الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أكدوا أن لا للعودة الى شريعة الغاب: الكتاب المصريون يدينون الالة العسكرية الاميركية ومنطق القوة والحرب، ويعلنون تضامنهم مع العراق

تم نشره في السبت 1 آذار / مارس 2003. 02:00 مـساءً
أكدوا أن لا للعودة الى شريعة الغاب: الكتاب المصريون يدينون الالة العسكرية الاميركية ومنطق القوة والحرب، ويعلنون تضامنهم مع العراق

 

 
الدستور – خاص - عقد مجلس ادارة اتحاد كتاب مصر، مساء الاحد الماضي جلسة خاصة لبحث التهديدات الأمريكية بضرب العراق، استعرض خلالها مواقف الكتاب والمثقفين والادباء في العالم كله، ومواقف الدول الرافضة للحرب ضد العراق، ومحاولات احلال الوسائل السلمية لحل المشكلة العراقية.
كما بحث المجلس كيفية توجيه الشكر للدول التي أعلنت رفضها للحرب الأمريكية المحتملة ضد العراق في وقت قريب، وهي: فرنسا وألمانيا وروسيا والصين. وتم الاتفاق على كتابة خطابات شكر لهذه الدول، ترسل لسفاراتها بالقاهرة، ثم تترجم الى لغة كل دولة، وتبعث لرؤساء هذه الدول الأربع، تدعيما لموقفهم الرافض للحرب ضد دولة العراق، وشعبها الشقيق، وتشجيعا على السير في هذه الطريق التي تؤدي الى تكوين جبهة قوية امام الآلة العسكرية الامريكية الجهنمية.
وفي نهاية الجلسة اصدر اعضاء مجلس ادارة اتحاد الكتاب البيان التالي:
يعيش البشر في اللحظة الراهنة اختبارا انسانيا قاسيا، سيترتب عليه عالم جديد بكل المقاييس ستختلف نتائجه حسب نهاية الصراع المحتدم الان.
ففي الوقت الذي تنفرد فيه ادارة الولايات المتحدة الامريكية ذات الطابع اليميني الفاشي بالقدرة العسكرية التي تؤهلها لفرض سيطرتها الكاملة على العالم على كافة المستويات الاقتصادية والسياسية والثقافية، تهب شعوب العالم وكثير من حكوماته في كل مكان - وقد أدركت مخاطر ما ترمي اليه تلك الادارة من امكانية تدمير للعالم كله - رافضة هذه النزعة الهمجية ومطالبة بوقف الحرب ضد العراق، او اي شعب في العالم دون وجه حق.
لقد بات واضحا امام الجميع ان الاسباب التي تعلنها الادارة الامريكية ليست الا غطاء واهيا للدوافع الحقيقية والمتمثلة في السيطرة على مصادر الثروة بكافة أنواعها، في منطقة تمتد الى الصين شرقا والمحيط الاطلنطي غربا، وحتى القرن الافريقي جنوبا وستطال أوروبا شمالا، وهذا يقتضي - في منظورهم - اعادة رسم خريطة هذه المنطقة، ليس فقط سياسيا بل ايضا جغرافيا وديموغرافيا، وفي هذا السياق، يتم القضاء النهائي على قضية فلسطين لصالح التوسع الاستيطاني الصهيوني، وهو ما بدأت حكومة شارون في ممارسته مستغلة انشغال العالم بالتهديد الامريكي. وفي ضوء هذا الفهم هبت عشرات الملايين من البشر في اشكال احتجاج متعددة وممتدة، ومن بين هؤلاء كان المثقفون، فنانين وعلماء وادباء ومفكرين وساسة، يعلنون ان مصير البشرية في مرحلة حرجة، يقتضي وقفة حازمة ضد كل ما يهددها، وفي هذا الوقت نفاجأ ببعض مثقفينا وسياسينا العرب، يوجهون اللوم الى العراق، ويطالبون ادارته بمزيد من التنازلات الى حد التنحي عن السلطة وترك العراق، بحجة تجنبها ويلات الحرب، دون ان يدركوا انهم بذلك يخدمون مخطط الحرب النفسية التي يشنها الاعلام الامريكي بهدف اجهاض امكانيات المقاومة، وحتى يتم الغزو بأقل خسائر في الجانب الامريكي.
ان اتحاد كتاب مصر اذ يدرك خطورة الوضع الراهن في العالم، وفي منطقتنا، وخاصة في فلسطين والعراق، يدعو كل اتحادات الكتاب العربية والعالمية وكافة مثقفي العالم الى اعلان رفضهم، وتنظيم كافة اشكال الاحتجاج علي المخطط الامريكي، وان يقوموا بدورهم كقيادات حقيقية لشعوبهم وللانسانية، ويناشد الحكومات العربية والاسلامية كافة برفض العدوان الامريكي الاسرائيلي، وادانة المخطط الامريكي ورفض تقديم اي دعم او تسهيلات للاعداد الامريكي للحرب، ويتوجه الى كل عقلاء العالم كي يعملوا معا من أجل ايقاف الصلف الامريكي الذي يهدد البشرية بالدمار وبالعودة مرة اخرى الى شريعة الغاب.. وهي عودة لم تعد ممكنة لأن ما أنجزته شعوب الانسانية عبر تاريخها الحضاري الطويل قد منحها من الوعي ومن الوسائل التكنولوجية ما يجعلها قادرة على ان تقول لا للحرب والدمار، ونعم لمستقبل آخر أكثر عدلا وسلاما للانسانية، وهو ما اثبتت الاسابيع الاخيرة امكانية وضرورة تحقيقه.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش