الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الملقي إعادة تبعية الجمارك لسلطة العقبة ادى إلى انخفاض التهريب

تم نشره في الخميس 10 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً







العقبة -الدستور- ابراهيم الفراية و»بترا»

قال رئيس مجلس مفوضي سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الدكتور هاني الملقي ان هناك خلطا بين مفهومي المنطقة الخاصة والمنطقة الحرة حين التحدث عن العقبة وهو الامر الذي اضر بمسيرة السلطة وقدرتها على تفعيل الواقع التجاري والاقتصادي وتعزيز التعاون مع مختلف الدول التي ترتبط  باتفاقيات التجارة الحرة مع الاردن .

واضاف خلال  لقائه  برئيس واعضاء اللجنة الادارية في مجلس النواب ، ان اعادة تبعية الجمارك في المنطقة الخاصة لسلطة المنطقة الخاصة ادى الى  انخفاض التهريب من المنطقة الخاصة الى المنطقة الجمركية بنسبة 80 بالمائة .

واشار الملقي الى انه ومع ازدياد حجم التجارة عبر ميناء  العقبة نتيجة لما تمر به دول الاقليم من اضطرابات  فان  العقبة اصبحت  مقصدا تجاريا مهما للعالم ، وبناء عليه سيتم الانتهاء من انجاز منظومة الموانيء كافة وتم التركيز على انجاز الموانيء المتخصصة مثل ميناء الغاز وميناء النفط وميناء الحاويات وميناء الفوسفات وغيرها .

وحول تاثير تعميق الغاطس في قناة السويس من 45 قدما الى 60 قدما واثره على عبور البواخر العملاقة عبر القناة نحو ميناء العقبة ، اشار الملقي الى انه تم التنبه لهذا الامر من قبل السلطة  والعمل على رفع قدرة ميناء العقبة الجديد على التعامل مع هذه البواخر حال قدومها بحيث يتم الانتهاء من ذلك العام المقبل 2017 بدلا من تنفيذ هذه التوسعة  التي كانت مقررة الانجاز في عام 2027.

واوضح الملقي ان ما اصطلح على تسميته باخرة الغاز العائمة هو في حقيقة الامر مصنع متكامل تم بناؤه خصيصا للعقبة يعمل على تحويل الغاز المستورد من حالته السائلة التي تكون في بواخر الغاز الى حالته الغازية ليتم ضخه لاحقا عبر الانابيب الغازية المخصصة لنقل وتوزيع الغاز لمستخدميه لاحقا  .

ونوه الى ان انشاء الساحة رقم (4 ) التي هي عبارة عن مركز جمركي متكامل جاء من اجل تخليص البضائع وانجاز كافة الاعمال الجمركية خارج الميناء والذي ينبغي ان يكون مخصصا فقط لمناولة البضائع وليس تخزينها وهو متطلب عالمي متعارف عليه في كل موانيء العالم ولمنع التداخل بين البضائع المخلص عليها جمركيا والاخرى التي لم يتم تخليصها منعا لتنامي ظاهرة التهريب الجمركي  .

وبين الملقي ان تاثير الاحداث الاقليمية على سياحة العقبة يبقى محدودا نتيجة  للاجراءات التي اتخذتها السلطة بموافقة الحكومة ومنها تخفيض كلف الكهرباء والماء على المنشاءات الفندقية وتوجه السلطة  نحو تعزيز  السياحة الداخلية وتشجيعها كبديل عن تراجع  مستويات السياحة الخارجية اضافة الى تشجيع قدوم الطائرات العارضة لمطار الملك الحسين الدولي في العقبة ومنح العديد من الحوافز لتشجيع قدوم هذه الطائرات التي تقل السياح من مختلف دول العالم .

كذلك تم رفع قدرة تخزين الحبوب بمختلف انواعها في صوامع العقبة من 100 الف طن الى 200 الف طن  الامر الذي مكن من تفعيل المناولة بانسيابية بالاتجاهين التصديري والاستيرادي  وحقق ميزة امكانية التخزين لدول الاقليم التي ترغب في ذلك .

واشار الملقي ان السلطة لجأت بعد تعديل هيكلها التنظيمي في العام الماضي ليكون اكثر قدرة على تنفيذ اعمالها كمنطقة استثمارية واقتصادية  ولتعديل التشريعات وانشاء تشريعات اخرى قادرة على تلبية احتياجات المنطقة الخاصة وقانونها الى الاعلان  عن عدة شواغر لاستقطاب كفاءات من خارج السلطة لانجاز الدراسات والابحاث والانظمة اللازمة لعمل السلطة ومعالجة بعض الاختلالات التي شابت الاداء الاداري في الفترة السابقة .

واكد الملقي انه تم تحديد رواتب شاغلي هذه الوظائف الجديدة وعددهم ستة موظفين بمبلغ 2500 دينار لكل وظيفة  بناء على متوسط الرواتب التي يتقاضاها موظفوا السلطة الذين يشغلون وظائف قيادية متقدمة فيها وعددهم 50 موظفا تتراوح رواتبهم ما بين 2200 الى 3300 دينار في الشهر . ونوه الى  ان الاحصاءات السكانية التي تمت في المملكة مؤخرا بينت ان عدد سكان العقبة اصبح 188 الف نسمة بعد ان كان 64 الف نسمة عام 2001 وهو الامر الذي يدل على جاذبية العقبة بسبب قدرتها على ايجاد فرص العمل لمختلف المواطنين في الاردن مشيرا الى ان معدل  البطالة  في العقبة اقل من معدلها العام على مستوى المملكة على الرغم ممن الزيادة السكانية التي شهدتها والتي تفوق اربعة اضعاف معدل الزيادة السكانية في المملكة وهو ما يؤكد قدرة المنطقة الخاصة  على خلق فرص العمل   . من جانبهم اكد رئيس واعضاء اللجنة الادارية في مجلس النواب اعتزازهم بما تحقق في العقبة الخاصة خلال العامين الماضيين من منجزات واعجابهم بحجم الانجاز الذي تحقق على كافة الصعد والقطاعات في العقبة الخاصة والتي هي نتاج رؤية ملكية ثاقبة استشرفت معالم المستقبل عند انشائها عام 2001 .

واشار رئيس اللجنة النائب قصي الدميسي ان زيارة اللجنة جاءت انسجاما مع الدور التشريعي لمجلس النواب ، مشيرا الى ان اللجنة تقف مع السلطة وادارتها بخصوص انشاء المركز الجمركي الجديد الذي سيكون له اثاره الايجابية الطيبة على العمل الجمركي والتجاري في العقبة وعلى الاقتصاد الوطني ايضا .

وقال ان ما انجز في العقبة يدعو للاعجاب وان ما تقدمه السلطة للمجتمع المحلي كالبعثات الدراسية لابناء العقبة والاهتمام بالبيئية التعليمية والصحية والتربوية هو امر مقدر من اعضاء اللجنة ومن مجلس النواب كافة معتبرا ما تم تحقيقه يصب تجاه تعزيز واقع الناس ومعيشتهم  .

فيما اكد عضو اللجنة  النائب الدكتور محمد العمرو الى ان الرئاسة الحالية لسلطة المنطقة الخاصة استطاعت ان تعيد الالق للعقبة ومشروعها وان تحل الكثير من الاشكالات التي شابت عمل السلطة في اوقات سابقة بفعل العشوائية الادارية وعدم الاستناد الى ادارة حكيمة قادرة على وضع الحلول المناسبة لمعيقات العمل داعيا الى الاهتمام بالطرق المؤدية للعقبة وصيانتها بالتعاون مع وزارة الاشغال العامة  لتمكين الناس من القدوم الى العقبة بامان وسلام. (بترا)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش