الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

يعرض لوحاته في قاعة المدينة بامانة عمان: سلام كنعان يسجل بألوانه ايقاعات الحياة العمانية

تم نشره في الخميس 16 شباط / فبراير 2006. 02:00 مـساءً
يعرض لوحاته في قاعة المدينة بامانة عمان: سلام كنعان يسجل بألوانه ايقاعات الحياة العمانية

 

 
الدستور- محمد العامري: ضمن برنامج امانة عمان الكبرى في احتفالاتها بعيد ميلاد المللك عبد الله الثاني تقدم امانة عمان - الدائرة الثقافية معرضا للفنان الاردني سلام كنعان وبدعم كامل من امانة عمان الكبرى.
المعرض الذي افتتحه المهندس نضال الحديد امين عمان الكبرى في قاعة المدينة يقدم مساحة سياحية عن العاصمة عمان والذي رسمه كنعان من خلال جولات قام فيها في العاصمة لغرض المعرض ، وقد سبق لكنعان وان قدم مجموعة من الاعمال عن مدينة القدس والسلط ليقدم هذه المرة معرضا يشتمل على مائة لوحة فنية عن خصوصية عمان التي تمتلك تنوعا معماريا من حيث النمط المعماري اضافة الى تميزها في جبالها السبعة التي
اضفت عليها مفارقات مشهدية حيوية.
اما بخصوص تجربة الرسام كنعان الذي درس الرسم في باريس فقدم ذهب الى ايجاد طرائق بسيطة في رسم المدينة عمان من خلال توظيف بياض قماشة اللوحة والتعامل مها كمجموعة لونية بجانب الوانه فقد ركز كنعان على اظهار بساطة المجتمع العماني من خلال رسم البيوتات من الداخل والخارج حيث تظهر الشرفات سيطرتها على المشهد العام للمدينة كما لو انها المكان الاكثر اهمية لتأمل المدينة من بعيد . وفي الجانب الاخر نجد ان كنعان قد ذهب الى التركيز على اخراج اللوحة من التفاصيل الدقيقة والذهاب بها الى مساحة التخطيط الملون (الاسكتش ) حيث نشعر اننا امام اعمال ما زالت تكتمل هذا الاحساس حققه الفنان من خلال ابقاء البياض على حاله اقصد بياض القماشة الى جانب الضربات السريعة في المساحات
اللونية وهذا نمط اشتهر فيه رسامو الشوارع في ساحات باريس ايطاليا والذي يعكس تمكن الفنان من موضوعه
الفني والذي يأخذه بالتالي الى منطقة المهنية في الرسم اي الحرفة المهنية على نقل الواقع وتحويره.
امكنة كنعان تنتمي الى تفاصيل البيت العماني في فترة الستينيات تلك المنطقة الاكثر حميمية حيث نشهد
تواجد الجرار والزهور والحدائق البيتية الى جانب تميز البيوتات بالنوافذ الكبيرة وطبيعة الابواب التي
كانت سائدة في تلك الفترة .
هذا المعرض يشكل مادة تسجيلية نستطيع من خلالها التجول في عمان اللويبدة والدوار الاول وما شابهها وهي بمثابة دعوة غير صريحة للحفاظ على تلك الخصوصية التي اصبحت الان من المناطق الجاذبة للسياحة بل اصبح جبل عمان الدوار الاول مشغولا بالثقافة من خلال اشغال البيوتات القديمة بأنشطة موسيقية وصلا الى المكتبات والمقاهي.
انها الذاكرة الزمكانية لحياة المكان ذاته والتي تعكس تراكمه المعرفي في ازمان مختلفة . لقد تبدل الرسم لدى كنعان من ذاكرة الرسم الذي كان يسجله المستشرقون الى ذاكرة جديدة تخص المكان بلغة اقرب الى الاسكتش الملون والذي يسجل حرارة اللحظة التي تقبض على المشهد.
ان ذاكرة كنعان البصرية ذاكرة لها علاقة
بالامكنة فقد حاول سابقا التركيز على الناس في فترة ما لكنه سرعان ما ارتد الى ما يحب اي ارتد الى
المكان وجمالياته المعماريه وصلا الى الاحتفاء بالتفاصيل البيتية الداخلية الصغيرة التي تدل على حياة الانسان مثل الكرسي والمزهريات والجرار والشرفات والمنسوجات. ان هذا المعرض يقدم لنا تسجيلا سخيا
للعاصمة عمان.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش