الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ضمن توجهها في تعميم التراث العالمي: اليونسكو تعتمد الموسيقى الكلاسيكية الجزائرية تراثًا عالميًا

تم نشره في الأحد 9 نيسان / أبريل 2006. 03:00 مـساءً
ضمن توجهها في تعميم التراث العالمي: اليونسكو تعتمد الموسيقى الكلاسيكية الجزائرية تراثًا عالميًا

 

 
الدستور - مدني قصري: تشهد الجزائر هذه الأيام نشاطات ثقافية مكثفة ومنها ما صرّحت وزيرة
الثقافة الجزائرية خليدة تومي مؤخرا من أن وزارتها تقوم بالتعاون مع منظمة اليونيسكو منذ بعض الوقت بالإعداد لإدراج الموسيقى الكلاسيكية الأندلسية ضمن التراث العالمي، وسيتم الإعلان عن ذلك فور الإنتهاء من
الإجراءات الجارية بهذا الشأن·
وفي هذا السياق أضافت مسؤولة القطاع الثقافي أن سنة 2007 ستكون سنة ثقافة بالنسبة للجزائر، وذلك من خلال
المشاريع الثقافية التي سيتم تجسيدها، ومنها على وجه الخصوص الملتقى الدولي للموسيقى الكلاسيكية الذي سيتخلل المهرجان العربي للموسيقى الجزائرية، فضلا عن تنظيم الأسبوع الثقافي لكل ولاية (محافظة) تجري
أشغاله بالجزائر العاصمة تحت شعار ''مدن وثقافة'' والذي سيعطون فرصة لكل ولاية (محافظة) من ولايات الوطن لإبراز تراثها الثقافي المحلي وما تمتلكه من فنون، بالإضافة إلى تنظيم ملتقى وطني حول الملكية الفكرية·
ومن جهة أخرى فقد توّجت أشغال اليومين الدراسيين للموسيقى الكلاسيكية الأندلسية الجزائرية، بالإعلان عن إنشاء ''الفدرالية الوطنية للموسيقى الكلاسيكية الأندلسية الجزائرية '' التي تسعى إلى الحفاظ على هذا النمط من الفن وحمايته من الإندثار، والعمل على ترقيته، حيث تضم الفدرالية التي أنتخبت لرئاستها الفنان الشعبي القدير أحمد سري، أغلب الجمعيات
الفاعلة في مجال الموسيقى الأندلسية، وقد تم تكليف الأستاذ إسماعيل هني
بالأمانة العامة، والسيد بلجرب إبراهيم (رئيس جمعية الفن الأصيل)
أمينًا للصندوق.
وللإشارة فإن الفدرالية التي تم تشكيلها تتكون من 53
عضوًا، فيما توصل المشاركون في هذين اليومين اللذين تم تنظيمهما من طرف
جمعية الفن الأصيل بمدينة القليعة تحت إشراف مديرية الثقافة، إلى
العديد من التوصيات التي تصبّ في مجرى ترقية الموسيقى الكلاسيكية
الجزائرية وسبل ترقيتها·
هذا وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن الأشغال قد
عرفت حضور الوجوه المعروفة في الموسيقى الكلاسيكية الأندلسية
الجزائرية، أمثال الشيخ الغافور والحاج محمد الطاهر لفرفاني، عميدي الفن الكلاسيكي في الجزائر. ومن الفعاليات الثقافية التي تشهدها الجزائر هذه الأيام أيضًا إفتتاح الصالون الوطني الرابع للكتاب الذي تم افتتاحه بعين تيموشنت بغرب الجزائر، إذ يتميز هذا الموعد الثقافي بارتفاع عدد الكتب المعروضة في مختلف الأجنحة، بخمسة عشر ألف كتاب عن العام الماضي، ليصبح مجموع الكتب 65 ألف كتاب في شتى حقول المعرفة والعلوم، إلى جانب كتب خاصة بالأطفال والطبخ· وسوف تتخلل هذا الصالون ندوات فكرية ينشطها كتّاب، إضافة إلى مسابقات لفائدة الأطفال، تختتم مع حلول أعياد يوم العلم الذي يصادف يوم السادس عشر من نيسان الجاري، بتوزيع جوائز قيمة على الفائزين· وقد كان افتتاح هذا الصالون، مناسبة أيضًا لعرض مسرحية بعنوان ''على خطى الأجداد '' مقتبسة من نص أدبي للكاتب إدريس قرقوة ·
وقد تميزت هذه المسرحية بمضمونها الملحمي وبراعة
إخراجها وأداء ممثليها ومعظمهم من الهواة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش