الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

غنى له الشيخ امام: الموت يغيب الشاعر المصري الشعبي احمد فؤاد

تم نشره في الخميس 19 كانون الثاني / يناير 2006. 02:00 مـساءً
غنى له الشيخ امام: الموت يغيب الشاعر المصري الشعبي احمد فؤاد

 

 
القاهرة اف ب)- رحل الشاعر المصري الشعبي الكبير احمد فؤاد قاعود مساء امس عن عمر ناهز السبعين وهو من ابرز الشعراء الذين هربوا من الاضواء رغم انه من الذين غنى لهم الشيخ امام الى جانب احمد فؤاد نجم كما افاد احد افراد عائلته.
والراحل كما يشير ابن شقيقته استاذ الادب العربي في جامعة عين شمس احمد مجاهد الذي اعلن خبر وفاته، من مواليد مدينة الاسكندرية عام 1936.
ولم تتح له فرصة التعليم في المدارس فاشتغل عاملا في مهن شتى وقام بتعليم نفسه وعمل في مطبعة حيث بدأت تبرز موهبته الشعرية.
واكتشف الشاعر الراحل صلاح جاهين موهبة احمد فؤاد قاعود وقدمه للقراء عام 1960 بصفته من ابناء الجيل الثاني لجاهين وفؤاد حداد ومجايل لشعراء العامية عبد الرحمن الابنودي وسيد حجاب ابرز شعراء العامية في الوقت الحالي.
وقام جاهين بتبنيه حتى استطاع ان يعينه كصحفي في صباح الخير وتولى فيها تحرير باب باسم "صباح الفل" عمل فيه على التعريف بشعراء العامية والفصحى الجدد وقدم توجيهاته لهم عبر الصحافة كما فعل معه استاذه صلاح جاهين.
وقبيل رحيله قدم احمد فؤاد قاعود باب "الفرازة" عمل فيه بنفس الطريقة على التعريف بالشعراء الجدد المبشرين بموهبة خاصة توقع لها ان ترفد الحياة الثقافية المصرية المعاصرة.
ومن ابراز محطات حياته مشاركته في تشكيل "جمعية كتاب الغد" في نهاية الستينات وبداية السبعينات من القرن الماضي والتي قدمت رؤية ثقافية مغايرة وكان لها دور بارز في الحركة الطلابية في السبعينات في مظاهرات 1972و 197 و1977.
ويعتبره النقادوبينهم عزت القمحاوي من اكثر "المتطهرين في الثقافة المصرية" وانه "وضع نفسه في التعبير عن الواقع الاجتماعي وهرب من الاضواء والشللية التي تغرق الثقافة المصرية في الزمن الحالي".
وصدر للراحل مجموعة من الدواوين الشعرية ابرزها "اعتراض" و "الصدمة" و"الخروج من الظل".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش