الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

* وفاة رسول حمزاتوف عاشق داغستان عن ثمانين عاما من الشعر والعشق

تم نشره في الثلاثاء 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2003. 02:00 مـساءً
* وفاة رسول حمزاتوف عاشق داغستان عن ثمانين عاما من الشعر والعشق

 

 
الدستور-موسى حوامدة
توفي رسول حمزاتوف صاحب داغستان بلدي وعاشقها وشاعرها وشاعر روسيا الكبير يوم أمس عن ثمانين عاما في المستشفى المركزي في موسكو وقد تم نقل جثمانه مساء امس الى بلده داغستان التي انشد لها جل اشعاره، وقد أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن تعازيه الحارة بوفاته?
ولد رسول حمزاتوف في شهر ايلول عام 1923 في قرية تسادا في جمهورية داغستان وبدأ كتابة القصائد وهو في سن التاسعة وعندما بلغ العشرين من عمره صار عضوا في اتحاد كتاب الاتحاد السوفييتي وظل يكتب بلغته الام الأفارية والروسية واصدر عشرات الكتب والدواوين الشعرية والتي ترجمت الى العديد من لغات العالم ومنها العربية ومن اشهر كتبه قلبي يسكن الجبال والنجوم السامية وحافظوا على الاصدقاء والغرانيق وعجلة الحياة وايام القوقاز العاصفة وفي قيظ الظهيرة وداغستان بلدي وحاكموني حسب قانون الحب وغيرها وكان ترجم قصائد الشعراء الروس الكبار امثال بوشكين وليرمنتوف ونيكراسوف وشيفتشكينو ويسينين والشاعر العربي عبدالعزيز خوجا الى لغته الأم الافارية?
وقبل شهرين أشاد الرئيس بوتين في برقية التهنئة بمناسبة بلوغ حمزاتوف الثمانين من عمره بموهبة الشاعر المتميزة النابعة من تراث وطنه داغستان، مشيرا إلى أن رسول حمزاتوف قدم تاريخ موطنه وتراثه الثري إلى العالم? وأكد أهمية نتاج الشاعر الذي تنبض مؤلفاته بالحياة وتدعو إلى التسامح والعدل وحب الوطن وهو ما يجعل الناس في حاجة إلى مؤلفاته والاهتمام بأشعاره وإعادة قراءتها?
وهذه السنة 2003 تمثل اليوبيل الثمانيني لميلاد الشاعر رسول حمزاتوف الذي كتبت عنه وسائل الإعلام ?فنان الكلمة الأصيل الذي لا يمثل عيد ميلاده مجرد عيد للأدب الروسي متعدد القوميات فحسب، بل للأدب العالمي كله??
حمزاتوف كان متعلقا بروح الشعر الخفاقة، متمسكا بأخلاقياته الإنسانية، ويقول ?أنا سعيد ما دام الناس حولي سعداء، وأصاب بالحزن إذا رأيتهم تعساء?? وكان المرض قد أقعده تقريبا عن الكتابة? ومع ذلك فالأمل ظل يملأ روحه ?لقد أصبحت الكتابة صعبة بالنسبة لي بسبب المرض، ويساعدني الشاعر عبد الله داجانوف حيث أقرأ القصيدة ويقوم هو بكتابتها? يخيل لي بأنني سأستطيع النهوض في يوم من الأيام، وبأنني ما زلت أستطيع أن أعمل بشكل جيد?? ويقول أيضا ?يجب الانتصار على الذات وعدم الاكتئاب والحزن??
حمزاتوف ظل مليئا بالهمة، وخفة الظل، والسخرية من الأوصاف الكبيرة، والتضخيم، والذاتية? فقد ظل يردد دائما ?الحمد لله بأنهم لا يقولون لي إنني ذلك العبقري العظيم، لأن العباقرة هم أولئك الناس الذين يقومون بأشياء يعجز عنها الآخرون، وأنا أتفق مع الشاعر سيرجي يسينين الذي قال ان الكبار يمكن ملاحظتهم من بعيد? لهذا فأنا أنظر إلى اليوبيل الكبير بتهكم لأن اليوبيل تضخيم للأعمال، ومجرد فعالية اعتيادية? ويضيف ?كل ما أطلبه من الله أن يمد بعمري سنة أخرى? فأنا لم أجد الوقت الكافي لإعادة النظر في المسودات التي كتبتها? وأعتبر حياتي كلها مسودة يجب تصحيحها وإعادة النظر فيها??
?أيها الشعر، ألا تعرف أنني لا أستطيع أن أهجرك؟ وهل أستطيع أن أهجر كل الأفراح التي تولد في نفسي، وكل الدموع التي تترقرق في عيني؟? أنت أيها الشعر مثل البنت عند ولادتها وكأنها بولادتها تقول? أنا أعرف أنكم لا تنتظرونني، وأعرف أنه ليس فيكم حتى الآن من يحبني، ولكن دعوني أكبر?? دعوني أقم بتسريح شعري وأغني أغنية?? عندئذ سوف ترون أنه ليس في العالم كله من يجرؤ أن يقول إنه لا يحبني??
هذه بعض كلمات حمزاتوف الذي زار الاردن في الثمانينات والقى قصائده في رابطة الكتاب الاردنيين التي اقامت له امسية تكريمية حضرها جمهور كبير من محبي حمزاتوف الذي تغنى بقصائده العديد من المطربين الروس الكبار والذي توفيت زوجته فاطمة عام 2000 وظلت بناته الثلاث واحفاده الاربعة في مسقط رأسه?
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش