الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في حفل توقيع «السيرة الطائرة» بمعرض عمان الدولي للكتاب * ابراهيم نصر الله: كنت حريصاً على كتابة سيرة مختلفة في بنيتها الفنية

تم نشره في السبت 9 أيلول / سبتمبر 2006. 03:00 مـساءً
في حفل توقيع «السيرة الطائرة» بمعرض عمان الدولي للكتاب * ابراهيم نصر الله: كنت حريصاً على كتابة سيرة مختلفة في بنيتها الفنية

 

 
الدستور - محمود منير
تواصلت فعاليات معرض عمان الدولي الحادي عشر للكتاب بحفل توقيع كتاب الشاعر ابراهيم نصر الله الأخير "أقل من عدو أكثر من صديق..السيرة الطائرة" أول أمس في جناح المؤسسة العربية للدراسات والنشر بالمعرض ، وجاء التوقيع تفاعلاُ حياً بين الكاتب ومتلقيه استمر حوالي ساعتين من الزمن.
وقال نصرالله لـ "الدستور":"ان الكتاب هو محصلة أسفار على مدى ربع قرن لم يكن أنوي كتابته إلى أن دعيت لزيارة كولومبيا العام الماضي ، وكانت رحلة أساسية بحيث استدعت عدداً مهماً من الرحلات التي قمت بها لكثير من بلدان العالم ، ولذلك لم يكن الغرض كتابة كتاب آخر بقدر ما كان هدفه في النهاية التعبير عن خلاصة تجربتي الإنسانية في هذا المجال ، ولقاءاتي مع الناس والأدباء في هذه البلدان".
وأشار نصر الله انه لذلك كتب الكتاب كما لو أنه يكتب ديوان شعر أو رواية ، ومن هنا لربما كان حريصاُ على ان يكتب سيرة مختلفة في بنيتها الفنية عن السيرة التقليدية وألاّ تكون خبرته الإنسانية فقط هي الجزء الأساس في هذا المجال ، بل خبرته الفنية سواء في مجال الشعر أو الرواية أو حتى في مجال التصوير.
وأكد نصر الله: "لذلك بقدر الذي يمكن أن أقولها بأن هذا الكتاب عن أسفار كثيرة فإنه عن (السفر) ، وكذلك بقدر ما هو عن بشر كثيرين إلتقيتهم إلا أنه عن (الإنسان) ، وبقدر ما هو عن كتب كثيرة كان السفر هو المحرض الأساس لكتابتها عندي ، إلاّ أنه عن (الكتابة).
وأضاف نصر الله: "هل سأكتب جزءاً ثانياً بعد هذا الكتاب؟ حقيقة لا أخطط لذلك وليس لديّ فكرة ، ربما تعطيني الحياة شيئاً مهماً يستحق الكتابة ، وفي هذه الحال أظنني سأكتب كتاباً آخر ، وربما لا تعطيني ما أعطتني إياه في الاسبق ، وفي هذه الحالة لن يكون هناك كتاب آخر".
وفي معرض سؤاله عن استضافته بالمكسيك في سياق الكتابة والسفر قال: "اعتقد أن زيارتي القادمة للمكسيك والتي قد تمتد لستة أشهر ستكون نقطة تغيير مهمة بالنسبة لي ككاتب وكإنسان ، أنا ذاهب هناك لأرى وأعيش وأتعرف على الثقافة المكسيكية عن قرب ، ذاهب للتعرف على حضارة مختلفة ومناخات إنسانية وإبداعية مغايرة: ولذلك أعتقد ان الرحلة ستكون جزءاً أساساً من خبرتي كإنسان وككاتب ، ولعلّي حقيقة أحتاجها كما يحتاج أي كاتب او مبدع مساحة مختلفة بعد فترة من الإنجاز ، فرحلة من هذا النمط تساعد بالتأكيد على تأمل ذاتك ، على تأمل ما أنجزته ، وعلى تأمل المرحلة المقبلة أيضاً - ومن هنا تأتي أهميتها".
وحول الإحتفاء بتجربته بتوقيع كتابه أوضح نصرالله: "أنه من خلال تجربتي في أكثر من حفل توقيع سواء في الأردن أو خارجه فقد كانت مثل هذه التجربة ناجحة ومهمة على أكثر من مستوى. نحن نكتب لكن بين حين وآخر يكون من الضروري أيضاً أن نتعرف على طبيعة قارئك ، وأن يصبح إنساناً ملموساً بالنسبة لك ، كما تصبح أنت كائناً ملموساً بالنسبة له أيضاً".
واعتبر نصر الله أن حفل توقيع أي كتاب هو مناسبة مهمة وليست مجرد احتفالية فقط ، بل هي مناسبة ثقافية ، وقد كان لي في بعض حفلات التوقيع التي أقيمت هنا أو في الخارج أكثر من مفاجأة ، أو أنها عززت بالنسبة له هذا الإيمان الحقيقي للقارئ الذي يتعرف عليه الكاتب ويلمس حجم حماسه ومحبته لهذا الكتاب أو ذاك.
وختم نصر الله بالتعبير عن سعادته أن هذا التقليد بدأ يصبح جزءاً أساساً من حياتنا الثقافية في الأردن ، لأنه كما نعرف ظاهرة ثقافية عالمية ولها اهميتها الكبيرة في كل مكان.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش