الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الإتحاد العام للأدباء والكتاب العرب يصدر بيانا يشجب فيه الإساءة للرسول الكريم

تم نشره في السبت 4 شباط / فبراير 2006. 02:00 مـساءً
الإتحاد العام للأدباء والكتاب العرب يصدر بيانا يشجب فيه الإساءة للرسول الكريم

 

 
عمان ـ الدستور: أصدر مؤخراً الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب بياناً حول إساءة
جريدة "جيلاندز بوستن" الدانمركية للإسلام والمسلمين جاء فيه : "لم
تأخذ حملة الإساءة إلى الإسلام والمسلمين والرسول الكريم صلى الله عليه
وسلم،طابع التشهير المنهجي المتعمَّد، بعد أن اتسع مداها لتشمل منابر
إعلامية في فرنسا وإيطاليا وإسبانيا وهولندا، بادعاء "التضامن" مع
جريدة "جيلاندز بوستن" الدانمركية في موضوع التشهير وجرح شعور المسلمين
بذريعة حرية التعبير". وقال البيان " إن الاتحاد العام للأدباء والكتاب
العرب الذي تعنيه حرية التعبير بدرجة فائقة، يفرق تفريقاً جوهرياً بين
حرية التعبير وهمجية التشهير العنصري، ولا يرى أن من حق أحد أياً كان
موقعه أو عمله، أن يضع نفسه وقلمه ولسانه فوق الأديان والقيم والحقائق
والحريات ومشاعر مئات الملايين من البشر بذريعة حرية التعبير، لأن في
ذلك امتهاناً لحرية التعبير ذاتها، وتعسفاً وإساءة في استخدامها، ولكل
من يتوجه إليهم الإعلاميون والمثقفون والأدباء والمبدعون بإنتاجهم
وآرائهم ومحاولات كشفهم للحقائق، ولأن الإعلامي بصورة خاصة استمد هذه
الحرية أصلاً من رغبة مجتمع في معرفة الحقيقة وحمايته لها، خدمة لقيم
تواضع عليها، ومن شرائع ودساتير وقوانين اختار العيش في ظلها لأنها
تحمي قيمه وعلاقاته ومصالحه العليا، التي هي أعلى من النزعات الفردية
والنزوات الشخصية والنزوع العنصري المرضي الذي يحكم بعض الأشخاص
والفئات والمؤسسات والسياسات ويوجهها. ونرى في الاتحاد العام للأدباء
والكتاب العرب أن شرف الكلمة يُستمَدّ من الحقيقة والحرية المسؤولية
والمعرفة العميقة والحكمة، ومن الدفاع عن الإنسان والعدل والقيم
الإنسانية والشرائع والتشريعات وروح القوانين، وعن السلام والأمن وكل
ما يحتاج إليه البشر في حياتهم ويرونه زاداً لهم بعد مماتهم، ويسعى
إليه المعنيون بالمصالح العليا للبشرية، ويتصل ذلك الشرف بالوعي
واحترام مشاعر الناس وعقولهم ومقدساتهم وقيمهم ومصالحهم. ولا يمكن أن
تكون الصحافة فوق الشرائع والقيم والحقائق والحريات العامة والناس،
ويقول البيان : "أن تكرار مثل ذلك التشهير وتواتره
وتناميه واتساع مداه، يشير إلى تعمّد الاستفزاز والاستهانة والإساءات
بصورة مدروسة وموظفة توظيفاً شريراً.
إننا في الوقت الذين ندين فيه بشدة هذه الحملات القذرة والقائمين
عليها والداعمين لها والساكتين عنها، ونحملهم مسؤولية أفعالهم والنتائج
المترتبة عليها، نتوجه بنداء مخلص إلى السياسيين والإعلاميين والمثقفين
والأدباء والمبدعين والحكماء المؤمنين بحقوق الإنسان وحرياته وقيمه
وكرامته، في كل أنحاء العالم، لكي يتضامنوا ويضعوا حداً لهذه الحملات
الشريرة على الإسلام والمسلمين خاصة وعلى الأديان ورموزها بصورة عامة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش