الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

»الدستور« ترصد فعاليات الملتقى الاول للشعر العربي في العراق * البابطين: الملتقى فاتحة طيبة في افق الحب والفن والسلام بين الكويت والعراق

تم نشره في الأحد 22 أيار / مايو 2005. 03:00 مـساءً
»الدستور« ترصد فعاليات الملتقى الاول للشعر العربي في العراق * البابطين: الملتقى فاتحة طيبة في افق الحب والفن والسلام بين الكويت والعراق

 

 
الكويت - عبدالله القاق: شكّل ملتقى الكويت الاول للشعر العربي في العراق الذي نظمته مؤسسة عبدالعزيز البابطين للابداع الشعري خطوة ايجابية لالقاء اضواء كاشفة على مسيرة الاحياء في هذا الخطاب الشعري العربي من خلال اهم الرواد والاسماء الذين ابدعوا في رفد نهضته دائماً بينابيع وجنات تجري من تحتها الكلمات الساحرة.
وقد ضم المؤتمر الذي ضم حوالي 150 شاعراً عراقياً بالاضافة الى ممثلين عن الشعراء والادباء والمثقفين والاعلاميين من الوطن العربي والذي عقد برعاية وبحضور الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح رئيس وزراء الكويت بالفترة ما بين السابع والعشرين من الشهر الجاري في الكويت كان العراق بآلامه وانعكاساته ومعاناة الشعب العراقي قبل وبعد سقوط نظامه وأواصر العلاقة بين الشعبين العراقي والكويتي محاور رئيسة لهذا الملتقى الذي تحدث من خلاله اكثر من سبعين شاعراً عراقياً، غلب عليها شجون العراق والعراقيين، فضلا عن كونها حملت رسالة حب دافئة للكويت ودول الجوار ورفضا للارهاب باسم الدين وتأكيداً على ان الشعوب هي الباقية.
فهذا العراق البلد الكبير بشعرائه وادبائه يقول لي الاستاذ عبدالعزيز البابطين رئيس مؤسسة جائزة عبدالعزيز البابطين، كان هذا الملتقى فاتحة جديدة في افق الحب والفن والسلام، بحيث تتعانق في رحابها القلوب والصدور على شرفه واسعة من الاخوة والنوايا الحسنة وفي افياء القصيد الوارفة الظلال.
ويرى السيدالبابطين »انه لا شيء يوجد بيننا نحن العرب اكثر من الشعر والثقافة، هذا ما اقوله دائما عن قناعة في كل خيمة عربية ازورها.. فعندما تقرأ من »ديوان العرب« يستطيع الجميع ان يستمع اليك بلا عنت او جفاء.. وقد كانت المواسم والاسواق الشعرية اول القمم العربية في التاريخ يحضرها القاصي والداني.
وضاف: ان ليالي الشعر والشعراء ليست منابر للخطب التي تريد ان تنكأ الجراح.. وتذهب بنا شططاً في غلواء السياسة ومتاهاتها. وتقلبات المصالح وخيباتها.. لأنها حلقة مفرغة وكلفتنا الكثير من الألم والمعاناة التي ان لنا الخروج من قمقمها.. باتجاه فضاء الشعر والثقافة، لأن فيها فسحة للارواح والوجدان نريد ان نتبادل فيها الرأي والتدارس، بعد غياب طويل لشريحة مهمة من الاخوة الشعراء والنقاد والمثقفين احفاد الفراهيدي والمتنبي بسبب ظروفهم القاهرة وهو غياب عن العين لا القلب.
ويرى الاستاذ البابطين ان اهتمام مؤسسته بهذا الملتقي وتخصيصه لشعراء العراق فيقول: »لقد كان شعراء العراق دائما في الطليعة قناديل مضيئة تبدد سُجُف الظلام في سماء الابداع، تهجس بخيالات ورؤى فنية مطلقة انعكس بشكل رائع حالة ثقافية وحضارية واجتماعية ظل العراق يمور بها عبر العصور والاحقاب.
لقد اصبحت بغداد كما يقول الاستاذ البابطين عاصمة العالم ومركزه الحضاري لعدة قرون.. وينهل العرب جميعاً من هذا الزاد الحضاري والذي استمر حتى سقوط بغداد امام همجية المغول.
وفي مستهل الامسيات انشد الشاعر مدين الموسوي، مجموعة من قصائده.
ثم القى الشاعر محمود الدليمي قصيدة غنت بملامح الود وبصدق المشاعر واخلاصه للعراق والعراقيين واعادت اللحمة العربية، ولجيران بلده الكويت.
وكانت قصيدة الشاعر جواد جميل التي ضمت ما ينوف على مائة بيت بعنوان »العودة الثانية لأدونيس« من القصائد التي نالت استحسان الحضور.. حيث القاها بحضور رئيس الوزراء الكويتي.
حسين بندر الركابي وعبدالرحمن طهمازي وسهام عبدالمجيد وعلي الشلاه وقصي الشيخ عسكر.. ولميعة عباس عمارة ووحيد خيون وفاضل عبيد.
كما القى الاستاذ الدكتور وليد محمود خالص محاضرة بعنوان (رواد الاحياء في الشعر العربي الحديث في العراق) ادارها الدكتور عبدالله المهنا اشار فيها الى جهود عدد من الشعراء مثل الزهاوي والرصافي والنجفي والجواهري.. وقد جاء الاحياء لينقذ الشعر مما فيه من جمود.. وسكون وينفخ فيه شيئا من الحياة.. فاذا اقترن (الاحياء) بالشعر ندرك انه كان يمر بمرحلة احتضار وجاء المنقذ ليفعل فعله، وليس ذلك الموات سوى ما ران على الشعر خلال حقب طويلة من جمود وعجز عن الابداع وتقليد فج للسابقين.
وصفوة القول كما يقول الدكتور خالص ان الشعر في العراق في القرن التاسع عشر اتسم بسمات المراحل التي سبقته الا في ما ندر من حيث العقم والعجز عن الابتكار والاتكال على الذاكرة الشعرية بلا مقدرة ولو بسيطة للتجاوز.. مع عناية واضحة بالجوانب الشكلية والزخرفية التي لا تضيف شيئا او موقعا فهي الغاية واليها الآمال.
واجمع الشعراء والادباء الذين ناقشوا هذا البحث ان الدكتور علي عباس الاستاذ في جامعة البتراء يعتبر »دستورا« في شعراء الاحياء والتجديد والبحث نظرا لموضوعاته المميزة حيال الشعراء والادباء العراقيين المحدثين وغيرهم.
وتحدث الدكتور عبدالواحد لؤلؤة عن رواد التجديد في الشعر العربي المعاصر ان بعض مظاهر التجدد في مناحي الحياة الثقافية ظهرت في العراق خلال الحرب العالمية الثانية وكأنها امتداد لانشطة متنوعة بدأت بالظهور بعد زوال الحكم العثماني بنهاية الحرب العالمية الاولى. واضاف الدكتور عبدالواحد لؤلوة في ورقة عمل قدمها في الملتقى الاول للشعر العربي في العراق بعنوان (رواد التجديد في الشعر العربي المعاصر في العراق) ان العراق كان ولا يزال يموج بالشعر والشعراء في احلك الظروف وربما كان لدخول الاجنبي الى العراق في اربعينيات القرن العشرين بعض ما اثار نوعا من التحدي لتأكيد الهوية الوطنية وبين ان لوجود البولنديين في العراق مثلا من المعنيين بفنون الرسم والنحت اثره الواضح في انتعاش الرسم والنحت لدى عدد من اصحاب المواهب الفنية من العراقيين فظهرت حركة مميزة في الرسم والنحت ما لبثت ان ظهرت في اعمال فنانين اشتهرت اعمالهم في الخمسينيات من القرن الماضي وما بعده.
وافاد انه ظهرت حركة متطورة في الشعر في دار المعلمين العالية التي كانت الكلية الجامعية الوحيدة في العراق التي تدرس الادب حتى تأسيس كلية الاداب والعلوم عام 1949 وبعدها تزايدت المعاهد التي تدرس الاداب تخرج على اثرها عدد من الشعراء منهم نازك الملائكة وبدر شاكر السياب وعبدالوهاب البياتي. يذكر ان الملتقى بدأت فعالياته بالامس وتستمر 3 ايام يشارك فيه عدد من الشعراء العراقيين والعرب.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش