الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

صدر عن دار المدى في دمشق: `الحكواتي` كتاب قصصي جديد للقاص عبد الستار ناصر

تم نشره في الثلاثاء 27 كانون الأول / ديسمبر 2005. 02:00 مـساءً
صدر عن دار المدى في دمشق: `الحكواتي` كتاب قصصي جديد للقاص عبد الستار ناصر

 

 
عمان - الدستور: أي حدث مهما كان عابرا يمكن له أن يشكل متن قصة وأي حوار بين شخصيتين مهما بدا هامشيا أو غير مؤثر يجد موقعا له في بنية السرد.. هكذا هي القصة القصيرة لدى الكاتب العراقي عبد الستار ناصر كما بدت في كتابه الأخير "الحكواتي" الصادر مؤخرا عن دار المدى في دمشق.
وربما يبرر هذا ما جاء في المقدمة التي كتبها القاص نفسه للكتاب:أحببت القصة القصيرة حدّ أنني لا أعرف
اليوم كيف يمكنها حياتي أن تستمر دونها؟ ولا أدري حتى هذه الساعة عدد القصص التي كتبتها منذ العام 1963
يوم أن ظهرت أول قصة لي في الرابع من شباط من تلك السنة المغضوب عليها والتي عشنا فيها أول انقلاب دموي
على حكومة الزعيم عبد الكريم قاسم".
ويضيف القاص عبد الستار ناصر في المقدمة ذاتها:"أنا مؤمن -ومعي كتابي هذا- أن القصة القصيرة أنقذتني
من البلاهة والموت والفراغ والجنون، ذلك انني دونها ما كنت أفهم تستمر حياتي وقد يبدو كلامي هذا محض
تبرير عابر حتى أعطي لنفسي الحق في نشر كتاب آخر يضاف إلى أعمالي بينما الحقيقة هي غير هذا تماما إذ أن
كتابة القصص تحتاج مني ومن سواي إلى اكتشاف المستور وإضاءة العتمة وتحتاج إلى كمية من التأمل والقراءة
وإلى حفنة من التجارب تضاف إلى مخزون الذاكرة وليس من السهل تصدير حالة غيرها إلا بصعوبة لن يعرفها
لاحقا غير من عرف الصنعة واكتوى بنارها المقدسة".
وجاء كتاب القصص "الحكواتي" في مائة وأربع وثمانين صفحة من القطع المتوسط مشتملا على تسع وعشرين قصة
قصيرة. ومن أجواء الكتاب:"تأكد له وهو يدخل البيت أن شيئا ناقصا بين أثاثه وممنلكاته .. منذ رحيل
زوجته وحاجيات البيت في حالة فقدان، لكنه لم يتمكن من حصر شيء أو تحديد شيء مفقود، الفراش على حاله في
غرفة النوم ، الطنافس المصرية التي اشتراها من خان الخليلي لم تزل في مكانها والصحون المزخرفة بالنقوش
اليابانية لم ينقص منها حتى نقش واحد ، أحذيته وثيابه وبدلته الرمادية المخططة باللون الرماني الغامق
وكذلك قمصانه الحرير والكتان التي ابتاعها من دمشق وبيروت لم تزل في دولابه الخشبي الكبير ، وبرغم أن
من المؤكد أن شيئا في بيته يختفي بين يوم وآخر، يصحو ليلا ويفتش الوزايا ونهايات الجدران وتحت السرير
حتى يتأكد من حقائبه الخمس التي تضم الكتب المهداة إليه والتي تحتفظ بها في الحقائب الجلدية حرصا عليها
من الغبار الذي يملأ رفوف مكتبته المحشوة بمئات الروايات والمذكرات ودواوين الشعر ومناهل المعرفة وفي
الصباح ، في كل صباح يمر عليه يزداد يقينا أن شيئا في البيت قد اختفى ويوجعه الاحساس أن ثمة من يقتحم
البيت في غيابه مع أن باب البيت المصنوع من خشب الزان لا يمكن فتح أقفاله الثلاثة ومن العسير مرور كلب
أو جرذ من خصاص النوافذ المشبوكة بأسلاك جارحة لا يمكن قلعها أو فتح كوة صغيرة فيها فمن يا ترى يدخل
إلى البيت في غيابه وماذا سرق إذا كان هو نفسه لا يدري حقا ما الذي سرقوه".
الحكواتي هو الكتاب السردي الحادي والعشرون للكاتب العراقي المقيم في عمان عبد الستار ناصر.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش