الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاسرة في الاسلام .. مشاكل وحلول * تأليف الكاتب الاسلامي حسن عبدالبصير عرفه * عرض وتقديم فوزي الخطبا

تم نشره في الجمعة 28 تموز / يوليو 2006. 03:00 مـساءً
الاسرة في الاسلام .. مشاكل وحلول * تأليف الكاتب الاسلامي حسن عبدالبصير عرفه * عرض وتقديم فوزي الخطبا

 

 
الاسرة هي نواة المجتمع وسر وجود الانسان حيث يتم داخل الاسرة تهيئة الانسان لمواجهة ظروف الحياة ويتم تنشئة الفرد اجتماعيا يكتسب الكثير من المهارات والميول والاتجاهات يشعر الفرد من خلال وجوده في الاسرة بالامن والامان.
والاسرة تقوم على النسب والمصاهرة بين زوج وزوجة واطفال وقد تمتد الاسرة الى الجد والجدة والاحفاد والاقارب ، والمجتمع بحد ذاته عدد من الاسر.
وقد حث الاسلام على تكوين الاسرة وحث على الزواج ، على ان يقوم على حسن الاختيار والكفاءة وجعل المودة والمحبة اساسا لبناء الاسرة ووضع لها من الاحكام ما يكفل نموها واستمرارها ، كي يتمكن الزوجان من تنشئة الاولاد وتهيئتهم لمواجهة ظروف الحياة فتقوم الاسرة بتربيتهم تربية صالحة حتى يسود روح التراحم والتعاون بين افراد الاسرة فيتعاون الاخوة مع بعضهم ويكون العدل بين الابناء. لذا فان للاسرة اهمية قصوى لانها اساس تماسك الامة ، فاذا كانت الاسر متماسكة يكون المجتمع الاسلامي متماسكا مصون الجانب.كما ان الاسرة تبعث النشاط الاقتصادي في المجتمع ، فالاب يعمل والابناء كذلك لاجل الحصول على مورد الرزق الحلال عندها تزداد موارد الامة.
كما ان الاسرة تحرص على حفظ الانساب وبالتالي يؤدي الى تقوية الروابط الاجتماعية والقيم السامية فتحمي المجتمع من الآفات والامراض وتسعى الى حماية الاخلاق وتغرس في روح الفرد الاستقرار لتحمل المسؤولية وتحمي المجتمع من الانحراف والسقوط في مهاوي الرذيلة.ولا شك في ان الاسرة تؤدي الى بقاء الجنس البشري وتحافظ عليه وفي ذلك سر عمارة الكون التي ارادها الله سبحانه وتعالى والقيام بوظيفة الاستخلاف التي شرف الله بها الانسان ليقوم بها خير قيام.ولهذا كله جاء كتاب الداعية الاسلامي حسن عبدالبصير عرفة (الاسرة في الاسلام داء ودواء ومشاكل وحلول).
يقع الكتاب في اربعة فصول ومقدمة وخاتمة.
الفصل الاول يتناول التعريف بالاسرة ومفهومها قديما وحديثا ، ويتحدث عن الحلول للمشاكل الاجتماعية التي تعاني منها البشرية ، فاباح الاسلام تعدد الزوجات بسبب انتشار الحروب وعدم الانجاب او مرض الزوجة حتى يصل المجتمع الى مجتمع نظيف يقبل شبابه على الزواج وتنخفض نسبة العنوسة حتى لا يسير الشباب والشابات الى طريق الغواية ونحمي المجتمع من شرور وويلات لا طاقة لنا بها.
اما الفصل الثاني فيتناول العناية بالاسرة ويبين سبب الاهتمام بها من حيث هي السبيل الاكرم للمحافظة على النوع البشري وان الاسرة هي المتنفس اللائق للشهوة العارمة ، فهي المصحة النفسية التي ينطوي تحتها الزوجان. كما ان الاسرة تعلم الانسان كيف يتحمل المسؤولية وهي بالتالي تنظم المجتمع وتحمي كياناته بالاضافة الى رابطة المصاهرة والنسب اللتين تسهمان في نشر المودة والمحبة وان الاسرة تحمي المجتمع من العلاقات الشاذة التي لا ترضي الله عز وجل ، ويؤكد على ترغيب الاسلام بالاقبال على الزواج من حيث انه سنة من الانبياء لان شريك الحياة يساعد رب الاسرة كربان السفينة وبالتالي فان اختيار المرأة الصالحة امر هام للزواج كالبنيان المرصوص ، كما يتحدث الكاتب عن الخطبة وهي وعد بالزواج وميثاق غليظ بين الزوجين. كما ان الشاهدين يدعمان موقف هذا العقد الذي لا يتم الا برضا المرأة وحضور الولي. وحضور الولي اكرم للمرأة حيث يحميها من ظهورها امام الزوج وكأنها طالبة الزواج مع العلم ان العرف يقضي ان تكون مطلوبة وفي ذلك تكريم لها ، ثم يقف عند الزواج العرفي ويصف بانه لحظة من لحظات الطيش والهوى ، كما يتحدث عن نوع من الزواج وهو الزواج بالوشم والدم والبصمة وهي زيجات من عادات الغرب والتقليد الاعمى البغيض للحضارة الغربية ويفرد حديثا عن المعاشرة الزوجية حيث يتحدث عن اساليب المعاشرة المنبثقة عن الاخلاق والايمان ومراعيا شروط العقد من ولي ومهر وشهود واشهار واشترط طاعة المرأة لزوجها لان في الطاعة بركة وتفاعل بين الزوجين. وتحدث عن القوامة وبين وجهة نظر العلماء فيها وخلص الى القول انها قوامة تكليف لا تشريف ولا تسلط فيها او تحكم او جبروت.وفي الباب الثالث يبين اسباب الاعراض عن الزواج ويعزي ذلك لاسباب اخلاقية واقتصادية.وفي الفصل الرابع افرد الحديث عن الاولاد فهم ثمرة من ثمرات الاسرة وكيف يكون الولد نعمة او نقمة او ابتلاء موضحا بالايمان ومراقبة الله والصلاة والايجابية واحترام الاخر والاستئذان والسلام.اما الفصل الخامس فخصصه للحديث عن الاسئلة واجوبتها وحاجة الناس اليها وتتمحور حول الطلاق والخلع والظاهر والطلاق السيئ.
وخاتمة القول ان هذا الكتاب اضافة طيبة للمكتبة الاسلامية يضيء عن قضايا ومشاكل ملحة وكيف الاسلام عالجها وجعل لكل داء دواء وكيف احاط الاسرة بسياج متين يحميها من عوادي الدهر. ولا نتجاوز في الحقيقة كثيرا اذا قلنا ان هذه النوعية من الكتابة من اصعب الفنون في الكتابة واشقها لان كتابتها تحتاج الى قدرة فائقة والمام شديد كما انها تحتاج الى المام بالمواضيع التي طرحها بدقة بكل جوانبها وناقشها بكل صراحة ووضوح فهو متميز في طرحه ومضمونه وانجازه وتكيفه وبلاغته وعمقه فهو في محاورته ينقل نقلا صادقا نبيلا لهموم الانسان وقضاياه ومشاكله ورؤاه الاجتماعية والاخلاقية والمعيشية وهو خلاصة لقراءات الكاتب المتأنية للفكر الاسلامي والفقه والحديث والتفسير نازعا من هذه المواضيع التوجيه والتقويم واصلاح الاعوجاج وتهذيب النفوس وتكشف عمق ثقافته الاسلامية مع حس مرهف بقضايا المجتمع وهمومه.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش