الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قدم 14 البوما غنائيا: وائل الشرقاوي: لقد تمادينا بتغريب موسيقانا وعلينا التركيز على الهوية الشرقية

تم نشره في الثلاثاء 29 نيسان / أبريل 2003. 03:00 مـساءً
قدم 14 البوما غنائيا: وائل الشرقاوي: لقد تمادينا بتغريب موسيقانا وعلينا التركيز على الهوية الشرقية

 

 
الدستور - هيام ابو النعاج: الفنان الاردني وائل الشرقاوي يعتبر من جيل الشباب الموسيقي الذي استطاع ان يبرز بقوة في الوسط الفني خلال العقد المنصرم وعبر اعماله المتميزة سواء على صعيد مشاركته الجماعية في المهرجانات او من خلال تقديمه الالحان لعدد من المطربين الاردنيين، مثل اغنية »عدلي« التي غنتها الفنانة قمر بدوان، وكذلك اغنية »دعوني اغني« التي غناها الفنان ناصر ارشيد وفازت بجائزة مهرجان الاغنية الاردنية .
الدستور استوضحت الفنان الشرقاوي عن رأيه حول مشاكل الفنانين وعلاقته بالاعلام فقال: باعتقادي ان لكل مشكلة حل وحلها يبدأ بتحديدها وتشخيصها وانا لست مع المشكلة التي تنبع من تقصير الاعلام نحو الفنان او ان هناك معضلة يعاني منها المبدع الاردني بشكل عام، اعتقد ان المشكلة يبدأ حلها من خلال الفنان نفسه اذ يجب على الفنان ان يبحث عن الاسباب التي تجعل المشاهد الاردني والعربي يبحث عن بدائل للاعمال الاردنية، ويقوم بدراسة السوق المنافس ويقدم عملا كاملا متكاملا من خلال الصوت والصورة ليعيد ثقة الجمهور للفن الاردني ويكون موضع اهتمام من قبل وسائل الاعلام المحلية والخارجية كي يستحق ان يصل الى ما يصبو اليه ويتصدر النجومية التي يسعى اليها، وبالنسبة لي شخصيا امنت بأن حل هذه المشكلة التي ذكرت يأتي من خلال السفر خارج الوطن لاكتساب الخبرة التي تميز بها صناع النجوم في العواصم العربية وايضا بدأت بانشاء استوديو بمواصفات فنية وتقنية عالية تستطيع ان تسير جنبا الى جنب مع كافة الانتاجات الفنية في الوطن العربي، وانا اعتقد انني من خلال هذه الخطوة بدأت بحل جزء من المشكلة التي تعاني منها الاغنية الاردنية .
وحول الاغنية الوطنية وتأثيرها على المتلقي قال: الفنان الذي يتحدث بلسان وطنه وقضايا امته لا اعتقد ان فنه ينال الاحترام من قبل الجمهور وسر نجاح عمالقة الفن العربي امثال ام كلثوم وعبدالحليم وغيرهم ان الفن يبدأ من وجدان الشعوب ويجول العالم ويعود مرة اخرى ويسكن في الوجدان ولقد كان لديّ العديد من الاعمال الوطنية مع الفنانة عايدة الامريكاني والتي اعتبرها من الفنانات القلائل في الوطن العربي التي تحمل رسالة قومية وانسانية وكان اخر هذه الاعمال اغنية بعنوان »لا تنحني للريح« من كلمات الشاعر علي البتيري ومن الحاني وتوزيعي تدعو فيها الشعب العراقي الى الصمود وتحدي محنته، وانا لا اعتقد ان هناك فنانا يقدم 14 البوما على مدار 14 عاما يعيش في حالة فرح دائم ويعالج حالات الحب فقط .
وبخصوص ايجاد نموذج للاغنية الاردنية قال: انا لا استطيع ان انحني امام الريح فانا اسعى دائما للتقدم وانظر دائما الى المنحنى في الصعود لسبب بسيط حيث انني كرست حياتي من اجل تحقيق هذا الهدف والذي من خلاله احقق ذاتي، ولا استطيع ان اتخيل للحظة انني سأفشل في ايجاد نموذج لاغنية اردنية حديثة تصل اجيالا باجيال .
وتطرق الفنان الشرقاوي للجوائز التي حصل عليها فقال بالنسبة للاعمال التي حصدت جوائز محلية عربية قمت بتسجيلها على نفقة مؤسسة غازي الشرقاوي بعد ان تلاشى الامل بالتزام القائمين على هذه المهرجانات بتوثيق هذه الاعمال، وايمانا مني بأن هذه الاعمال ذات غايات غير ربحية وهي ارث وطني وثقافي ليست ملكا لي وحدي، لهذا اعتقد انها يجب ان يكون موثقة في مكتبات المهتمين في هذا المجال .
وعن مواصفات الاغنية الاردنية قال: لدي سياسة خاصة اقوم بها بانني لا اكثر الحديث بهذه المواضيع فانا احب ان تتحدث عني اعمالي فانا الان اباشر بعمل البوم خاص اعتقد بانه سيكون نموذجا للاغنية الاردنية الحديثة.
بتصوري ان جميع الفنانين الاردنيين يعون تماما مواصفات الاغنية الاردنية التراثية القديمة، ويختلفون في ايجاد تعريف لمضمون وشكل الاغنية الاردنية الحديثة واعتقد ان لكل فنان اجتهاد لايجاد هذا التعريف واتمنى من خلال هذا الالبوم ان اصل مع زملائي الفنانين لما فيه خير للاغنية والفن الاردني الحديث.
وعن هوية الموسيقى العربية قال: الفن رسالة وهو وسيلة لكسب احترام الجمهور وايضا المحافظة على موسيقانا الشرقية مهمة، لقد تمادينا بتغريب موسيقانا فيجب ان تكون موجودة لتعبر عن هويتنا الشرقية التي نعتز بها وقد كان لوالدي رحمه الله الفنان غازي الشرقاوي الفضل الكبير في تعليمي تذوق الموسيقى الشرقية والتحكم الى حد ما في وقعها على المتلقي في عصرنا الحالي وهذه الميزة هي التي اهلتني للحصول على عدة جوائز عربية ودولية .
وكما اسلفت بأن عملية بناء وتكوين ملامح جديدة للاغنية الاردنية الحديثة هي من اصعب وادق الخطوات اللازمة لولادة اغنية اردنية عصرية حديثة .
وانا اعتز بالعمل الذي قدمته للنجم العربي علي عبدالستار وهو اغنية »اجرحني احبك« والذي اتمنى ان اكون قد نجحت من خلال الكلمة واللحن والتوزيع الموسيقي وان اكوّن بعضا من هذه الملامح والتي عبر الفنان علي عبدالستار عنها في العديد من المقابلات والحوارات الصحفية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش