الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نظريتها »الرئيسات« ظلت تثير الجدل...الموت يغيّب الأنثروبولوجية الفرنسية جاكلين رومغير ايبرهارد

تم نشره في السبت 13 أيار / مايو 2006. 03:00 مـساءً
نظريتها »الرئيسات« ظلت تثير الجدل...الموت يغيّب الأنثروبولوجية الفرنسية جاكلين رومغير ايبرهارد

 

 
الدستور - مدني قصري
في نيروبي بكينيا توفيت يوم الأحد الماضي الأنثروبولوجية الفرنسية جاكلين رومغير ايبرهارد التي اشتهرت بزواجها برجل من قبيلة ماساي البدائية، وبنظريتها التي أثارت جدلا واسعا حول الإنسان المصنف ضمن رتبة الرئيسات التي تقول إنه ما زال يعيش في إفريقيا. وكانت السيدة رومغير، وهي مديرة المركز الوطني الفرنسي للبحث العلمي، والبالغة من العمر 78 عاما، تعاني من متاعب في القلب منذ فترة طويلة. ولدت رومغير العام 1927 في إفريقيا الجنوبية، وهي أول امرأة أوروبية تتلقى تلقينًا في الطقوس البدائية على يد قبيلتين افريقيتين، قبيلة ''الفيدا''، عندما كانت طفلة، ثم قبيلة ''الماساي'' التي لقنتها الطقوس السرية المخصصة للرجال فقط. جاكلين رومغير التي صارت فرنسية بعد زواجها العام 1957 من بيير رومغير الذي كان شريكا للفنان السريالي سلفادور دالي، ما لبثت أن سافرت مع زوجها وأطفالهما الثلاثة إلى كينيا. لكن الزوجين ما لبثا أن انفصلا حين قررت الزوجة الأنثروبولوجية التي كانت تعيش في قبيلة من قبائل الماساي أن تقترن بأحد المحاربين فيها، ماتامي أولي كابوسيا الذي صار مساعدها لفترة طويلة. وسرعان ما أصبحت رومغير التي كانت تتحدث لغة قبيلة الماساي، خبيرةً في تقاليد وطقوس هذه القبيلة الإفريقية في كافة المجالات، حيث أصدرت في هذا الشأن العديد من المؤلفات، فيما كانت تعيش مع زوجها في الأحراش إلى جانب زوجاته العديدات اللواتي كان يقترن بهن الواحدة تلو الأخرى. وقد أصدرت جاكلين رومغير ايبرهارد العديد من المؤلفات الأنثروبولوجية، وقد أقامت شهرتها العام 1978 عندما أكدت في ''ملفات فٍّ أن جماعة من الرئيسات (رتبة من الثدييات يمثلها الإنسان القديم) والتي تشبه إنسان ما قبل التاريخ ما تزال حية ترزق في أحراش كينيا، وفي منطقة جبال الكيليمنجارو. هذه النظرية التي لقيت الترحيب والحماس لدى باحثي فريق ''كربتوزؤولوجي'' سرعان ما قُوبلت بالارتياب من قبل العديد من الأنثروبولوجيين، ومنهم عالم المستحاثات الإنجليزي ريشارد لايكي، الذي يقيم في كينيا أيضا. وفي حوار أجرته معها صحيفة نيويورك تايمز حلال العام الجاري أكدت رومغير إيبرهارد أنه على الرغم من الفوارق الثقافية فقد كان الوئام قائما بينها وبين زوجها الماساي، وبينها وبين زوجاته العديدات على السواء.
وفي هذا الصدد قالت :''كنت، ما من يوم أمضيه مع زوجي إلا وأتعلم فيه أشياء جديدة عن الطبيعة البشرية وأسرارها''. وساعة وفاتها كانت جاكلين رومغير إيبرهارد قد أنهت ترجمتها إلى الإنجليزية لكتاب عنوانه ''زوجات زوجي التسع''.
وأصدرت جاكلين نحو عشرة كتب وقصص قصيرة جميعها مخصصة لافريقيا.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش