الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في امسية بمحترف الرمال*ضمرة وخضر قرآ قصصا تحتفي بالتجريب وتعلي من شأن الحواس

تم نشره في الخميس 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2003. 02:00 مـساءً
في امسية بمحترف الرمال*ضمرة وخضر قرآ قصصا تحتفي بالتجريب وتعلي من شأن الحواس

 

 
عمان - الدستور
ضمن انشطة محترف رمال الثقافية، قرأ القاصان يوسف ضمرة ومحمد جميل خضر مجموعة من قصصهما، حيث قدم محمد جميل خضر مجموعة من القصص القصيرة جدا منها »سير ليلي« و»بلا عنوان« و»البالون« و»يمين يسار«، وقد طرحت قصصه جملة من استذكارات الطفولة بلغة تجمع بين السرد والفضاء الشعري كمنطقة تجريبية يركز عليها خضر في قصصه الاخيرة، تحديدا في مجموعتيه »طقوس الرخام« و»كانون الثالث«.
وقد بدت قصصه ترتكز على النقد الاجتماعي وانعكاس الحياة الشعبية الفقيرة في مجمل القصص خاصة في قصة »المنديل« التي تؤشر على المجتمع المحافظ وايدلوجيته.
وقد اثارت قصص جميل خضر مجموعة من الاسئلة حول ماهية السرد الذي يكتب والذي يخلو من الابطال غالبا وكانت اجابته على ذلك انه يركز على التجريب في النص السردي الذي يتخلى عن مواصفات القص التقليدي وصولا الى نص مفتوح يحتمل كل الاساليب الكتابية.
اما القاص يوسف ضمرة الذي اصدر عشر مجموعات قصصية، فقد قرأ من مجموعته الاخيرة الصادرة عن وزارة الثقافة »اشجار دائمة العري« وقرأ منها »ازهار الغائب« و»اشجار دائمة العري« التي تحمل اسم المجموعة ذاتها، ثم دار نقاش غني حول شخصياته المركبة والاحتفاء بالرائحة وصولا الى غياب المكان في قصصه، حيث ان تلك قصص تنتظم في سياق مكاني ضيق وتركز على الانسان المهزوم.
حول هذه المسألة اجاب ضمرة قائلا: اني اركز على اجواء الهزيمة وعدم الاحتفاء بالمكان، وصولا لمعرفة الذات المتعددة، واضاف ان معرفة الذات مسألة في غاية الصعوبة، ولكنني احتفي بشكل خاص بالمسألة الجمالية للسرد لاعتقادي بانها مهمة جدا بالنسبة لجميع طبقات المجتمع، وكذلك اقوم بتحميل الحواس السفلية الهواجس والاسئلة التي تدور في ذهن اي مثقف او انسان، كمادة خصبة في التوظيف الفني مثل حاسة الشم على سبيل المثال.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش