الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

يهدف الى إحداث ثورة معرفية في الفكر العربي: اتحاد كتاب الإنترنت العرب يعلن عن المنتسبين الجدد لعضويته

تم نشره في الاثنين 8 أيار / مايو 2006. 03:00 مـساءً
يهدف الى إحداث ثورة معرفية في الفكر العربي: اتحاد كتاب الإنترنت العرب يعلن عن المنتسبين الجدد لعضويته

 

 
عمان ـ الدستور: اعلن اتحاد كتاب الانترنت العرب عن دفعة جديدة من المنتسبين في عضويته من الأدباء والاعلاميين العرب. وضمت القائمة الجديدة اسماء 99 كاتبا وكاتبة موزعين على كافة اقطار الوطن العربي والمهجر، وبذا يصبح عدد اعضاء الاتحاد لغاية الان 270 منتسبا تم اختيارهم بعناية من بين مئات الطلبات التي تصل للاتحاد حسبما افاد الدكتور السيد نجم امين سر الاتحاد. ومن ابرز الكتاب الذين انضموا للاتحاد في القائمة المعلنة الناقد المغربي الدكتور سعيد يقطين والناقد والباحث المغربي الدكتور سعيد بنكراد والناقدة المصرية الدكتورة عبير سلامة والأديب الفلسطيني زكي العيلة والكاتب التونسي كمال العيادي والأديب المغربي الكبير الدكتور محمد أسليم والفنان والكاتب المسرحي المصري المعروف محيي الدين اسماعيل والكاتب المسرحي العراقي الدكتور محمد حسين حبيب ومن الاردن الروائي هاشم غرايبة وغيرهم من كبار كتاب وكاتبات وادباء الوطن العربي. وقال الروائي محمد سناجلة في كلمة ترحيبية بالزملاء الجدد بثت عبر الانترنت: ''إن اتحاد كتاب الانترنت العرب ليس مجرد هيئة ثقافية تضم عددا معينا من المثقفين والكتاب العرب الذين وجدوا تقاربا ما في رؤاهم الفكرية فاجتمعواعلى تشكيل وتأسيس هذه الهيئة، فهناك الكثير من الهيئات الثقافية العربية في طول الوطن العربي وعرضه، وهي موجودة منذ سنوات طويلة وتمارس نشاطها، وهناك الكثير من الاتحادات والروابط الثقافية العربية الموجودة والفاعلة أيضا. وقد يعتقد البعض أننا مجرد هيئة ثقافية أخرى، تقدم بعض الخدمات والفوائد لأعضائها، والحق ان الاتحاد ليس كذلك. إن اتحاد كتاب الانترنت العرب هو فكر أولا وقبل كل شيء، هو فكر قبل أن يكون هيئة، وفكر قبل أن يصبح مؤسسة، وفكر قبل أن يقدم خدمات ومنافع للمنتسبين له. وهذا الفكر يهدف إلى إحداث ثورة معرفية في الفكر الثقافي العربي بأكمله، إلى إحداث تغيير شامل في طرق التفكير ذاتها ومن ثم في وسائل الفعل الإبداعي. وعلى هذا الأساس فان أدواتنا تختلف وأساليب عملنا تختلف وأهدافنا بالتالي تختلف''. واضاف قائلا'' حين ولد الاتحاد وظهر إلى الوجود، جاء ومعه نظريته المعرفية الخاصة، نظريته الثقافية الإبداعية المختلفة، والتي تتسق مع روح العصر الرقمي الذي نحيا فيه، وقد أطلقنا على هذه النظرية اسم'' نظرية الواقعية الرقمية'' وينبثق عنها ''أدب وفن الواقعية الرقمية'' من شعر وقصة ورواية ومسرح وسينما.
ونقوم في الاتحاد حاليا بالتنظير لهذه النظرية، والكتاب العرب جميعا مدعوون لمشاركتنا في هذا الجهد المعرفي الهائل، وكفانا تقليدا واتباعا للاخرين، حان الوقت كي نكون نحن فاعلين مؤثرين لا متلقين متأثرين''. وقال الشاعر احمد فضل شبلول نائب رئيس الاتحاد: ''لقد تحقق وجود أول اتحاد للكتاب والأدباء العرب على أرض الواقع عام 1954 أثناء اجتماع بعض الكتاب والشعراء في بلودان بسوريا، ووقتها اقترح د. طه حسين فكرة اتحاد الكتاب العرب، أي بعد أكثر من خمسة قرون من اختراع المطبعة في القرن الخامس عشر الميلادي. ولكن اتحاد كتاب الإنترنت العرب يعلن عن ميلاده بعد اقل من عشر سنوات فقط من التعامل الأدبي والثقافي مع شبكة الإنترنت، ولهذا دلالته المهمة في سرعة التفكير وسرعة التعامل مع تقنيات العصر الرقمي، وهذا في حد ذاته مكسب للفكر العربي وللعقل العربي، حيث لم يتخلف هذا العقل وهذا الفكر عن مسايرة العصر الرقمي.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش