الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

برنامج ثري وأجواء حميمية*مهرجان الإبداع السابع يتواصل بأصوات إبداعية واعدة

تم نشره في الثلاثاء 27 أيلول / سبتمبر 2005. 03:00 مـساءً
برنامج ثري وأجواء حميمية*مهرجان الإبداع السابع يتواصل بأصوات إبداعية واعدة

 

 
الدستور - مدني قصري.
تواصلت لليوم الثاني على التوالي بمركز الحسين الثقافي فعاليات مهرجان الإبداع السابع لعام 2005 الذي تنظمه أسرة أدباء المستقبل التي ترأسها الأديبة العصامية السيدة صباح المدني التي حرصت على أن تهيّء
للمهرجان كافة أسباب النجاح والتألق، إيمانًا منها بأن من يصنع ثقافة الغد وحضارته هي الأجيال الصاعدة
التي لا تقل عمن سبقها من أجيال إبداعًا وانتماءً وطاقات ذاتية خلاقة بإمكانها أن تتفجر ذهبا وألماسًا
أدبية شريطة أن تكف النفوس المريضة عن زرع الأشواك السامة في طريقها. بدأ الحفل الذي أداره الشاعر
الرقيق مخلد بركات بكلمة ترحيبٍ للسيدة صباح المدني استعرضت من خلالها إنجازات الأسرة منذ تأسيسها.
وبعد قصيدة نبطية ترحيبية قصيرة قرأتها الشاعرة زهية غنام تناول ضيف المهرجان الدكتور سلطان بن موسى العويضة الملحق الثقافي بسفارة المملكة العربية السعودية الكلمة فهنأ فيها المهرجان قبل أن يستعرض
مسيرة بلاده الثقافية عبر تاريخ المملكة مشيرًا إلى أن المملكة تضم الكثير من مشاهد أقدم الحضارات بحكم
موقعها الجغرافي الذي كان منطلقا لهجرات متتابعة نحو بلاد الشام وبلاد الرافدين واليمن ومصر وغيرها،
مؤكدا أن عرب شبه الجزيرة العربية كانوا على علم بكل أسباب الحضارة وعلى دراية بالعلوم كلها. أما
الدكتور أحمد الخوالدة أمين عام وزارة الثقافة فقد حرص على أن يقدم إعتذار وزير الثقافة الدكتور أمين
محمود الذي غاب عن المهرجان يوم افتتاحه بسبب سفر مفاجىء مع عدد من الوزراء خارح البلاد. وفي كلمته قال
الدكتور الخوالدة إن الوزارة معنية بالمشهد الثقافي وبالنشاطات التي تقام في الوطن مؤكدا أن أسرة أدباء
المستقبل من الهيئات النشيطة في البلاد. كما استعرض الأمين العام استراتيجية الوزارة متحدثا عن مشروع
إنشاء المجلس الأعلى للثقافة ودوره في تخطيط إستراتيجة العمل الثقافي في المستقبل على أن تضطلع الوزارة
بدور التنفيذ والتنسيق والمتابعة. أما السيد جريس سماوي مدير مهرجان جرش فقد قال في كلمته المعبرة أن
مهرجان جرش مؤسسة ثقافية وليست ترفيهية كما يصفها الكثير. مدينة جرش مدينة أثرية عريقة تعود للحياة
لتربط ثاقافات العالم في بوتقة واحدة. وقد قدم السيد جريس سماوي عرضا عن تاريخ المدينة الرومانية التي
بنتها أيادي أردنية مستعرضا أنشطة المهرجان منذ تأسيسه العام 1980 بمبادرة من الملكة نور، مؤكدا في هذا
السياق أن قراءة المهرجان هي أولا قراءة للمكان، وقد تكون قراءة المكان أبلغ من قراءة الكتاب، لأن
قراءة المكان قراءة محايدة وصافية وصادقة. جاء بعد ذلك دور الأديب الزميل تيسير النجار مندوبًا عن
جريدة الدستور فاستعرض درو الدستور برئاسة رئيس تحريرها السيد أسامة الشريف في رصد ومتابعة وتغطية كافة
الأنشطة الثقافية، وما يقدمه مدير دائرتها الثقافية السيد فخري صالح من دعم مستمر للأقلام الواعدة
محليا وعربيا وعالمبا. بعد هذه الكلمات تعاقب على منبر المهرجان كوكبة من شعراء أسرة أدباء المستقبل
ومن رابطة الكتاب الأردنيين واتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين، فقرأ الشاعر محمد ياسين قصيدتين ( عاد
لنرجسة تقرأ فتنتها) و(تأتين سربا من بروق)، وقرأت الشاعرة شهلا الكيالي قصيدة عن بغداد، وتلا الشاعر
سعد الدين شاهين قصيدة (دائرة البصيص) والشاعر زياد صالح قصيدتين (برقية غير عاجلة) و(تعريف مجهول).
أما الشاعر إبراهيم السواعير فقرأ مقتطفات من قصيدة بعنوان( القصيدة النّسّابية في مدح الملك). وقرأ
الشاعر جمال القرا قصيدة (شرخ في ذاكرة الضمير)، وقرأت الشاعرة الشابة إسلام المجالي قصيدة جريئة (قبلة
بين شفتينا). وقدم الشاعر محمد السواعير قصيدة ( القريب البعيد). واختتم الشاعر النبطي بركات العفيشات
العجارمة بقصيدة عن أطفال الحجارة صفق لها الحضور كثيرا. وتكريما لضيوفها وأدبائها قدمت أسرة المهرجان
درعها المميز لكافة الشعراء الذين تعاقبوا وتألقوا على المنبر ونالوا تقدير الضيوف وتشجيعهم الكبير.
وتجدر الإشارة إلى أن فعاليات المهرجان ستستمر بمركز الحسين الثقافي لغاية مساء يوم الأربعاء القادم.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش