الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بسبب ما أثير من لغط حوله: انسحاب الشاعر محمد مقدادي من مهرجان »الاوديسا«

تم نشره في الأربعاء 17 آب / أغسطس 2005. 03:00 مـساءً
بسبب ما أثير من لغط حوله: انسحاب الشاعر محمد مقدادي من مهرجان »الاوديسا«

 

 
اصدر الشاعر د. محمد مقدادي بيانا حول انسحابه من مهرجان »الاوديسا« العالمي جاء فيه: ذهب البعض الى القول بأن لمهرجان اوديسا - الذي تلقيت دعوة للمشاركة في فعالياته الشعرية- ارتباطا مشبوها مع اعداء الامة، ويسعى القائمون عليه الى تحقيق شكل من التطبيع الثقافي معهم، عن طريق استدراج بعض الشعراء الصغار وتطعيم التشكيلة ببعض القامات الشعرية على سبيل التمويه، والضحك على ذقون هؤلاء الكبار، وجعلهم جسورا يتخطى الصغار من خلالها حواجز الخوف والقلق والتردد والحيرة في التعامل مع ما هو اكبر من هذا المهرجان »التطبيعي« على حد قولهم، وبعض الآراء ذهبت الى الزعم بأن هذا العمل هو فعل »تجاري« بحت، يهدف الى تسليع الثقافية -وليس تسليحها- لتحقيق الربح والشهرة على حساب الكيف الذي يفترض ان تبحث عنه ادارات المهرجانات.
وقال البيان: » وأتمنى وانا اعلن انسحابي من قائمة المدعوين« بأن ينأى هذا الفعل الثقافي الكبير بنفسه عن كل ما قد يكون سببا في مقاطعته والاستقواء عليه.. وان يكون عملا وطنيا صادقا في توجهاته لاقامة جبهة ثقافية عالمية تنبذ الاعتداء على الشعوب والكيانات المستضعفة، وتدافع عن حق الانسان في العيش كريما وآمنا على ترابه، وان يسود حوار حقيقي بين الثقافات، هاجسه الحفاظ على خصوبة تنوعها، ويدفع باتجاه الائتلاف بين الامم والشعوب لتحقيق المزيد من التلاقح والتصالح، وتعود للحق هيبته ومنعته لمواجهة الباطل المريع الذي يصب جام حقده الاسود على كل ما هو جميل وحري بالاشراق في هذا الكون المبتلى بمن يسطو على اوطان الشعوب وأرغفة الجوعى، واحلام اطفالهم المتطلعين الى مستقبل اكثر دفئا للخلاص من صقيع الموت المجاني.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش