الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المجتمع المدني في دمشق يعمل للحفاظ على مدينة صلاح الدين

تم نشره في الثلاثاء 3 حزيران / يونيو 2003. 03:00 مـساءً
المجتمع المدني في دمشق يعمل للحفاظ على مدينة صلاح الدين

 

 
دمشق - (اف ب) غمرت عزت يازجي السعادة. فقد ادرجت السلطات السورية اخيرا على لائحة »المواقع التراثية« المحمية سوق ساروجة الحي الذي يعود تاريخه الى القرن الثالث عشر ويضم قصر العابد الذي اقام فيه اول رئيس للبلاد في 1936 .
وتملك عائلة يازجي منذ خمسين عاما القصر المؤلف من اربعين غرفة موزعة على طبقات سقفها من القرميد وجدرانها الداخلية مكسوة بالخشب المحفور.
وبسبب الوضع القانوني الغامض لسوق ساروجة، اضطر عزت للاكتفاء بتجهيز اربع غرف للاقامة فيها وهو يراقب بعجز اهتراء الخشب والقرميد والمشربيات الخشبية المقطعة التي كانت نافذة نساء الحرملك على الطريق تطل منها فلا يراها احد.
ويقول يازجي »بعد ان انجز تصنيف سوق ساروجة ساجد مستثمرين لاعادة تأهيل القصر واستغلاله«.
يعود سوق ساروجة الى فترة الايوبيين (الامارة التي اسسها صلاح الدين) وما زال يضم قبر ست الشام شقيقة صلاح الدين.
ومثل عزت، اسعد تصنيف سوق ساروجة لونا رجب وهي مهندسة في الثانية والثلاثين من عمرها يلقبها سكان ساروجة »بالشغوفة« بدمشق القديمة واحيائها.
ولونا من اعضاء رابطة »اصدقاء دمشق« واكتسبت شهرة محلية بدفعها للحملة التي اطلقت للحفاظ على ساروجة.
وقالت ان »السياح من كل ارجاء العالم يعرفون فقط دمشق القديمة التي تقع داخل الاسوار لان منظمة الاونسكو ادرجتها على لائحة التراث العالمي الانساني لما فيها من اثار رومانية وكنائس بيزنطية وخصوصا الجامع الاموي (يعود الى القرن الثامن) لكن المستثمرين يتطلعون الى الاحياء المجاورة القريبة من المركز الحديث«.
واوضحت ان »حيتان العقارات حاولوا منذ ثلاث سنوات اقناع السلطات باعطائهم ترخيصا لانشاء شركة عقارية مشابهة لـ »سوليدير« شركة اعادة اعمار وتأهيل وسط بيروت التجاري.
وتابعت »لقد جيشنا السكان ونظمنا حملة عنيفة وصلت حد اتهام المستثمرين بانهم يلعبون لعبة »الصهاينة« لانهم يريدون تدمير روح مدينتنا«، معبرة عن سرورها »لاننا نلنا مرادنا وتم تصنيف السوق مطلع شهر نيسان«.
تتجول لونا بين محلات لبيع آلة العود وتدخل منازل لها فناء داخلي مكشوف مزروع بالاشجار المثمرة وهي توزع الابتسامات والنصائح. وتقول للاهالي »لقد انجزنا تصنيف الحي وبات بامكانكم الاستمرار في العيش في منازلكم وتجديدها والافضل من ذلك استثمارها«.
لكن المعركة لم تنته بنظر لونا واصدقائها. وقالت »علينا الان ان نكافح لانقاذ احياء الصالحية والقنوات التي تقع في شمال وفي جنوب المدينة القديمة المحاطة بالسور«.
من جهتها، قالت سراب اتاسي العضو في المؤسسة الفرنسية للدراسات العربية في العاصمة السورية والناشطة في اطار رابطة »اصدقاء دمشق« »لو لم نقم بتجييش المجتمع المدني لخسرنا جزءا كبيرا من تراثنا«.
واوضحت ان مساحة دمشق القديمة التي تقع داخل السور والمدرجة على لائحة الاونسكو تبلغ 130 هكتارا لكن خارج الاسوار هناك مساحة تبلغ 220 هكتاراً فيها الاحياء: السلجوقي (القرن الثاني عشر) والايوبي (القرن الثالث عشر) والمملوكي (القرن الرابع عشر) يكثر الطلب عليها لاهميتها للقطاع السياحي.
وتابعت »كنا نخشى ان تتبع السلطات مثال سوليدير التي اعادت اعمار مساحة محدودة واهلتها بشكل رائع لكن المستثمرين دمروا نسيجها الاجتماعي ولم يسمحوا بعودة سكان المنطقة الاصليين«.
واضافت »لا نريد حيزا يقتصر على المطاعم والمحلات والبيوت الفخمة كما في سوليدير (...) نريد مدينة يستمر الاهالي في العيش فيها مع الحرفيين ويتردد في ارجائها ضجيج اعمال الحرف التقليدية التي طبعت دمشق القديمة بسحرها«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش