الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بمناسبة رحيل الشاعر نزار قباني: مقعد في القلب في ذكراك السابعة

تم نشره في الثلاثاء 26 نيسان / أبريل 2005. 03:00 مـساءً
بمناسبة رحيل الشاعر نزار قباني: مقعد في القلب في ذكراك السابعة

 

 
نجلاء بيلاني: وتمر قوافل الذكريات القادمون والراحلون ويبقى المقعد محجوزاً لرجل دون سواه، يرحل عن الدنيا كالأيام وينبت في قلبك جرح باتساع.
ان ظاهرة العباقرة لا تتكرر وإننا بكينا خلفهم كثيراً حتى اكتفينا بموتهم وأتساءل عن حب نزار لدمشق مسقط رأس الشاعر حيث يقول:
»ياسادتي يا كرام
مسقط رأسي في دمشق الشام
هل واحد من بينكم يعرف اين الشام
هل واحد من بينكم أو من سكنى الشام«.
ان دمشق بالنسبة لنزار تمثل تاريخاً خاصاً به حتى يستعرض ذكريات طفولته بدمشق القديمة بأزقتها الضيقة ورائحة الياسمين الدمشقي من منازلها القديمة العبقة بعبق التاريخ. بقوله:
»يا شام ان جراحي لا ضفاف لها« ينقلها الينا بإحساس فريد حاضر دائماً كنبضات قلب الشاعر وعندما يبتعد عنها فإنه لا يرى في الدنيا جمالاً يعادل جمال وطبيعة محبوبته دمشق بقوله:
»قل للذين بأرض الشام قد نزلوا
قتيلكم لم يزل بالعشق مقتولاً
يا شام يا شامة الدنيا ووردتها
يا من بحسنك أوجعت الأزاميلا«
هذا الفراغ الذي تركه شاعرنا الكبير وبالرغم من اختلاف الآراء حول مواقفه فهو ظاهرة لن تتكرر وشعره فواح بعطر الياسمين وستتوارثه الأجيال تباعاً. نزار يا من تركت مقعداً في كل قلب وفراغاً ادبياً وبصمة علامة مميزة للشعر العربي المعاصر.
تركت ارثاً ومدرسة شعرية تنهل من معينها الاجيال القادمة فوداعاً يا عاشق الشام التي بكت مآذنها لوداعك.
»مآذن الشام تبكي اذ تعانقني
وللمآذن كالأشجار أرواح«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش