انحاء كثيرة من العالم المتقدم لمعالجة الادمان على الانترنت ، وفي هذا يتوقع بعض الاخصائيين ان العالم سوف يشهد اوبئة حقيقية ونقصا حادا في النوم ، واطفالا رهائن لعالم الانترنت الذي سوف يفجر حالات خطيرة من الاضطرابات السلوكية عند الاطفال.
وكان مستقبل "الحياة الخاصة" هو اكثر المواضيع التي اتفقت حولها آراء معظم الاخصائيين ، حيث هناك اجماع على الاعتقاد بان اسرارنا الخفية سوف ينكشف امرها. "ان عملية جمع المعطيات الشخصية ما تزال في بدايتها ، وكامرات المراقبة ليست جميعها موصولة بعضها بالبعض الآخر".
هكذا يقول احد هؤلاء الاخصائيين ، فيما يضيف اخصائي آخر :"من الآن ولغاية العام 2020 سوف يزرع برغوث الكتروني "ار.اف.اي.دي" لكل المولودين الجدد". وفي هذا السياق يرى 48% من المشاركين في الدراسة ان هذه "الشفافية" سوف تخلق عالما افضل ، فيما يعتقد 49% آخرون ان العالم سوف يشهد ميلاد عالم "بيغ بروذر" المستوحى من رواية "اورويل". بيد انه لا بد من ان نتوقع ما هو اسوأ من ذلك ، حيث ان البراغيث "ار.اف.اي.دي" المخصصة اساسا لتخزين دفترنا الصحي وغيره من المعلومات الضرورية سوف تصبح معيارا لكل اعمالنا وتصرفاتنا ، موصولا بنظام "جي.بي.اس".
هذا ويرى 57% من المشاركين في الدراسة الاميركية ان لغة شكسبير لن تطغي على بقية اللغات. "ان الكثير من الناس لن يشعروا بالحاجة الى التواصل بلغة غير لغتهم الام ، اذ لن يختاروا الترابط الا مع ابناء مجتمعاتهم المحلية. ويعتقد البعض الآخر ان لغة جديدة سوف تنشا وتتكون من الانجليزية الركيكة ، ومن اللغة الصنية الرسيمة (المانداران) ، ومن الاسبانية ومن الكلمات الخاصة بالويب. بالاضافة الى نظام خاص بالترجمة يتيح لكل واحد ان يتحدث لغته الام وان يفهمه الجميع.
هذا ويتنبأ 52% بالسقوط التدريجي للحدود التقليدية وبخاصة الشعور القومي. فسوف يقترب الناس بعضهم من البعض الآخر ويتواصلون بحكم مشاعر التوافق التي تنشا بينهم وبحكم القناعات المشتركة ، بدلا من مكان الولادة. وفي مجال التجارة سوف تشهد العقود المقبلة ميلاد شركات صغيرة متعددة الجنسيات ومؤسسات متوسطة وصغيرة تجمع مثلا صينيا وفرنسيا وبيروفيا. اما الفضاء السياسي فسوف يشهد هو الآخر هزات حقيقية ، وبذلك سوف تنفجر الرهانات المحلية لتؤدي الى تفكك الدول الى دويلات من المدن. لكن النظام العالمي القديم ، كما يقول احد الاخصائيين ، لن يستسلم الى هذا الوضع وسوف يقاومه بقوة. وفي حدود العام 2020 سوف تنشأ مجموعة بشرية جديدة تتكون من "التكنوقراطيين المرتابين" الرافضين للتكنولوجيات الجديدة ، هكذا يعتقد 58% من الذين شملهم الاستطلاع ، اذ يرى هؤلاء ان جزءا من هؤلاء التكنوقراطيين سوف يكرسون حياتهم لتدمير الانظمة المعلوماتية باقدامهم على ارتكاب عمليات تدميرية ضد البنيات التحتية للويب ، على غرار سلالة "تيودور كازانسكي" الارهابي المعروف بمعاداته للتكنولوجية الاميركية والمشهور باسم "اونابومبر". لكن العنف على الانترنت لن يقتصر امره على بعض الرافضين للنت ، حيث ان عصابات خطيرة من مجرمي الانترنت تنشط منذ فترة انطلاقا من روسيا والصين والولايات المتحدة ، ولا شيء ينبىء بان جريمة العالم الافتراضي سوف تنتهي في المستقبل القريب. هذا ويرى بعض المشاركين في الدراسة ان الانترنت ليس معصوما ايضا من العنف السياسي ، ففي حدود العام 2020 سوف تقدم بعض الدول على فرض رقابة صارمة على الانترنت ، وسوف تضرب بيد من حديد كل من تدعوهم بـ "منشقي العالم الافتراضي".
لكن رغم هذه المخاطر يظل معظم المشاركين متفائلين ، اذ يعتقد 54% منهم ان الانسان سوف يحتفظ بسلطته على اهم صلاحياته ولن يمنح "للكائنات السيليكونية" الا الوظائف الثانوية. لكن آخرين يحملون على محمل الجد الكوارث التي رسمها "ماتريكس" او "تارميناتور" ويقدرون انه في حدود العام 2050 سوف تشهد الارض ميلاد روبوهات عملاقة كاملة الوعي سوف تكون بمثابة غبار ذكي حقيقي غير مرئي وكامل الوجود.
عن «لوفيغارو»
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش