الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بحضور عدد كبير من الرموز الفنية والثقافية من داخل العراق وخارجه * الطويسي يفتتح فعاليات مهرجان الاسبوع الثقافي العراقي

تم نشره في الاثنين 17 تموز / يوليو 2006. 03:00 مـساءً
بحضور عدد كبير من الرموز الفنية والثقافية من داخل العراق وخارجه * الطويسي يفتتح فعاليات مهرجان الاسبوع الثقافي العراقي

 

 
الدستور - كوثر صوالحة
رعى وزير الثقافة الدكتور عادل الطويسي يوم امس الاول في القاعة الملوكية بفندق الراديسون ساس ، انطلاق فعاليات مهرجان الاسبوع الثقافي العراقي بحضورعدد كبير من المثقفين والفنانين العراقيين من كافة انحاء العالم ، وهذا المهرجان الثقافي يقام بالتعاون والتنسيق مع وزارة الثقافة العراقية ، ووكالة الاخبار العراقية ، وتحت شعار (عراقيون اولا).
ابتدأ الحفل بكلمة وكيل وزير الثقافة العراقية "جابر الجابري" الذي تحدث عن اهمية انعقاد مثل هذا الحدث الثقافي في الاردن ، لما يتعرض له العراق الان من مآس وذيول سياسية ، واهمية بقاء العراق موحدا ، وان ينبع ذلك من خلال تصميم العراقيين مهما كانت المرجعيات والطوائف والاعراق واينما ذهبوا واينما حلوا ، وتحدث عن شعار المهرجان وهو"عراقيون اولا" وقال ان وحدة العراق تجري في عروقنا وفي دمنا كما الفرات ينساب نديا عصيا على نوائب الدهر يخطف الاضواء والابصار ، ودعا الى نبذ كل ما يفسد على اهل العراق محبتهم.
باسل الطراونة مدير مركز الاعلام الاردني اعرب عن سروره بالمشاركة في حفل افتتاح فعاليات الاسبوع الثقافي الفني العراقي في العاصمة عمان (عرين الهاشميين) التي عودتنا دائما على احتضان الثقافة والفن العربيين واضاف ان انعقاد هذا الاسبوع الثقافي في عمان جاء ليدلل ويبرهن على عمق العلاقة الاردنية العراقية الاخوية والتاريخية وليمد جسور التواصل مع ابناء الجالية العراقية في الاردن وليدعم وجود الثقافة والفن العراقيين رغم ما يمر به العراق من ظروف نتمى لها الانفراج في القريب العاجل.
واكد الطراونة ان الشأن العراقي قد احتل حيزا كبيرا من اهتمام وعناية جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين وتجلى ذلك بحديث جلالته الدائم عن اخوتنا في العراق وضرورة مد يد العون لهم بكل السبل الممكنة والمتاحة وتقديم النصح والمشورة للخروج من ازمتهم وتجاوز محنتهم للوصول الى عراق آمن ومستقر.
وقال ان الاردن حين يستضيف الفعاليات الثقافية والفنية العراقية فانه يستضيف اشقاء عراقيين يحتاجون لمن يساندهم في الحفاظ على ارثهم الثقافي وتراثهم وفنهم بغض النظر عن مرجعياتهم السياسية والدينية والثقافية ، فهذا هو عهد الهاشميين منذ القدم فقلوبهم تتسع دوما لكل من اشتدت عليه الايام ، وان الحكومة الاردنية لم تأل جهدا في دعمها للاخوة العراقيين من خلال تقديم كافة التسهيلات والدعم لا سيما ما يخص الفعاليات الثقافية التي تعمل على النهوض والتطور وتقوية العلاقات بين الشعبين الشقيقين.
واكد ان المركز الاردني للاعلام وضمن اهتمامه بتشجيع الابداع والمبدعين يرحب ويدعم كل المبادرات التي من شأنها رفد الحركة الثقافية والفنية من خلال تغطية الفعاليات والترويج لها وتسليط الضوء على جوانب التميز فيها. في ختام حديثه توجه الطراونة بالشكر لكل من قام بتنظيم هذا الاسبوع وثمن دور وسائل الاعلام كافة لما قامت به من مشاركة وحضور.
الى ذلك صدحت موسيقات القوات المسلحة بالعزف في بادرة للاحتفاء وتكريم اقامة مثل هذا المهرجان. ابراهيم الزبيدي مدير عام وكالة الاخبار العراقية قال: ان هذا المهرجان الثقافي والذي ينعقد في عاصمة الثقافة عمان انما جاء لاهمية دور الثقافة في صنع العراق الجديد وابراز دور المثقف العراقي والتقائه مع اخوانه من المثقفين الاردنيين وانه من المستحيل جمع هذا الحشد الكبير من المثقفين في الخارج والداخل الا في العاصمة التي احتضنت العراقيين منذ زمن طويل في كافة ازماتهم وظروفهم الحرجة ، واضاف لم يكن لهذا المهرجان ان ينجح الا بجهود وزير الثقافة ومدير مركز الاعلام الاردني وختم حديثه بشكر الاردن والعراقيين الذين لبوا الدعوة.
من جانب آخر قدمت الفرقة القومية للفنون الشعبية العراقية استعراضات مميزة ابتدأت بلوحة تحدثت عن الوطن والوحدة ونبذ الطائفية ثم ادت الفرقة بلباسها الشعبي العديد من اللوحات التراثية الراقصة وكانت قد قدمت قبل ذلك وعلى انغام وصوت كاظم الساهر استعراضا ترافق مع اغنية "بغداد". وتعد هذه الفرقة من اقدم الفرق العراقية واعرقها وتمتد سنوات انطلاقها الى ما قبل اربعين عاما واستطاعت ان تنال من خلال مشاركتها العالمية والدولية العديد من الجوائز التقديرية المميزة وهي فرقة تختص بالرقص الشعبي العراقي وقد بقيت محافطة على خط سيرها رغم كل الظروف التي يمر بها العراق.
بعد ذلك قدمت فرقة عشتار العديد من المقطوعات الموسيقية التراثية التي تعبر عن العراق وتاريخه الفني وتتكون الفرقة من عدد من العازفات المؤهلات اكاديميا اللواتي يعزفن ويغنين من صميم التراث العراقي ولا سيما ان الفرقة تستخدم الالات التراثية مثل (العود ، الجوزة والسنطور) وقد تأسست الفرقة منذ ما يقرب من عشر سنوات.
وقد اكدت ادارة المهرجان انه تم اختيار هذه الفرق من اجل تغطية مختلف جوانب التراث الثقافي والفلكلوري العراقي. والجدير ذكره ان هناك ندوات سوف تعقد يوميا على هامش المهرجان من الساعة العاشرة صباحا وحتى الواحدة بعد الظهر في فندق الراديسون ساس. الحفل حضره عدد كبير جدا من المدعوين والذين يقدر عددهم بـ (750) شخصا من كتاب وصحفيين وفنانين وشعراء من داخل العراق وخارجه اضافة الى عدد كبير من المثقفين الاردنيين وممثلي الصحافة الاردنية المكتوبة والمرئية وعدد كبير من المحطات الفضائية.
كما نشير الى القاعة الملوكية التي شهدت حفل افتتاح الاسبوع العراقي قد زينت جدرانها بعدد كبير من اللوحات التشكيلية.
قدم الحفل الاعلامية الاردنية داما الكردي ترافقها الاعلامية العراقية سهاد حسن.
فعاليات اليوم
امسية فنية في الساعة الثامنة مساء بحدائق الملك عبد الله بمشاركة: امل خضير ، الفرقة القومية للفنون الشعبية وحسام الرسام.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش