الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ضمت أسماء 65 كاتبا وأديبا وإعلاميا عربيا: الإعلان عن القائمة الرابعة من المقبولين في عضوية اتحاد كتاب الإنترنت العرب

تم نشره في الاثنين 12 كانون الأول / ديسمبر 2005. 02:00 مـساءً
ضمت أسماء 65 كاتبا وأديبا وإعلاميا عربيا: الإعلان عن القائمة الرابعة من المقبولين في عضوية اتحاد كتاب الإنترنت العرب

 

 
عمان ـ الدستور: أعلن اتحاد كتاب الإنترنت العرب عن القائمة الرابعة من الكتاب والأدباء والإعلاميين العرب المقبولين في عضويته، وقد ضمت القائمة الجديدة أسماء
65 كاتبا وأديبا وإعلاميا عربيا من مختلف أقطار الوطن العربي والمهجر، وبذلك يصبح عدد أعضاء الاتحاد لغاية الان 179 عضوا من كافة أرجاء الوطن العربي والكتاب العرب الموجودين في المهجر، وبهذا فإن الاتحاد يجسد حالة من الوحدة الثقافية العربية عز نظيرها وفشلت عن تحقيقيها الأنظمة العربية على مدى تاريخها، وذلك حسب ما صرح به الروائي محمد سناجلة رئيس الاتحاد الذي أضاف" لقد استطاع الاتحاد كسر الحواجز الجغرافية والسياسية المصطنعة بين مثقفي الوطن العربي أينما كانوا، وحقق حالة من
التواصل الثقافي والإبداعي والحوار المعرفي العلمي بين أدباء وكتاب الوطن العربي أينما كان مكانهم في المعمورة، وهو الشيء الذي يؤكد الوحدة الثقافية العربية.
وما جاءت به نظرية"الواقعية الرقمية" من أن المسافة نهاية تقترب من الصفر ، حيث المسافة خرافة وحيث أنت أنا أينما أكون وكنت. فما يحدث الان من تواصل فكري إبداعي ومعرفي بين الكتاب العرب المسجلين في الاتحاد ، هو حالة جديدة لم تكن من قبل، وعجزت عن تحقيقها دول ووزارات ومؤسسات رسمية عربية في السابق ، وكل هذا بجهد مجموعة صغيرة من المثقفين العرب المؤمنين بدورهم وأمتهم، وسلاحهم الوحيد يتلخص بكلمتين هما العلم والمعرفة وكلتا الكلمتين تعنيان الفعل المعرفي الخلاق.
وقال السناجلة" يحاول الاستعمار الجديد ايهامنا أننا شعوب عربية مختلفة، ويبذلون ما وسعهم في ترسيخ هذا المفهوم في وعي الشباب العربي، ويقومون بتفتيت ما هو مفتت أصلا ، وصولا إلى إلغاء الهوية العربية ذاتها، وتقسيمنا إلى كانتونات منعزلة متعصبة داخل دويلات لا حول لها ولا قوة، ونقول لهم لسنا كذلك، وان العروبة ليست
جنسا فقط ، العروبة فكرة أكثر منها جنسا ودم، وهي فكرة كانت وستبقى،
وان الكردي أو الأمازيغي أو الأوروبي الذي يحمل هموم الأمة العربية
ويدافع عن قضاياها هو عربي بغض النظر عن جنسه ونوع دمه.
وقال الناقد المغربي محمد معتصم /عضو الهيئة الادارية للاتحاد" لقد
استطاع الاتحاد خلال الشهور القليلة الماضية على وجوده من تحقيق حالة
من الوعي المعرفي بخطورة العصر الرقمي وتجلياته المختلفة، في مختلف
أرجاء الوطن العربي، حيث نلاحظ عددا متزايدا من الكتاب والمثقففين
العرب الذي اخذوا يكتبون في مفاهيم الثقافة الرقمية ، وتداعياتها
المختلفة على شتى مناحي الحياة.
أما الروائي منير عتيبة عضو الهيئة
الادارية في الاتحاد فقال" لقد أصبح موقع الاتحاد مرجعا أساسيا لكل
مهتم بالثقافة الرقمية والأدب التفاعلي ، حيث أن الموقع متخصص في نشر
الدراسات والمقالات الادبية والفكرية المتخصصة في هذه المواضيع الطازجة
على الفكر العربي عموما، وهو ما يتسق مع أهداف الاتحاد في نشر الوعي
الرقمي الايجابي بين أوساط المثقفين العرب.
فيما أضاف الدكتور السيد نجم أمين سر الاتحاد قائلا" يضع الاتحاد نصب
عينيه دعم المواهب الأدبية الشابة وعدم إغلاق الباب أمامها كما تفعل
بعض الاتحادات الورقية العربية ، ولهذا قمنا بقبول عدد من الكتاب
الشباب الموهوبين حقا، ولهم نشاطهم الإبداعي على الشبكة، كما تم رفض
عدد من طلبات الانتساب لكتاب معروفين في عالم النشر الورقي ، ولكن ليس
لهم نشاط رقمي يذكر، وهو ما يتماشى مع شروط العضوية المعلن عنها وأهداف
الاتحاد في دعم المواهب الإبداعية الجديدة للشباب العربي.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش