الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

احتفل به المركز الثقافي الفرنسي وأمانة عمان: عيد الموسيقى في بيت الشعر يكشف عن مواهب ويحفز المخيلة

تم نشره في الأربعاء 25 حزيران / يونيو 2003. 03:00 مـساءً
احتفل به المركز الثقافي الفرنسي وأمانة عمان: عيد الموسيقى في بيت الشعر يكشف عن مواهب ويحفز المخيلة

 

 
الدستور - جهاد هديب: لعل الأهم من بين ما تشير اليه فعالية من نوع عيد الموسيقى التي اقامها المركز الثقافي الفرنسي تحت عنوان (الأوتار الحساسة - من الربابة الى الكمان) في بيت الشعر الاردني يوم امس بالتعاون مع أمانة عمان الكبرى هي أنها تشير الى مواهب وتكشف عن اخرى فضلاً عن الدلالة التي توحي بها تفاصيل برنامج الفعالية وما تم تقديمه خلالها.
بدأ الحفل مع العراقي صادق جعفر عازفاً على الجوزة هذه الآلة التي تعود الى الحضارة العراقية القديمة وكانت شائعة في المعابد والموسيقى الدينية آنذاك ويعجب المرء من مقدرة الآلة على تحقيق هذا الانسجام كله مع الموسيقى الحديقة وكأنها واحدة من الات في جوقة اوركسترالية.
غير ان هذه الموسيقى بنزعتها الى التصوف فيها مزاج (عراقي) يمزج الحزن بالكآبة بالشفافية تذكر بالتراتيل والأناشيد ومما تتركه في النفس من اثر في حين هي موسيقى محفزة للمخيلة وتضرب في منطقة عميقة في الوجدان.
ورغم الاحتراف العالي الذي قدمه العازف صادق جعفر مع الناس لم تضع المرء في الاجواء ذاتها التي صنعتها الجوزة ليس فقط في الانسجام بل في مقدرة الجوزة على ان تحقق تلك الحداثة الموسيقية بوصفها آلة وترية.
العازف فراس حتر قدم على الكمان معزوفة لباخ تذكر بتلك السونيتات... بذلك المزاج المكتئب والمتأمل والعميق في روحانيته. فراس حتر قدم الجملة الموسيقية المعقدة لباخ بقدر كبير من السلاسة.
العازفة الشابة تانيا طوال عزفت على القيثارة وأمسكت بها وكأنها معشوقة فقدمت غير معزوفة لفيسكوباري وفيلا لوبوس صعبة وذات مزاج خاص وتحتاج الى قدرات عالية في الاداء لفتت الانتباه الى تانيا طوال بوصفها عازفة موهوبة ومقبلة.
تاليا حدثت انتقالة في المزاج العام للحفلة.. لقد قدم العازف محمد خليف موسيقى فولكلورية على الربابة من بينها (يا شوقي) وسواها من الموسيقى التي تستفز الرغبة في التمايل والتطريب. أما يعقوب ابو غوش بصحبة محمد طه عازفا على الايقاع فأعاد الاجواء الى الموسيقى الحديثة وتياراتها المعاصرة مستفيداً بقيثارته مما احدثته الطاقة التكنولوجية في الموسيقى اذ تمزج بين الشرقي والغربي معاً.
على هذا النحو بدا يعقوب ابو غوش مفاجئاً في قدراته كعازف لقد قدم موسيقى من ذلك النوع الذي لا يختبر قدرات العازف بل تدعه يقولها وكأنها طالعة من الروح.
وقد صحب العازف محمد طه العازف والمؤلف الموسيقي جورج اسعد على الكمان فقدم مقطوعة من تأليفه عنوانه: بتول وفيها شجن عال وفيها بنية قوية ومتبلورة، ولئن بدا أنها تذكر بعبد الوهاب في بعض مفاصلها الا انها مقطوعة فيها تأمل.
مجموعة (نوازن)، المكونة من الاخوة باسل واسامة وايليا خوري، قدمت مقطوعة لمؤلف موسيقي تركي رحل مؤخراً عنوانها ليلة مقمرة«.
فضلاً عن ان عازف القانون الفتي والذي قدم موسيقاه بطلاقة بلغت حدود البراءة فإن المقطوعة تم تقديمها بوصفها تفكيراً عميقاً في الموسيقى رحلت بالأمسية الى مزاج شرقي محض... موسيقى مانحة احاسيس ومشاعر يمكن للمرء ان يحس بها أكثر مما يصفها عبر جملة موسيقية ذات بناء معقد.
فيصل الكرخي قدم عزفاً على الكمان باستمتاع وليس باستعراض فكشف عن موهبة مبكرة وواعدة جداً.
أما العازف محمد طه فقدم توشيحا على الدف وجانبا من الموسيقى الصوفية الفولكلورية ثم انه على قناعة راسخة في ان الارتجال على هذه الآلة يكشف كم هي مليئة بالموسيقى.
وأخيراً كان الختام مع التشيلو والعازف والمؤلف الموسيقي كريم وصفي الذي قدم تأملات في الموسيقى تدفع بالمرء الى الانكشاف على مساحات جوانية لم يعتقد أنها قد تنكشف امامه في هذه اللحظة.. موسيقى تذكر بالموسيقى الاوروبية الشرقية ومزاج الوتر بكآبته وبطء ايقاعه وبحثه عن اجوبة لأسئلة المعرفة والعالم من خلال الموسيقى.. وبالفعل فقد حملت هذه المقطوعة عنوان: تأملات بوحي من التلال السبعة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش