الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عرضت في اطار المهرجان السادس لمسرح الطفل.. اذاً فلنتحد.. مسرحية هادفة حملت معاني عديدة عن الوطن

تم نشره في الجمعة 29 آب / أغسطس 2003. 03:00 مـساءً
عرضت في اطار المهرجان السادس لمسرح الطفل.. اذاً فلنتحد.. مسرحية هادفة حملت معاني عديدة عن الوطن

 

 
الدستور - روينا سمارة (13 سنة) اشرقت شمس عمان اليوم فرحة مزغردة للقائها بأحبائها الذين تجتمع بهم كل عام في مهرجان مسرح الطفل العربي، الذي حمل هذه السنة عنوان المهرجان السادس، وقد رفعت امس وأول امس اولى اعلام المهرجان، وسكب لنا اشقاؤنا من المغرب فنجان القهوة العربية، فروونا بمسرحية هادفة جميلة لطيفة، حملت معاني عديدة اهمها حب الوطن وعشق الارض، فالوطن هو القلب النابض بالحب لجميع افراده.
تكلمت هذه المسرحية على لسان الحيوانات عن معاناة الشعوب والدول العربية، وتدخل بعض الدول في شؤونها ونهبها لخيراتها الوفيرة، حيث تبلور جميع هذه الافكار بطريقة بسيطة يستطيع الاطفال فهمها، فتزرع بذرة خيرة في نفوسهم تردعهم عن الشرور، وتكون مبدأ ثابتا يستندون اليه.
احتوت هذه المسرحية على مجموعة من الحيوانات التي وزعت حسب فطرتها الطبيعية، فأخذ القرد دور الزعيم لانه زعيم الحيوانات الأليفة، وصنف الغراب كأحد الأشرار لتشاؤم الناس منه، وقد اخذت الحروب والشرور والاطماع دور الشبح الاسود التي اشارت المسرحية انه لا يقتل الا بالاتحاد ولا يفنى الا بسيادة الحق ودحض الظلم.
كانت قصة المسرحية عن مجموعة من الاشرار الذين يحاولون نهب خيرات الغابة، متنكرين بزي الاشباح ومهددين بحرق الغابة بأكملها ان لم يحصلوا على ما يريدون، وقد كان هؤلاء الاشرار من اهل الغابة نفسها، ولكن الطمع كان قد استهواهم، والجشع كان قد اعماهم، ولكن واحدا منهم شعر بتعذيب ضميره له، فأبى ان يكون مخادعا لأهله، وفضل ان يضحي بحياته فداء فكان كالفلسطيني الذي يستشهد، لانه يعلم ان الوطن تحييه الدماء، وانه كلما ازدادت القرابين على مذبحه ازداد قدسية واشتد قوة، وقد تخللت هذه المسرحية شخصية كوميدية احبها الاطفال تسمى »ارينب« من تمثيل طفل صغير في السادسة من عمره، فكان لا يفنك شقيا يداعب ويمازح زعيم القبيلة ولكنه كان ذكيا ايضا فقد اكتشف لغز الاشباح الثلاثة بمساعدة الهدهد.
ساعدت الاضاءة الواضحة والبسيطة في هذه المسرحية، والديكورات الطفولية المعبرة التي اتخذت شكل الغابة على جعل هذه المسرحية مسرحية قريبة الى قلب الاطفال من الممثلين او المشاهدين فكان التمثيل تلقائيا او القائيا في بعض الاحيان، وكان تجاوب المشاهدين مشجعا مساندا، فرحا ايضا بسبب الموسيقى المبتهجة التي اضفت لونا خاصا على المسرحية.
اطفال المسرحية ينتمون الى دائرة تعليمية واحدة ومخرجة المسرحية معلمة فيها، حيث نظمت وقت الاطفال بحيث لا يتعارض مع دراستهم، واختارت الاطفال لتميزهم بين الاطفال الاخرين، مثل الارنب الصغير الذي يتمتع بشخصية المشاكسة الطفولية.
وحضر هذه المسرحية ضيوف شرف المهرجان الذين شاركوا في لجنة التحكيم وهم: الفنانتان ماجدة زكي ومنال سلامة والفنان كمال ابو رية.
وقد ابدع هذه المسرحية مجموعة من الكفاءات المغربية، فقد ادى الممثلون: سالم كويندي وامينة الشرودي وسارة ابو قصيب ومريم البناني وسكينة بن صادقة وحنان الزجاجي ومعاذ البروجي ورفيق ميلودي وجمال ناري وصفاء شهيد ولمياء بابا وكنزة السنهاجي وليلى فتحي وفاطمة الزهراء فيضي دور حيوانات الغابة، وكانت المسرحية من تأليف: بوشعيب رضى واخراج: فتيحة هانون، وديكور محمد علي الميلودي.
اضفت هذه المسرحية جوا خاصا من البهجة والامل، والتسلية المفيدة، فكانت بداية قوية لمهرجان هذا العام.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش