الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في ندوة أقيمت بالمركز الثقافي الملكي وزارة الثقافة تحتفي بمرور خمسمائة عام على رحيل الشاعرة عائشة الباعونية

تم نشره في الخميس 30 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 02:00 مـساءً
في ندوة أقيمت بالمركز الثقافي الملكي وزارة الثقافة تحتفي بمرور خمسمائة عام على رحيل الشاعرة عائشة الباعونية

 

 
الدستور - محمود منير
افتتح أمين عام وزارة الثقافة الشاعر جريس سماوي مندوباً عن وزير الثقافة الدكتور عادل الطويسي في العاشرة من صباح أمس في قاعة المؤتمرات بالمركز الثقافي الملكي ندوة الشاعرة والفقيهة عائشة الباعونية التي تقيمها الوزارة بالتعاون مع منتدى اربد الثقافي بمناسبة مرور خمسمائة عام على وفاتها.
وقال سماوي ان الندوة ستكون مفتاحاً لسلسة من الفعاليات الثقافية التي ستقيمها الوزارة تكريما لعائشة الباعونية ، كما سينظر في الإحتفاء بالعديد من الرموز الثقافية في التراث الأردني والذين كان لهم دورهم البارز فكراً وأدباً وعلماُ.
وأشار د. احمد راشد إلى ان الوزارة ستقوم بإعادة طباعة "عائشة الباعونية شاعرة" لمؤلفه د. حسن ربابعة ، وعلى تحقيق مخطوطة شعرية للباعونية يعمل عليها ربابعة أيضاً ، كما صدر بدعم من الوزارة كتاب "الباعونية" لمؤلفه د. محمد الصويركي ، وستصدر الوزارة أوراق عمل الندوة في كتاب مستقل في مطلع العام القادم. وترأس أ.د عبد الجليل عبد المهدي الجلسة الأولى التي تحدّث فيها أ.د يوسف غوانمة تحت عنوان "المؤرخ ابن حجي الحسباني" مشيراً إلى أن الحسباني درس في مدارس الشام وقام برحلات عديدة إلى مصر وبعض المدن الشامية وبلاد الحجاز وصنف عدداً من الكتب منها: "شرح على المحرر لابن عبد الهادي" ، "جمع المفترق" ، "الدراسات في أخبار المدارس" ، "معجم ابن حجي"و"الذيل على تاريخ ابن كثير".
وأوضح ا.د قاسم المومني في ورقته "شعراء عاشوا في قلعة عجلون" أن الحديث عن هؤلاء الشعراء هو حديث عن أعلام من الأردن عاشوا في معلم كان له - وسيظل - حضوره في الذاكرة العربية والإسلامية وسيظل لحاضنته عجلون حضور في ذاكرة البلدان على مرّ الأزمان ، وسيظل لشعرائها مثل هذا الحضور في ذاكرة القراءة العربية للشعر.
أما أ.د عبد الله منسي العمري فتناول في دراسته "ابن القف الكركي الطبيب" البحث في سيرة الطبيب الجراح العربي الأردني ابن القف من الناحية العلمية والعملية فتحدث عن نشأته وتعليمه ، مع التركيز على أهم المؤثرات والإتجاهات العلمية التي أثرّت عليه منذ صباه ، والتي كان لها تأثير مهم على مستقبله المهني.
وترأس الجلسة الثانية الأستاذ زياد أبو لبن التي تحدثت فيها أ.د أمل نصير مستعرضة نشأة الباعونية ودراستها ومؤلفاتها التي تجاوزت الثلاثين بين مطبوعة ومخطوطة في الشعر والتصوف ، كما أضاءت على شعر الباعونية الذي غلب على أغراضه المديح النبوي والمديح التقليدي للفضلاء والعلماء.
ولفت أ.د عبد الجليل عبد المهدي إلى أنه من الواضح أن الأسرة الباعونية كانت أسرة ذات مكانة مرموقة ، اشتغلت بالقضاء وعين أحد أفرادها قاضياً للقضاة في دمشق ، ويبدو أنهم أو أنّ عددا منهم كان يوصف بالنزاهة ، مثل القاضي بهاء الدين الباعوني حيث عهد إليه التحقيق في شكاوى فساد.
وبحث أ.د حسن عليان في ورقته محللاً ومجيباً على الأسئلة التالية: في أي عصر عاشت الباعونية ، وفي ظل أي دولة ، وما دور هذه الدولة في تشكيل المعتقدات والمفاهيم والرؤى ، وما موقف الأدباء منها تأثراً وتأثيراً وتبادلاً معرفياً ، وتفاعلاً وانحساراً معرفياً؟ وما الحراك أو الركود الفكري والثقافي؟.
واعتبر أ.د حسن ربابعة ان الباعونية أحد أفراد الدهر ، ونوادر الزمان ، فضلاً وعلماً وأدباً وتديناً كما يصفها الغزي ، وهي الأديبة الأريبة العالمة العاملة الشيخة الصوفية ، عائشة الدمشقية المشهورة ببنت الباعوني ، صاحبة البديعية المشهورة وشرحها كما يسميها صاحب در الحبب.
وترأس أ.د حسن عليان الجلسة الأخيرة حيث قدّم د. عوني الفاعوري بالإشارة إلى أنه لم تنل العصور الأدبية المتأخرة من الدراسة ما نالته العصور السابقة من الدراسة والبحث ، ولعلّ العصر المملوكي من هذه العصور التي لم تخضع للبحث والدراسة بسبب تسميته بعصر الإنحطاط ، وبذلك لم يحظ الشعراء والأدباء في هذه العصور بالدراسة والعناية الكافية.
وناقش د. عباس عبد الحليم عباس في ورقته وهج اللغة وتجليات الرمز الخمري في شعر الباعونية ، ولأن شعرها لم يجمع في مجموع كامل مكتمل حتى الساعة ، فاعتمدت الدراسة على أشعار متفرقة لها في بطون المصادر والمراجع بحثاً عن توظيفها لرمز الخمر وسياقاته.
وختم د. محمد علي الصويركي في ورقته محللاً حضور المرأة العربية في المجتمع منذ اللحظة الأولى لظهور الإسلام ، وابتداءً من زوجة الرسول صلى الله عليه وسلم خديجة بنت خويلد ، ووصولاً للعصر الذي عاشته الباعونية في حراك مستمر وحضور لا ينتهي.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش