الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في استفتاء لآراء الفنانين حول ظاهرة قراءة الحظ والابراج *الابراج وقراءة الحظ للتسلية فقط

تم نشره في الخميس 2 تشرين الأول / أكتوبر 2003. 03:00 مـساءً
في استفتاء لآراء الفنانين حول ظاهرة قراءة الحظ والابراج *الابراج وقراءة الحظ للتسلية فقط

 

 
الدستور - هبه الحياري
تعتبر قراءة الابراج وقراءة اليد والفنجان من الظواهر الشائعة في مجتمعاتنا العربية ومنها مجتمعنا العربي، في الاونة الاخيرة اخذ موضوع قراءة الحظ اشكالا متعددة راوحت بين الخرافة والشعوذة لدرجة الايمان بهذه العادات وتحميلها درجة كبيرة من الحقيقة والواقع.
التحقيق التالي يستفتي عددا من الفنانين الاردنيين حول هذه الظاهرة التي تجاوزت مسألة التسلية والمرح كما يلقي الضوء على علاقتهم هم انفسهم بهذه الظاهرة فكانت هذه الاجابات:
الفنانة رانيا فهد: تقول انا احب قراءة كل ما يتعلق بالحظ والابراج وكذلك احب قراءة الفنجان ولكن بهدف التسلية ودون الايمان بها وغالبا ما يكون ذلك في جلسة نسائية صباحية وعند احتساء قهوة الصباح حيث نقوم بقلب الفناجين وقراءتها فهي تضفي نوعا من المرح وليس بهدف الايمان بها وانا انسانة فضولية احب قراءة الابراج باستمرار.
وقال الفنان حسين طبيشات انا لا اؤمن بالابراج ولا اقرأها من جانب ديني بحت فهي كما اعتقد (حرام) ولذلك ابتعد عنها وعن قراءة الفنجان ايضا.
وقالت الفنانة ناديا عودة: انا احب قراءة كل ما يكتب عن الابراج وايضا افضل معرفة ابراج من اتعامل معهم لان الصفات العامة في الابراج غالبا ما تنطبق على اصحابها فأنا اتابعها من ناحية الصفات الشخصية اما بالنسبة للاحداث فهي لا تهمني ولا اعقد عليها آمالا كبيرة وبالنسبة لقراءة الفنجان فهي نوع من التسلية في اوقات الفراغ.

امل شبلي
الفنانة امل شبلي قالت: انا احب قراءة الابراج وما يتعلق بها وفي بعض الاحيان تنطبق تفاصيلها على ما يحدث معي ولكن تبقى كلها خرافات وغير صحيحة وتبقى فقط للتسلية ليس اكثر.
وتقول المذيعة منى الطراونة: لقد كنت في السابق اداوم على قراءة الابراج وفي بعض المرات كنت اقوم بقراءة فنجاني من باب التسلية ولكن عندما عرفت ان قراءة الفنجان والابراج ولو من باب التسلية لا تقبل بسببها صلاة اربعين يوما فقد توقفت عن التعامل معها نهائيا.
وقال الفنان ماجد الزواهرة بالنسبة لي انا لا اؤمن بقراءة الفنجان ولكن عندي ايمان بالحظ وعالم الابراج والفلك فانا اتابع الابراج التي تكتب في الصحف يوميا كما اداوم على قراءة الكتب التي تعنى بالابراج والفلك وغالبا ما تتوافق هذه الابراج وما يحدث معي لذلك فأنا اتفاءل بقراءتها دائما.
وقالت الفنانة سهير عودة: انا لا اؤمن بهذه الاشياء واطرق بابها فقط من باب التسلية ليس الا كحب الفضول والاستطلاع وتضيف ان عالم الغيب بيد الله تعالى ولكن يبقى حب الفضول موجود لدى الانسان.

لارا الصفدي
وقالت الفنانة لارا الصفدي: ان عالم الابراج هو عالم واسع وهو علم ودراسة معا وبالنسبة لي اقوم بقراءة الابراج من باب التسلية فقط وليس اكثر.
اما المذيعة رانيا العواملة فتقول: بالنسبة لي اعتبر الابراج نوعا من انواع الدراسة فهي علم قائم بذاته واشعر ان الابراج غالبا ما تنطبق مع الاحداث التي تحصل معي وارى ان الصفات العامة للابراج تنطبق على اصحاب هذه الابراج وانا اتابعها باستمرار كتسلية ولا اؤمن بها ايمانا مطلقا لان كل شيء قسمة ونصيب.
وقالت ناريمان عبدالكريم: انا احب قراءة الفنجان وقراءة ما يتعلق بالابراج ومعرفة الحظ ولكن لا اؤمن بذلك لانه »كذب المنجمون ولو صدقوا« وهي فقط للتسلية وتعبئة وقت الفراغ فقط وليس اكثر.
وقال الفنان جهاد سركيس: انا اهتم بقراءة الابراج ومدمن على قراءتها واقول »كذب المنجمون ولو صدقوا« واعتقد ان الاحداث العامة غالبا ما تتشابه وتتوافق وتدور فتمر بنا غالبا نفس الاحداث ولكن بأوقات مختلفة وكذلك بالنسبة لقراءة الفنجان فالقراءة العامة غالبا صحيحة وانا جربتها اكثر من مرة وكان هناك نوع من الصحة لهذه القراءة ولكن التنجيم برأيي يتحدث عن امور نمر بها جميعا ولكن في مراحل مختلفة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش