الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كتاب يبحث في »ايقاع الزمن في الرواية العربية المعاصرة« للنعيمي

تم نشره في الاثنين 29 كانون الأول / ديسمبر 2003. 02:00 مـساءً
كتاب يبحث في »ايقاع الزمن في الرواية العربية المعاصرة« للنعيمي

 

 
الدستور - عمر أبو الهيجاء: يرى القاص والناقد احمد النعيمي ان هذه الدراسة قامت في جانبها التطبيقي على نماذج روائية مختارة من اجل التمثيل الجغرافي، ولتضع يدها على ايقاع الزمن في الرواية عبر نصوص متباينة في تقنياتها ورؤاها ومضامينها من اجل ملامسة الزمن الروائي في ابعاده الفلسفية والواقعية والتاريخية والاسطورية، في كتابه النقدي الجديد والمعنون »ايقاع الزمن في الرواية العربية المعاصرة« الصادر حديثاً عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر.
الدراسة جاءت في بابين، يمثل الباب الاول الجانب النظري ويضم ستة فصول، بينما يمثل الباب الثاني الجانب التطبيقي ويضم سبعة فصول. اما عن فصول الباب الاول فقد جاء الفصل الاول من الباب الاول بعنوان »الاطار العام« وفيه حاول المؤلف البحث في سؤالين: الاول: لماذا الايقاع؟ والثاني: ما الزمن؟ على اعتبار ان هذين السؤالين يشكلان الاطار العام لهذه الدراسة.
وفي الفصل الثاني وقفت الدراسة على اشكال الزمن في الرواية حيث تم حصرها في اربعة اشكال رئيسة هي: الزمن الكرونولوجي والزمن السيكولوجي والاسترجاع والاستباق. اما الفصل الثالث وفقت الدراسة فيه على الزمن الروائي من وجهة نظر ثلاثة مناهج نقدية هي: المنهج الشكلاني والمنهج البنيوي والمنهج التفكيكي، وتناول الفصل الرابع الزمن في نمطين سرديين هما: الاسطورة والرواية التاريخية في حين تناول الفصل الخامس لمقاربات زمنية بين الزمن الروائي والزمن الموسيقي من جهة وبين الزمن العام والزمن الخاص من جهة ثانية، بينما تناول الفصل السادس علاقة الزمان بالمكان.
اما الباب الثاني ومثل الجانب التطبيقي وجاء في سبعة فصول هي: فلسفة الزمن في (حضرة المحترم) لنجيب محفوظ. وحركة الزمن في »الخماسين« لغالب هلسا، والزمن الكرونولوجي والنفسي في »شقة الحرية« لغازي القصيبي، وفانتازيا الماضي والحاضر في »مدينة الرياح« لموسى ولد إبنو، والزمن الاسطوري في »عودة الطائر الى البحر« لحليم بركات، وايقاع الأيام في »أيام الانسان السبعة« لعبد الحكيم قاسم وتوقف الزمن في رواية »مجرد 2 فقط« لإبراهيم نصر الله.
يقول المؤلف: بأن هذه الدراسة توصلت الى ان مصطلح الكرونولوجي يعني تعيين التواريخ الدقيقة للأحداث، وفي حالة الرواية فإنه يعني تلك التواريخ التي دارت فيها أحداثها، في حين ان الزمن السيكولوجي زمن نسبي داخلي يقدر بقيم متغيرة باستمرار حيث ان شعور الافراد تجاه الزمن شعور متباين، فثمة احداث نشعر أنها وقعت منذ زمن سحيق رغم انها وقعت في زمن قريب.
واضاف: هناك ثمة احداث ايضاً نشعر انها وقعت منذ زمن قريب رغم انها وقعت منذ زمن بعيد.
وقد استهدفت الدراسة في جانبها التطبيقي نصوصاً متباينة المضامين والتقنيات السردية، ووفقت على الزمن فيها من زواياه المتباينة: الفلسفية والتاريخية والاجتماعية والسيكولوجية وغيرها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش