الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في ندوة حول مسرحية »إذاً فلنتحد«: عمر نقرش: الخرافات القديمة لم تعد مؤهلة للمثول أمام الاطفال

تم نشره في السبت 30 آب / أغسطس 2003. 03:00 مـساءً
في ندوة حول مسرحية »إذاً فلنتحد«: عمر نقرش: الخرافات القديمة لم تعد مؤهلة للمثول أمام الاطفال

 

 
الدستور - روينا سمارة: أقامت ادارة المهرجان السادس لمسرح الطفل العربي ندوة تقييمية صباح يوم قبل امس ادارها د. نادر القنة من الكويت وشارك فيها د. عمر نقرش وتعلقت حول مسرحية (إذاً فلنتحد) من اخراج: فتيحة هانون، وتأليف: بوشعيب رضا.
وعقب د. الناقد عمر نقرش على المسرحية بالقول: كانت مسرحية جيدة حيث قدمت المخرجة المادة ممتعة مفيدة للأطفال ولكن المسرحية اختتمت بخاتمة سعيدة حيث اصبح هذا النمط مستهلكاً لعدة مرات في المسرح خصوصاً مسرح الطفل، وقد اعتمدت هذه المسرحية على بعض الخرافات القديمة كالأشباح التي لم تعد مؤهلة للمثول امام طفل اليوم الذي تتاح له التقنيات المعقدة الجديدة، ولكن من ناحية أخرى تميز نص هذه المسرحية بالوضوح والبساطة وقدرة الاطفال على استيعابه بسهولة، وقد قدم الممثلون ايقاعاً جميلاً حيث أبرزوا للأطفال جميع المشاهد فامتعت هذه المسرحية المشاهدين من كل الاعمار حيث وجدوا فيها التسلية والمرح والعبر المفيدة ووجد فيها الكبار صفات المسرحية الناجحة التي يسرهم أن يتعلم اولادهم فحواها، وقد اشار د. عمر نقرش الى ان ديكورات هذه المسرحية كانت بسيطة جداً وأقل من المستوى المطلوب.
وقد طرح الأطفال بعد ذلك مجموعة من التساؤلات التي نمت عن حسن استيعابهم للمسرحية ووصول المعلومات اليهم بطريقة سليمة، وكان من أبرز هذه التساؤلات والأفكار أن نمط الغابة وفكرة الحيوانات اصبحت مستهلكة وقديمة، وبالرغم من أن العرض كان باللغة الفصحى الا ان بعض المفردات التي قالتها شخصية أرينب المشاكس لم تكن مفهومة تماماً لأنها كانت باللهجة المغربية، ومن الأفكار التي طرحت ايضاً ان الديكورات كانت بسيطة جداً.
وأجابت مخرجة المسرحية على هذه التساؤلات قائلة: لم أعتقد أن جزءاً من المسرحية نقص أو أن استخدام الأرنب للهجة المغربية قد جعل استيعاب هذه المسرحية أصعب وإنما كان ذلك نوع من التغيير، وقد أحببنا ان نعرف الاطفال على اللهجة المغربية، أما بالنسبة للديكور فقد أردت ان أخلق رابطة بين الملقي والمتلقي وذلك لا يحدث إلا بوجود التوازن بين عناصر المسرحية وبما أن الفكرة كانت بسيطة فيجب أن تكون هناك ديكورات بسيطة لتحقيق التوازن، أما فكرة الحيوانات فقد اصبحت هي الطريقة الأسهل والافضل للتعبير عن الافكار حتى يستطيع الطفل فهمها.
وكانت جريدة »الدستور« قد أجرت بعض المقابلات مع الاطفال الذين شاهدوا المسرحية وكانت هذه الحصيلة:
- لقد أعجبني في هذه المسرحية شخصية (أرنب المشاكس) وقد كانت أجمل عبرة في هذه المسرحية هي التراجع عن الأخطاء، والتسامي على المصالح الشخصية في سبيل الوطن. (شيماء حمارشة 10 سنوات).
- كان أجمل مشاهد المسرحية مشهد الشمس في آخر المسرحية. والعبر التي استفدتها من المسرحية هي التخلي عن الأطماع وتفضيل المصلحة العامة على الخاصة (روان أبو غزة 9 سنوات).
- أحببت المسرحية كثيراً. وأريد الحضور لمشاهدة المهرجان دائماً (عمار رحال 6 سنوات).
- تألق أرينب الصغير في تمثيله. وقد كانت مسرحية جميلة ناجحة، ولكن هناك بعض المفردات التي لم نفهمها في المسرحية (مينا العوالي 15 سنة).
- أعجبتني من اللقطات لقطة قذف الغراب والقرد للأرنوب وأعجبني الممثلون والمسرحية.
وقد التقت »الدستور« بممثلين من هذه المسرحية وكانت ايضاً هذه الحصيلة:
- عاملتني مدربتي بطريقة لطيفة وجميلة انبنت على الاحترام المتبادل. وأود لو أشارك في مسرحيات أخرى (أرينب المشاكس: معاذ البروجي 6 سنوات).
- أعجبني دوري في المسرحية لأن شخصيتي كانت ذكية حكيمة متوازنة، واحب تمثيل الادوار الحزينة. لم تكن لي تجارب اخرى ولكن أود أن اشارك مرة أخرى.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش