الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بيع منها 25 مليون نسخة منذ صدورها: رواية »شفرة دافنشي« تتحول إلى ظاهرة ثقافية عالمية

تم نشره في الخميس 24 آذار / مارس 2005. 02:00 مـساءً
بيع منها 25 مليون نسخة منذ صدورها: رواية »شفرة دافنشي« تتحول إلى ظاهرة ثقافية عالمية

 

 
الدستور ــ إلياس محمد سعيد: بلغ عدد النسخ التي بيعت من رواية »شفرة دافنشي« منذ صدورها قبل سنتين 25 مليون نسخة كان من بينها 10 ملايين نسخة بيعت في أميركا الشمالية وحدها، وقد ترجِمت الرواية إلى 44 لغة، أما مؤلفها الكاتب دان براون فقد عاد عليه مبلغ مقداره 150 مليون باوند إسترليني. غير أنّ المؤلف نفسه بعد حصوله على كل ذلك المال وتلك الشهرة العالمية، فرض على نفسه نوعاً من العزلة؛ لقد مضت الأيام التي كان يقضيها جالساً بهدوء في معرض اللوفر وهو يحاول أنْ يرسم مشهد الجريمة التي استهل به تلك الرواية، كما أنه لم يعد يظهر في الأماكن العامة حيث تصحبه الضجة والفوضى عندما يصطف عدد هائل من الناس المعجبين وكلّ منهم يطلب توقيعه على كتاب أو منديل، أو (في بعض الحالات النادرة) على أكياس الأوكسجين التي يحملها المصابون بمرض دوار الجو. وعلى مدى السنة الفائتة، رفض دان براون جميع المقابلات الصحافية والتلفزيونية والإذاعية تقريباً، ليكرس نفسه للبحث والكنابة بعد أنْ شرع بكتابة روايته التي ستتبع "شفرة دافنشي"، والتي ستدور أحداثها في واشنطن ويتقصى فيها عالم الماسونية الذي يكتنفه السر والغموض.
»ليس عندي أية فكرة عن الطريقة التي يتعامل بها المشهورون مع الشهرة«، يقول دان براون ذو الأربعين عاماً، ويضيف أنه مجرد رجل كتب رواية ولا يريد أنْ يتوقف.
يزداد عزوف دان براون عن الظهور أمام الناس كلما ازداد حجم روايته الجديدة، وكلما ازداد حجم المبيعات من روايته السابقة »شفرة دافنشي«، وهي رواية تحولت من كونها تتصدر قائمة الكتب الأكثر مبيعاً في العالم إلى ظاهرة ثقافية.
ما زالت النسخ المتوفرة في الأسواق من »شفرة دافنشي« من النوع المجلد، وهي ظاهرة لم يسبق لها نظير، حيث يظهر الكتاب عادة بطبعاته ذات الغلاف العاديّ (الورقيّ) بعد سنة على الأكثر من تاريخ ظهوره لأول مرة بالغلاف المجلد. ويذكر في هذا السياق أنّ ناشر دان براون (دار دوبل داي) لم تضع حتى الآن موعداً زمنياً لإصدار الرواية بغلاف عاديّ.
لم يقتصر إقبال القراء على »شفرة دافنشي« وحدها، فقد راحوا يقبلون على شراء رواياته الثلاث السابقة عليها، وبلغ عدد النسخ التي بيعت من تلك الأعمال 7 ملايين نسخة. وتبعاً لإحصائيات الأرقام، عادت مبيعات هذه الأعمال في الولايايات المتحدة وحدها على دان براون بأرباح وصلت إلى 50 مليون دولار أميركيّ. يقول براون في هذا السياق: »بطريقة ما، أستطيع القول إنّ حياتي تغيرت على نحو دراماتيكيّ من بعض الجوانب، لكنْ من جوانب أخرى فإنها لم تتغير؛ فالطريقة التي أتبعها في الكتابة، مثلاً، ما زالت كما هي: أصحو كل يوم عند الرابعة صباحاً، ثم أجلس أمام شاشة الكمبيوتر، ثم أبدأ عملي«.
لم تنل أعمال دان براون استحسان جميع القراء والمراجعين، فقد أثارت »شفرة دافنشي« جدلاً دينياً صاخباً، وانتقادات عنيفة من قبل المؤسسات الدينية، ومن ضمنها الكنيسة الكاثوليكية الرومية. أما الذي فجر الموقف فكان الفاتيكان نفسها عندما شنّ أسقف جنوة الكاردينال تارشيسيو بيرتوني هجوماً عنيفاً على الرواية بسبب إثارتها لموضوع يعود تاريخ النقاشات التي أخذت تدور حوله إلى أكثر من عشرة قرون، وهو موضوع يتعلق بشخصية السيد المسيح. وقال الكاردينال بيرتوني في ندوة نظمها الأسبوع الفائت يصف الرواية: »إنها مملوءة بالأكاذيب«، وحث بعد ذلك المسيحيين على نبذها وعدم شرائها أو قراءتها. لكنّ ذلك لم يؤدّ إلاّ إلى أنْ يزداد نطاق انتشارها، وأنْ يحظى مؤلفها بالمزيد من الشهرة ويصبح من طبقة الكتاب الذين يعتبرون دم الحياة بالنسبة لدور النشر التي يتعاقدون معها. بالإضافة إلى ذلك، فإنّ الرواية نفسها ستظهر على شكل فيلم سينمائيّ في السنة القادمة، وسوف يؤدي دور البطولة فيه الممثل المعروف توم هانكس.
يُتوقع أنْ تحقق رواية دان براون القادمة مبيعات هائلة. وسوف تصدر الرواية المنتظرة عن دار النشر نفسها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش