الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نظمه المركز الثقافي: افتتاح معرض عرار الثقافي في بيت عرار

تم نشره في الأربعاء 15 حزيران / يونيو 2005. 03:00 مـساءً
نظمه المركز الثقافي: افتتاح معرض عرار الثقافي في بيت عرار

 

 
اربد - الدستور - نزيه الشواهين: بحضور نخبة من الادباء والشعراء والكتاب والفنانين التشكيليين افتتح في بيت عرار الثقافي باربد مساء امس الاول معرض عرار الثقافي الذي ينظمه المركز الثقافي الملكي.
وقال مدير المركز الثقافي الملكي عبدالسلام الطراونة خلال حفل الافتتاح ان افتتاح المعرض يأتي في اطار اهتمام وزارة الثقافة باعلام وادباء الاردن ووفاء لشاعر الاردن عرار الذي سخر نفسه لقضايا وهموم شعبه ومواطنيه مشيراً الى حرص وزارة الثقافة بالاهتمام في مختلف مجالات الادب والثقافة في الاردن.
واشار الى توجه وزارة الثقافة باقامة مركز ثقافي شامل في محافظة اربد واخر في محافظة معان خلال الفترة القادمة.
ونوه الطراونة الى الخطة الشاملة التي يجري الاعداد لها لهيكلة وزارة الثقافة من خلال لجنة معدة لهذه الغاية واصرار الوزارة على اشراك الادباء والمثقفين باللجنة مؤكدا اشراك رابطة الكتاب الاردنيين بعضوية اللجنة لدورها المميز في الحياة الادبية والثقافية في الاردن.
واشتمل المعرض الذي يستمر ثلاثة ايام على صور فوتوغرافية متنوعة للشاعر عبر مراحل حياته المختلفة وعرض لمقالات ودراسات ونشرات تناولت حياة الشاعر عرار اضافة الى اعماله الادبية وترجماته وما نشرته الصحف المحلية القديمة الصادرة انذاك والحديثة منها وتناولت شاعر الاردن.
ومن ضمن الصحف المحلية التي تتحدث عن عرار والمعروضة ضمن مقتنيات المعرض صحيفة الاردن والتي تناولت في العدد (1411) الصادر بتاريخ 13 آب 1949 عنوان رئيسي »وصف حفلة التأبين الكبرى في اربد لشاعر الاردن الملهم عرار« »الوفود في جميع انحاء المملكة تشترك في احياء ذكرى الشاعر عرار وكلمة آل الفقيد«، كما اشتملت الصفحة نفسها على قصيدة بعنوان »متى« قالها عرار وهو سجين في العيد مطلعها متى يا حلوة النظرات والبسمات والايماء والخطر.
حيث تصف الصحيفة الاهتمام الكبير في الاحتفاء بذكرى تأبينه كما تصور الحياة الادبية الفنية في الاردن انذاك حيث حملت صفحة »الاردن الاسبوعية للادب والقصص والاجتماع« قصيدة شعرية لعرار بعنوان - شجون عرار - الليلة الثانية.
كذلك ضم المعرض صوراً نادرة للشاعر عرار منها صور يقف فيها الى جوار الملك طلال سنة 1935 واخرى خلال سنة 1942 اضافة لصور متنوعة يقف فيها الى جوار الملك عبدالله الاول وصور متنوعة تصف المراحل المختلفة التي مر بها عرار.
يشار الى ان بيت عرار الذي يضم رفات الشاعر تبرعت به شقيقات الشاعر »شهيرة، سعاد، منيعة، يسرى وعفاف« بتاريخ 18/7/988 ليكون وقفا ليكون ضريحا لرفات عرار حيث جرى ترميمه من قبل وزارة الثقافة ويعود البيت الذي بني في الجهة الجنوبية من تل اربد الاثري في اوائل القرن الماضي لوالد الشاعر عرار صالح المصطفى والذي سكنه عرار لفترة من الوقت والذي بني من الحجر الاسود وحجر القرطيان المبزر ذو اللون البرتقالي وجدرانه الداخلية من الحجر والطين والقش.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش