الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اقامتها رابطة الكتاب بالتعاون مع نقابة الفنانين الاردنيين: متحدثون في ندوة يؤكدون على أصالة وريادة الراحل الفرد فرج المسرحية

تم نشره في الاثنين 23 كانون الثاني / يناير 2006. 02:00 مـساءً
اقامتها رابطة الكتاب بالتعاون مع نقابة الفنانين الاردنيين: متحدثون في ندوة يؤكدون على أصالة وريادة الراحل الفرد فرج المسرحية

 

 
الدستور- عمرابوالهيجاء: الفريد فرج الذي رحل عنا اواخر العام الماضي، هذا الكاتب المسرحي الذي يعتبر
من اهم الكتاب في المسرح العربي، وقد استلهم التراث في معظم اعماله ضمن اسقاطات تواكب الوضع الراهن
للأمة العربية، واعماله المسرحية عالجت الهم الانساني والقضايا العربية/ وكما اتسم مسرحه ايضا بمعالجة
الهم السياسي والقومي ومن اهم اعماله المسرحية: حلاق بغداد، الزير سالم، الناروالزيتون، سليمان الحلبي،
على جناح التبريزي وتابعه قة، اخناتون، رسائل قاضي اشبيلية، جواز على ورقة طلاق، الى غير ذلك من
العمال الجادة، فقد نشرت اعماله الكاملة في 12 مجلد، ويضاف الى ذلك انه كاتبا وباحثا وناقدا متميزا
وحاز على العديد من الجوائزعلى اعماله. في هذا الإطار اقامت رابطة الكتاب الاردنيين بالتعاون مع نقابة الفنانين الاردنيين مساء امس الاول في مقر الرابطة ندوة تأبينية
استذكرت فيها الكاتب المسرحي الراحل الفريد فرج بمناسبة مرور اربعين
يوما على وفاته، تحدث فيها من الرابطة: الفنانه سميرة خوري والفنان
جميل عواد ومن نقابة الفنانين المخرج المسرحي د. فراس الريموني والفنان
نصرالزعبي عزفا وطقوسا تتلاءم مع اجواء التأبين، وادارت الندوة
التأبينية الزميلة سميرة عوض مقررة لجنة الدراما في الرابطة.
المتحدثة الاولى في كانت الفنانة سميرة خوري قدمت ورقة حملت عنوان"
لحظات مع عملاق المسرح المصري الفريد فرج" قالت فيها: رحل الفريد فرج
بعد مسيرة من العطاء امتدت لأكثر من نصف قرن، عمل خلالها بعد تخرجه من
الجامعة صحفيا في مجلة روز اليوسف ومجلة التحرير وجريدة الجمهورية الى
ان تفرغ للمسرح خلال اعوام 64 و65 و 66 فكانت هذه السنوات من اخصب
سنوات عمره المسرحي حيث ظهرت له العديد من المسرحيات التي اثرت واثرّت
على الحركة المسرحية في مصروالوطن العربي.
واضافت خوري لعل اهم المواقف التي شكلت تكوين
الفريد فرج السياسي هو مشاهدته وقائع طرد الانجليز من مصر وهذا انعكس
مباشرة على مشروعه الفني، نال مثل معظم مثقفي مصر الشرفاء،نال شرف
الاعتقال اكثر من مرة جراء موقفه الملتزم ومسرحه الرصين، وبعتبر ايضا
من اهم كتاب المسرح العربي، حيث تميزت مؤلفاته المسرحية بالطرح الجاد
لقضايا العدل والحرية والتضامن الاجتماعي والهوية الوطنية. وذكرت خوري
بأن الفريد فرج يقول: " دعيت يوما الى اسبانيا لحضور مؤتمر اسمه (
المؤلف المسرحي للقرن العشرين ) واختاروا ستة من كتاب المسرح في العالم
ليقدموا خبراتهم الابداعية وكنت انا احدهم، وعندما جلست الى محرر
القاموس المسرحي الانجليزي قلت له: ان المنظمين لهذا المؤتمر ربما
اغدقوا عليّ من التكريم اكثر مما استحق، فرد قائلا: لا انت قدرك كبير
لأنك مؤثر في العالم العربي ونحن نعلم انك تجاوزت حدود بلدك.
الى ذلك قدم الفنان جميل عواد كلمة قال فيها: اجتمعنا هنا لنتحدث عن
الفريد فرج بعد رحيله، واتساءل هل قدر المبدع ان لا نتحدث عنه إلا بعد
رحيله؟ كان الفريد فرج بيننا وكان يقول، واليوم رحل الفريد فرج وما عاد
يقول، يقال إن النظرة الاولى ، اللقاء الاول، الانطباع الاول، هو مفتاح
الدخول الى شخصية الآخر وقراءة هويته، كان لقائي بالراحل الفريد فرج
عام 1971 في مهرجان المسرح العربي بدمشق وكانت المسرحية " انار
والزيتون" لست ناقدا ولا محللا اومؤرخا لأقول إنها من اوائل المسرحيات
الوثائقية او التسجيلية في المسرح العربي، ولن اسرد قائمة طويلة من
العناوين لمسرحيات ابدعها الكاتب الراحل، ولن ادخل في تعداد إنجازاته
في الرواية والقصة القصيرة. واشارالفنان عواد قائلا: "وانا اسمع واشاهد
فناني المسرح القومي بمصر وهم يرددون: إ"ن كنت في لبنان في ليبيا أو
كنت في المغرب، اوعك تقول ما يهمنيش المسألة تخصك، علشان عليك الدور
حيجي بعدنا دورك علشان حياتك علشان بلادك حريتك دارك ومستقبل ولادك
المسألة تخصك..خذ بندقية او علم او ميكروفون وادخل معانا الصف صف
الثائرين". واضاف متسائلا: هل اكتملت ملامح الهوية؟ هذا هو الفريد فرج
الذي نجتمع الليلة خلفه لننظر الى ظهره ويرحل، وكأننا كنا نخجل أن ننظر
الى وجهه او في عمق عينيه، اعلم ايها الراحل من اي زاوية نظرنا اليك لن
نرى سوى نخلة شامخة نمت على خصوبة طمي النيل المعطاء، وحيث نظرت انت
فإن قبلتك عربية والاغتراب لم يغيّر لون بشرتك ولا نقاء ابداعك، الى
لقاء حتمي قريب.
اما المخرج المسرحي د. فراس الريموني تحدث عن حياة
الراحل الفريد فرج فقال: الكاتب الفريد فرج من كباركتاب الصف الاول في
المسرح المصري المعاصر، ومن رواد التأصيل والتحديث في الادب المسرحي،
وهو من القلائل الذين يستمدون موضوعاتهم - في مسرحيات عديدة لا من
الحياة الاجتماعية والاحداث اليومية، بل نراه يغوص في التاريخ القومي
والتراث العربي، لينسج من احداثه ورواياته اوعية يعالج فيها القضايا
الكبرى، التي لا تزال مثار جدل المفكرين والمصلحين والكتاب في كل عصر
مثل العدل، الزمان، السلام، الحرية، وهو في سبيل ذلك لا يلتزم باحداث
التاريخ بل يتناول منها ما يعينه على معالجة قضاياه من منظور معاصر
للظروف السياسية والاجتماعية.
واختتمت الندوة بوصلة غنائية قدمها
الفنان نصر الزعبي من فرقة " موال" والاغناني كان قدمها الفنان الزعبي
عبر المسرحيات التي قدمت سابقا وهي ( الزير سالم، السيرة الهلالية،
وكأنك ابوزيد ) من تأليف الفنان غنام غنام، وقال الفنان نصر بأنها
تتقاطع هذه الاعمال مع اعمال الكاتب الراحل فرج ومن هذه الاغنيات "
الوصايا العشر لكليب ( الاتصالح ) " وغيرها من الاغاني التي تتوائم مع اجواء حفل التأبين.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش