الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

غيبه الموت في المانيا * كتاب ومسرحيون اردنيون: رحيل «عوني كرومي» خسارة فادحة للمسرح العربي والعالمي

تم نشره في الثلاثاء 30 أيار / مايو 2006. 03:00 مـساءً
غيبه الموت في المانيا * كتاب ومسرحيون اردنيون: رحيل «عوني كرومي» خسارة فادحة للمسرح العربي والعالمي

 

 
الدستور - عمرابوالهيجاء
غيّب الموت مساء امس الاول في المانيا المخرج العراقي د. عوني كرومي عن عمر يناهز ( 61) عاما ، ويعد الراحل د. كرومي احد اعمدة المسرح العربي الكبار ، فقد كان همّه الوحيد الوصول بالمسرح العربي الى العالمية ، وقدم خلال حياته العديد من الاعمال المسرحية مثل: ترنيمة الكرسي الهزاز ، الانسان الطيب لبريخت ، وبير وشناشيل ، والقشة ، وهي اول مونودراما نسائية اردنية وقامت بأداء الدور الفنانة والمخرجة مجد القصص. وعمل الراحل في جامعة اليرموك كمدرس لمادة المسرح وتخرج على يديه العديد من المخرجين والفنانين الذين اصبح لهم مكانة وبصمات واضحة ومازالت. رحل عنا د. كرومي ولم يكمل مسيرته الابداعية في المسرح.
الدستور استذكرت الراحل د. عوني كرومي مع المخرجين والكتاب الاردنيين الذين تربطهم بالراحل علاقات وذكريات جملية.
المخرج حاتم السيد:
علامة بارزة
في تاريخ المسرح العربي

يعتبر د. عوني كرومي من المسرحيين العرب المتميزين ، ويعتبر علامة بارزة في تاريخ المسرح العربي ، وقدم الكثير من الاعمال المسرحية التي عززت هذه المكانة ، عرفناه في بغداد مسرحيته ( الانسان الطيب) لبريخت في عام 1985 و( ترنيمة الكرسي الهزاز) و ( بير وشناشيل ) والكثير من الاعمال المسرحية التي شاهدناها في عمان وقرطاج وفي الامارات العربية المتحدة ، وكان المرحوم من الناس المهمومين ، كان يتنفس ويأكل وينام على المسرح ، وكان لا همّ له في هذه الدنا إلا المسرح ، وكنا نتحدث معه في كثير من الاحيان في القضايا الحياتية وكان يربطها بالمسرح ، وهذه الهموم الحياتية تحتاج الى تفكير من نوع آخر ولكنه كان لا يفكر في شيء سوى المسرح.
وعندما ذهب الى المانيا كان يأتي بالمسرحيين الالمان ويعرفنا عليهم ويختار مسرحيات من مشاهداته ويرشحها للمهرجانات العربية والعكس ، وكان يسعى من خلال التبادل الايجابي للوصول بالمسرح العربي الى العالمية ، عوني كرومي خسارة ايضا في مجال التدريس فقد خرّج اجيالا من المخرجين المتميزين وكذلك من اسهاماته في كلية الفنون في جامعة اليرموك وتخرّج على يديه جيل له مكانته في الحركة المسرحية وله بصماته الواضحة ، د. عوني كرومي رجل فاعل في الحركة المسرحية العربية والعالمية.

الناقد سليمان الازرعي: كرومي احد اهم خمسة مسرحيين في العالم

الدكتور عوني كرومي هو فقيد كبير على الفن والمسرح العربي ، وله فضل كبير ايضا على طلابنا في جامعاتنا الاردنية ، فقد جاء الى جامعة اليرموك محملا بكل هموم المسرح ومستجداته واستطاع ان يؤسس لمدرسة مسرحية جادة في اوساط كلية المسرح في جامعة اليرموك وقد ترك تأثيرات حقيقية ، وعلم طلابه مرتكزات المسرح الجديد ، وقد استحق المرحوم التكريم الحقيقي من هيئات دولية على مستوى منظمة الثقافة العالمية ، فقد كان احد أهم خمسة مسرحيين من العالم نفذوا مشروعا أمميا وعالميا وهو المسمى ( بطريق الحرير) وهذا اعتراف كبير لمستواه الفني والابداعي.
إن رحيل المسرحي والاستاذ الجامعي الجليل د. عوني كرومي يشكل خسارة كبرى للمسرح العربي ، وبالنسبة لي فإن خسارتي بعوني كرومي وبوصفه احد اعز اصدقائي هي خسارة كبرى ، رحم الله الفقيد العربي وكل العزاء لما خلفه كرومي من ابداع وسمعة مسرحية طيبة وصلت الى المستوى العالمي.

المخرجة والممثلة مجد القصص:
كرومي من المؤثرين في المسرح الاردنـي

بقلب موجع نودع د. عوني كرومي الذي ساهم مساهمة كبيرة في اثراء الحركة المسرحية في العراق بداية ، وفي العالم العربي بشكل عام ، وانتهاء برحلته في الاردن من خلال عمله في جامعة اليرموك ، ومن خلال مساهمته ورفده للحركة المسرحية في الاردن.
واهمية د.عوني كرومي تقع في خانتين ، الاولى متمثلة في الكتب المسرحية المتوفرة ألآن في المكتبات والتي تشكل مصادر مهمة جدا لطلاب الدراما والاهمية الثانية من خلال عمله الابداعي كمخرج مسرحي ونحن نعرف د. عوني حاصل على شهادة الدكتوراه من المانيا بتخصص عن الكاتب الالماني ( بريخت) ، وكان لي نصيب ان اعمل معه في مسرحية ( القشة) من تأليف العراقي فاروق محمد وشكلت هذه المسرحية اول مونودراما نسائية في الاردن انعطافة في حياتي ومسيرتي الفنية ، وتم عرضها في الاردن والامارات وباريس وبسبب حرب الخليج لم يتمكن د. عوني من مرافقتي لحضور العروض ، وكتب عن المسرحية اكثر من 130 مقالا حول المسرحية بما فيها الصحافة الغربية.
ما تعلمته من د. عوني ما زال مؤثرا بي كممثلة ومخرجة ، تعلمت ما كان يقوله لي بأن الفنان منجم لايعرف ما يملك إلا اذا حفر عميقا في داخله وعندها تخرج ماساته ، كما تعلمت منه ان اذهب في اقصى الخيال ولا اقمع هذا الخيال على خشبة المسرح ، كما تعلمت منه عدم الخوف من العرض في اي فضاء مسرحي ، وكان د. عوني في كل عرض لمسرحية القشة يعيد الاخراج ليتناسب مع الفضاء الجديد للعرض ، سيبقى د. عوني كرومي ومدرسته قائمة في تلامذته وانا سأستمر لأكون تلميذة تسير على مساره من حيث الالتزام.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش